الرئيسية > مقالات > الرياضة الكويتية في مواجهة قرار الإيقاف الدولي

الرياضة الكويتية في مواجهة قرار الإيقاف الدولي

images

17 سيدة يكتبن تاريخاً جديداً للمرأة السعودية

 

مبروك للمرأة المصرية

 

مجموعة قضايا شغلت الناخبات المشاكسات في لقائهن الشهري.. قالت كبيرتنا:

 

  • القضية الأولى:

الرياضة الكويتية في مواجهة قرار الإيقاف الدولي:

  • «الكويت دائماً سباقة في احترام المواثيق.. وفي المساهمة الفعالة في دعم الرياضة على كل الأصعدة: المحلية والعربية والدولية».
  • دعم الكويت في جهودها المقدرة في دعم الرياضة الكويتية وتطوير قوانينها بالشكل الذي يعتبر مفخرة للدول العربية.
  • نأمل أن تعود المؤسسات الدولية عن قرارها الخاص بإيقاف الرياضة الكويتية مع التأكيد على الحرص على احترام المواثيق الدولية وخصوصا الميثاق الأولمبي والتأكيد على دور الدول السيادي في مواكبة هذا التنظيم بما يكفل استقلالية العمل الرياضي.

 

ومن ناحية أخرى أكد المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة المصري،  ما جاء في بيان وزراء الشباب والرياضة العرب، مؤكداً أن الكويت نموذج يحتذى في الإلتزام بالقوانين الرياضية الأولمبية.

علقت الناخبات المشاكسات:

«برافو وزراء الشباب والرياضة العرب، برافو خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة المصري، برافو الشيخ سلمان الحمود الصباح، وعلى المتسببين في الأزمة أن يرحلوا.. ويقدموا استقالاتهم»!

 

  • القضية الثانية:

مبروك للشقيقات في المملكة العربية السعودية

«بدرية بنت علي الرشيدي» و«مشاعل بنت زين السهلي» و«سالمة بنت حزاب العتيبي» و«سناء الحمام».. و«معصومة عبدالرضا» و«منى العميري» و«هدى الجريس» و«علياء الرويلي» و«جواهر الصالح» و«الدكتورة لما بنت عبدالعزيز السليمان»، و«رشا حفظي» و«هنوف الحازمي» و«عيشة بنت حمود علي بكري» و«حضراء المبارك» و«فرح العوفي» إلى جانب امرأتين من القصيم وامرأة في حائل.

الأسماء السابقة لنساء سعوديات كتبن تاريخا جديدا للمرأة في المملكة العربية السعودية الشقيقة، وذلك بفوزهن في الانتخابات التي أجريت لاختيار أعضاء المجالس البلدية في 13 ديسمبر الماضي.

من المعروف أن المرأة الشقيقة في السعودية شاركت بقوة لأول مرة في الانتخابات ناخبة ومرشحة، ومن المعروف أن الانتخابات الأخيرة تعتبر الدورة الثالثة من الانتخابات والاولى في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.. بينما جرت الدورة الأولى في عام 2005 والثانية في عام 2011 في عهد المغفور له خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالعزيز بن عبدالعزيز.

ومن المعروف أن عدد المجالس المحلية في المملكة الشقيقة 284 مجلساً.. وعدد أعضائها 3159 عضوا منهم 2106 بالانتخاب، و1053 بالتعيين، وبلغ عدد الناخبين مليونا ونصف المليون ناخب، وبلغ عدد المرشحات 979 مرشحة وعدد الناخبات 130637 ناخبة.

مبروك للشقيقات في المملكة الشقيقة.

 

  • القضية الثالثة:

مبروك للشقيقات في  جمهورية مصر العربية

تتولى امرأة رئاسة البرلمان المصري الجديد، حيث تولت رئاسة البرلمان في الجلسة الافتتاحية الأستاذة الدكتورة آمنة نصير أستاذ الفلسفة الإسلامية والعقيدة في جامعة الأزهر.

ومن الطريف أن تجلس على منصة الرئاسة إلى جوار الدكتورة آمنة أصغر أعضاء المجلس نهى الحميلي.

قالت الدكتورة آمنة مخاطبة أعضاء المجلس:

اغسلوا قلوبكم قبل الدخول تحت القبة.

وقالت النائبة نهى التي يبلغ عمرها 25 عاماً:

أنا سعيدة بجلوسي الى جوار أمنا جميعاً الدكتورة آمنة.

وأضافت: وجود سيدتين على المنصة شرف كبير للمرأة المصرية.

 

المكسب الآخر للمرأة المصرية:

دخول 72 امرأة بالمجلس الجديد لأول مرة بإرادة شعبية.. ومن المنتظر أن يصبح العدد 86 بعد أن يصدر الرئيس السيسي قراراً بتعيين 14 سيدة أخرى.

 

نظرة الى البرلمان الجديد تلقي الضوء على:

  • وصول 35 مسيحيا إلى البرلمان عن طريق الانتخاب لأول مرة.

المراقبون علّقوا:

وصول هذا العدد إعلان عن سقوط الفتنة الطائفية.

  • وصول 39 شاباً إلى عضوية البرلمان الجديد.

المراقبون علّقوا:

النتيجة تعني التواصل بين الأجيال.. خبرة الشيوخ إلى جوار تطلعات الشباب.

 

مع تحيات

الناخبة المشاكسة

شاهد أيضاً

كلمة محبة - النقد والانتقاد .. Mix غريب!

كلمة محبة – النقد والانتقاد .. Mix غريب!

فلان أو فلانة ..  رجل أو امرأة  يحتلان مراكز قيادية: مركز سياسي أو اقتصادي أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مرحبا

لمتابعة أحدث وآخر الاخبار على مجلة أسرتي يرجى الإشتراك