آخر الأخبار
الرئيسية > تحقيقات > الرياضة العربية سجلت نتائج مخجلة

الرياضة العربية سجلت نتائج مخجلة

 

تصدر قرار الإيقاف الصادر عن اللجنة الأولمبية الدولية بحق الرياضة الكويتية قائمة أهم الأحداث الرياضية الكويتية عام 2015.

وقال سهيل الحويك رئيس قسم الرياضة في جريدة «الراي» الكويتية في لقاء مع «أسرتي»:

إن الرياضة الخليجية لم ترقَ خلال العام إلى المستويات المأمولة وبقيت المشـاركـات والنتائج خجولة.

فيما شهد عام 2015 على الصعيد العالمي تتويج برشلونة الإسباني بلقبه الخامس على جبهة دوري أبطال أوروبا، وفوز منتخب ساحل العاج بكأس أمم افريقيا.

 

عام حيوي

اعتبر سهيل الحويك رئيس قسم الرياضة في جريدة «الراي» الكويتية عام 2015 عاماً «حيويًّا» بالمقاييس كافة بالنسبة إلى الرياضة الكويتية على الرغم من ان الاحتراف لم يطرق بابها حتى السّاعة.

وقال: إن تلك الحيوية مستمدة من واقع الديموقراطية الذي تتمتع به البلاد، وهي الوحيدة التي تتبنّى النظام البرلماني بين دول مجلس التعاون الخليجي.

لكن تلك الديموقراطية أفرزت حيوية أفرزت عدداً من المشاكل على الساحة الرياضية، لعل أبرز وجوهها قرار تمثل في الإيقاف الصادر من اللجنة الأولمبية الدولية بحق الرياضة الكويتية في اكتوبر 2015.

وأوضح أنه بحسب «الأولمبية الدولية»، فإن ثمة قوانين جرى اعتمادها في التشريعات الرياضية الكويتية لا تتماشى مع القوانين الدولية والميثاق الأولمبي وتفسح في المجال أمام الحكومة وأجهزتها للتدخل في الشأن الرياضي، وهو ما يُعتبر من المحرّمات على المستوى الدولي.

وذكر أن الشارع الكويتي انقسم بين مؤيد لتلك القوانين المحلية ومعارض لها، وجرى تقاذف الاتهامات بين معسكرين، الأول يدّعي أنه لا علاقة له بالإيقاف رغم شغله مناصب قيادية «خارجية»، والثاني يوجّه إليه أصابع الاتهام معتبراً أنه تواطأ مع «الخارج» لاتخاذ القرار بغية كسر القوانين الجديدة لإبقاء الحال على ما هو عليه وبالتالي التمسك بمكاسب ومواقع معينة.

وفي حدث رياضي محلي آخر، ذكر الحويك أن عام 2015 شهد قراراً بارزاً تمثل في اعتماد الهيئة العامة للرياضة من جهة والهيئة العامة للشباب من جهة أخرى بعد ان كانتا موحّدتين تحت مسمّى الهيئة العامة للشباب والرياضة.

وهذه الهيئة هي التي تقف بوجه اللجنة الأولمبية الكويتية واتحاد كرة القدم بالتحديد، كونها المصدر «الحكومي» للأموال.

وتريد «الهيئة» بموجب القوانين الجديدة التمسك بحق الرقابة على الاتحادات لجهة صرفها للميزانيات المرصودة لها، بينما ثمة من يعترض على ذلك ويعتبره تدخلاً سياسياً في الشأن الرياضي كون «الهيئة» جهة حكومية في نهاية المطاف.

 

شللٌ شبه تام

وقال الحويك إن الرياضة الكويتية تعيش حالة شلل شبه تام، اذ تناوبت الاتحادات الدولية على البعث برسائل الإيقاف الى نظيراتها المحلية حارمةً إيّاها من الظهور على الساحة الخارجية تحت طائلة العقوبات، وهو ما أدى الى اقصاء فريقي القادسية والكويت من الدور نصف النهائي لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي بعد أن كانا على مشارف المباراة النهائية اثر فوزهما على جوهور دار التعظيم الماليزي 3-1 واستكلول الطاجيكستاني 4-صفر في ذهاب دور الأربعة.

كما باتت حظوظ منتخب كرة القدم في دائرة الخطر على طريق التأهل الى نهائيات كأس العالم 2018 المقررة في روسيا ونهائيات كأس آسيا 2019 في الامارات بعد ان جرى تجميد مشاركته في تصفيات المجموعة السابعة التي تحتل كوريا الجنوبية صدارتها امام الكويت نفسها ولبنان وميانمار ولاوس.

ولم تقف المشاكل عند هذا الحد بل انها امتدت لتطرق باب مدرب المنتخب، التونسي نبيل معلول الذي جرى تجميد راتبه بسبب شكوى قيامه بتحليل المباريات لصالح قنوات فضائية.

 

الاعتذار عن «خليجي 23»

ولا ننسى أن الكويت كانت مدعوة الى استضافة بطولة كأس الخليج (خليجي 23) بين 22 ديسمبر 2015 و4 يناير 2016، بيد أن الخلاف بين اتحاد اللعبة و«الهيئة» أفضى في نهاية المطاف الى الاعتذار عن عدم تنظيم الحدث.

في الوقت نفسه، تستمر منافسات كرة القدم المحلية وسط صراع كبير بين الكويت بطل الدوري والقادسية بطل كأس الأمير والعربي بطل كأس ولي العهد في الموسم 2014-2015 مع دخول السالمية على خط التنافس.

وتعاني كرة اليد، التي تعتبر اللعبة الثانية شعبية في البلاد، من معضلة أخرى، فقد صدر قرار من الاتحاد الدولي بتشكيل لجنة مؤقتة لإدارة شؤون اللعبة وإقصاء الاتحاد المحلي ورئيسه الذي رفض واستمر في القيام بمهامه، الأمر الذي وضع كرة اليد بشكل عام في حيرة، وأفضى الى انسحاب فرق عدة من المسابقات المحلية خشية تعرضها لعقوبات من الاتحاد الدولي.

أما كرة السلة، فإنها تعاني هي الأخرى، إذ قرر الاتحاد المحلي الاستمرار بعدم اعتماد الاجانب المحترفين في الفرق، ما ادى الى انتفاء المنافسة الحقيقية.

وفي بطولة كأس آسيا التي استضافتها الصين، كان منتخب الكويت مهدداً بالغياب عن المشهد بسبب عدم تخصيص «الهيئة» للميزانية اللازمة، ما دفع القيّمين على اللعبة الى الطلب من مؤسسة الخطوط الجوية الوطنية تقديم الرعاية، وهذا ما كان، الا ان الفريق احتل مركزاً متأخراً في الصين.

وجاء اعتكاف «الهيئة» عن تقديم الرعاية المالية على خلفية رفض اتحاد كرة السلة التقيد بالتوجيهات التي كانت تفرض عليه بعث رسالة الى نظيره الدولي يعترف من خلالها بأن القوانين المحلية لا تتعارض مع القوانين الدولية والميثاق الأولمبي.

حتى الرماية – التي تعتبر فخر الرياضة الكويتية وأملها في ميداليات أولمبية – طالها «التجميد»، اذ تقرر عدم احتساب نتائج البطولة الآسيوية الاخيرة التي اقيمت في الكويت كتصفيات مؤهلة الى أولمبياد ريو دي جانيرو 2016.

 

عربيًّا.. النتائج مخجلة

وعلى مستوى العالم العربي، قال سهيل الحويك:

لم ترقَ الرياضة العربية الى المستويات المأمولة خلال العام 2015 وبقيت المشاركات والنتائج خجولة.

وثمة ظاهرة غير صحية آخذة في فرض نفسها على الساحة تتمثل في اتجاه عدد من الدول العربية الى تجنيس كفاءات أجنبية بغية تحقيق نتائج هي «وهمية» في نهاية المطاف، في المحافل الدولية.

ولابد هنا من الإتيان على ذكر الإماراتي عمر عبدالرحمن الملقب بـ «عمّوري» الذي خطف الأنظار في بطولة كأس آسيا لكرة القدم في استراليا مطلع العام 2015 وتوجت الأخيرة بلقبها.

يذكر أن الامارات أنهت مغامرتها ضمن البطولة في المركز الثالث فيما ذهب اللقب الى استراليا المنتمية الى قارة اوقيانيا جغرافياً بيد انها انتقلت «كروياً» الى آسيا قبل سنوات حيث المزيد من التنافس وحيث تبدو الفرصة أكبر أمامها للتأهل الى كأس العالم بشكل دوري.

وفي رياضة المحركات، توج القطري ناصر العطية بطلاً لرالي داكار في 2015 وذلك للمرة الثانية في مسيرته بعد 2011.

ويعتبر رالي داكار من أصعب الراليات الصحراوية على الاطلاق.

 

الرياضة عالميًّا

عالمياً، ذكر الحويل أن عام 2015 شهد تتويج برشلونة الاسباني بلقبه الخامس على جبهة دوري أبطال أوروبا بفوزه على يوفنتوس الايطالي في النهائي، فيما ذهب لقب الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) الى مواطنه إشبيلية. وكأس السوبر الأوروبية ذهبت الى برشلونة أيضاً.

وتوج منتخب ساحل العاج بكأس أمم افريقيا على حساب غانا بركلات الترجيح في البطولة التي أقيمت في ضيافة غينيا الاستوائية، فيما حصل منتخب تشيلي للمرة الاولى في تاريخه على لقب «كوبا أميركا» بفوزه على ضيفته الأرجنتين في النهائي.

وبعيداً عن كرة القدم، توج البريطاني لويس هاميلتون بطلاً للعالم في سباقات سيارات «فورمولا 1»، فيما استحوذت الأميركية سيرينا وليامس على معظم ألقاب «الغراند سلام» للتنس، وجاراها في ذلك الصربي نوفاك ديوكوفيتش في فئة الرجال.

 

لاعبون ولاعبات حققوا جوائز وميداليات لعام 2015

 

أفضل لاعب عربي عن القارة الآسيوية

اختير نجم منتخب الكويت لكرة القدم والنادي العربي علي مقصيد من بين اللاعبين المرشحين لنيل جائزة أفضل لاعب عربي عن القارة الاسيوية والتي يجريها كل عام الاتحاد العربي للصحافة الرياضية، عن قارتي آسيا وإفريقيا.

 

المنتخب الكويتي للشراع

حقق أبطال المنتخب الكويتي للشراع مراكز متقدمة في بطولة قطر الدولية، حيث حقق البطل الواعد علي الفيلكاوي المركز الثاني وعبدالله الفيلكاوي الثالث في صنف الأوبتمست، فيما نال المتألق علي بوحمد فضية صنف الليزر رديال.

 

منافسات 100 متر جري

أحرز اللاعب الكويتي أحمد نقا المطيري ذهبية منافسات 100 متر جري ضمن مشاركته في منافسات بطولة العالم لالعاب القوى لذوي الاعاقة مسجلا رقما جديدا لبطولة العالم بزمن قدره 17٫53 ثانية.

 

الجري على الكراسي المتحركة

وحقق اللاعب فيصل الراجحي أربع ميداليات فضية في سباقات الجري على الكراسي المتحركة لمسافات 1500 متر و800 متر و400 متر و200 متر وبرونزية في مسابقة 100 متر كما نال زميله عبدالرحمن القلاف برونزية رمي الرمح.

 

سباق (السوبر سبرنت)

أحرز المتسابق الكويتي سلمان الصفار المركز الأول في سباق (السوبر سبرنت) في بطولة الترايثلون الدولية إنجازه في السباق الذي تضمن رياضات السباحة لمسافة 375 مترا وركوب الدراجات لمسافة 12 كيلومترا والجري لمسافة 2٫5 كيلومتر لينال الميدالية الذهبية.

 

رياضة غولف

فاز المنتخب الكويتي بذهبية صافي الضربات لمسابقة الرجال لبطولة دول مجلس التعاون الخليجي للغولف التاسعة عشرة للرجال والثامنة للشباب والأولى للسيدات، و«الذهبية» هي أول إنجازات المنتخب في البطولات الخليجية، ونال الذهبية اللاعبون عبدالرحمن بهمن وعبدالعزيز الصرعاوي وعلي الهاجري ومازن الأنصاري، كما حازت اللاعبة الكويتية نور الدوسري الميدالية الذهبية في إجمالي عدد الضربات، فيما حصدت لاعبة المنتخب الكويتي فادية عمادي ذهب صافي الضربات.

 

البطولة العربية للأطباق الطائرة

أحرزت الراميتان الكويتيتان أسماء القطامي وشهد الحوال ميداليتين فضية وبرونزية على التوالي في مسابقة الحفرة (تراب) لفئة فردي السيدات ضمن البطولة العربية الـ12 للأطباق الطائرة في العاصمة المغربية الرباط.

 

منافسات رمي الصولجان والقرص

حصد اللاعب عبدالعزيز المسعود الميدالية الذهبية السادسة للكويت في منافسات رمي الصولجان، بينما اقتنص اللاعب عبدالمحسن العتيبي الميدالية الفضية في مسابقة رمي القرص.

 

فادية الزعبي

شاهد أيضاً

المرأة الغامضة..من مغنية إلى سيدة أولى

المرأة الغامضة..من مغنية إلى سيدة أولى

شابة أنيقة تجيد اختيار أزيائها.. لديها شغف بارتداء الأزياء الغربية.. تعشق أزياء «كريستيان ديور» و«شانيل». …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مرحبا

لمتابعة أحدث وآخر الاخبار على مجلة أسرتي يرجى الإشتراك