الرئيسية > صحة وتغذية > تغذية > الغذاء المتوازن يساعد الطفل على التركيز والانتباه

الغذاء المتوازن يساعد الطفل على التركيز والانتباه

هبه بن سلامة لـ «أسرتي»:

في موسم الصيف والإجازات تتعالى صيحات الأمهات وشكاواهن من نشاط أطفالهن وزيادة حركاتهم، على الرغم من أن حركة الطفل ونشاطه يعدان أمرين صحيين، إلا أن فرط النشاط يعدُّ اضطرابا سلوكيا، وله أسباب عدة.. منها ما هو وراثي أو بيئي.. وقد ربط الكثيرون بين زيادة تناول الأطفال لأطعمة بعينها وفرط حركتهم، خاصة ان معدل تناول الحلويات والوجبات السريعة يتزايد في فترة الإجازات الصيفية.

«أسرتي» التقت اخصائية التغذية العلاجية «هبه بن سلامة» للرد على استفسارات الكثير من الأمهات.

 

أثناء فترة النمو يفضل تلبية احتياجات الجسم من الفيتامينات والنشويات

 

بداية.. هل هناك علاقة بين الحركة الزائدة لدى الأطفال ونوعية الغذاء؟

– الحركة تحتاج إلى طاقة، والطفل في وقت نمو دائم، فيفضل أن يتناول الأطفال كثيرو الحركة الأكل الصحي المتوازن الذي يحتوي على النشويات من الخبز الأسمر والفواكه والبروتينات من الدجاج واللحم، فهي أطعمة أساسية لتزويد الجسم بالفيتامينات الأساسية للطاقة والنمو.

كشفت دراسات نشرتها مجلة «بيدياتريكس» الأميركية أن الغذاء الاكثر توازنا قد يفيد الأطفال مفرطي الحركة الذين يعانون قصورا في الانتباه. في حال فشلت العقاقير أو العلاجات الأخرى.. فما تعليقك؟

– طبعاً.. الغذاء المتوازن يساعد الطفل على التركيز والانتباه، مثالاً: زيت السمك يساعد الأطفال على الانتباه والتركيز، والبروتينات أساسية للمخ والتركيز.

هل هناك أغذية بعينها تزيد من نشاط الطفل؟

– الشائع أن السكريات تزيد من نشاط الطفل، ولكن الدراسات العلمية أثبتت أنه ليس هناك علاقة بين نشاط الطفل والسكريات.

وهل تنصحين بتجنب تناولها أم تقنيتها؟

الغذاء المتوازن أساسي للأطفال لتزويدهم بكل ما يحتاجة الجسم للنمو.. وهو الغذاء الغني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والدهون غير المشبعة الصحية والأسماك. وبالذات الأسماك الدهنية الغنية بدهون (اوميجا 3). مثل السلمون والتونة والمصادر الجيدة من البروتينات.

وماذا عن المواد الصناعية ونشاط الطفل؟

– لا، الشائع أن السكريات تزيد من نشاط الطفل، ولكن الدراسات العلمية أثبتت أنه ليس هناك علاقة بين نشاط الطفل وتناوله السكريات.. ولكن يجب الانتباه الى ان السكر في تلك الحلوى هو سكر فارغ يحمل فقط السعرات الحرارية بدون أي عناصر أغذية، فالطفل يمتلئ بالطعام دون الحصول على التغذية المطلوبة، وبسبب الحلوى لن يتمكن الأطفال من تناول وجباتهم المطلوبة، محدثة خللاً في عادات التغذية السليمة، مما سيؤثر على عملية النمو بالتأكيد.. علاوة على أن الحلوى تعطي إحساسا مفاجئ بالسعادة، حيث يرتفع السكر في الدم فجأة، ويهبط فجأة مسببا إحساس غير مرغوب بالتعب، مما يؤثر أيضاً على جدول نشاط الطفل العادي، فتصبح تصرفات الطفل غير متوقعة وصعب التحكم فيها.

وماذا عن الوجبات السريعة؟

– الوجبات السريعة لا تزيد من نشاط الطفل، إنها سعرات حرارية لا فائدة منها، بل إنها تسبب الكثير من المشاكل الصحية الأخرى مثل السمنة والأنيميا وفقر الدم وارتفاع نسبة الكولسترول، بجانب وجود علاقة بين المشروبات المرفقة مع هذه الوجبات التي تحتوى على الصودا وبين الإصابة بهشاشة العظام وعسر الهضم.

 

الأبحاث العلمية أكدت عدم وجود علاقة بين السكريات وفرط الحركة

 

الوجبات السريعة سعرات عالية بلا قيمة غذائية

 

وهل هناك أغذية تعمل على تهدئة الأطفال ممن يعانون فرط الحركة؟

– ليس هناك، حيث لم تؤكد أي من الدراسات الحديثة تأثير الأطعمة على معدل نشاط الطفل سواء بالسلب أو الإيجاب.

وهل يمكن اعتبار العلاج الغذائي المتعلق بفرط الحركة علاجا بديلا أم انه مكملا؟

– العلاج الغذائي علاج مكمل، وليس علاجا بديلا.

شاهد أيضاً

د.أحمد عبدالملك..للصحة ثقافة.. بعيداً عن الخرافات

د.أحمد عبدالملك..للصحة ثقافة.. بعيداً عن الخرافات

أكد اخصائي طب العائلة الدكتور أحمد عبدالملك من خلال محاضرته للصحة ثقافة التي أقيمت في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مرحبا

لمتابعة أحدث وآخر الاخبار على مجلة أسرتي يرجى الإشتراك