آخر الأخبار
الرئيسية > حياتنا أحلي > شمس وقمر وبينهما الماء.. لشحن طاقتك الإيجابية

شمس وقمر وبينهما الماء.. لشحن طاقتك الإيجابية

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

ليس هناك أفضل من الطبيعة الكونية التي نعيش فيها وتحيط بنا من كل جانب لشحن طاقتنا الإيجابية والتخلص من الطاقة السلبية التي تخترق أجسادنا أو منازلنا أو حتى ملابسنا ومجوهراتنا ومن ثم فعلينا استغلال تلك الوسائل الربانية المجانية لاستعادة طاقتنا المسلوبة.

 

 

الشمس مصدر الطاقة الإيجابية

لا يمكن أن يتخيل أحد منا حجم الطاقة الإيجابية التي تمنحنا اياها الشمس كلما تعرضنا لها بشكل شخصي أو تم استخدامها في تطهير المنزل والأغراض الشخصية بالشكل الصحيح.

افتحي نوافذ المنزل أو المكتب يومياً للسماح بدخول أشعة الشمس بحيث تصل إلى كل مكان يمكن أن تصل اليه، فهذا من شأنه تحريك الطاقة الراكدة في المكان والتخلص من الطاقة السلبية فيه.

أيضا انشري الملابس وفرشات الأسرّة في الهواء الطلق وتحت أشعة الشمس لتحسين طاقتها وتخليصها من المواد الكيماوية المشبعة بها وكذلك الروائح.

يفضل أيضا وضع الملابس بعد خلعها لبعض الوقت في الشمس حتى تتخلصي تماما من الطاقة السلبية التي تعرضت لها خلال تواجدك خارج المنزل.

أما بالنسبة لك شخصيا فيفضل التعرض للشمس في الأوقات الصحيحة لاكتساب أكبر قدر من طاقتها الإيجابية، وذلك منذ شروقها وحتى العاشرة أو الحادية عشرة صباحا وبعد الساعة الثالثة عصرا.

ولتطهير اكسسواراتك وأحجارك ومجوهراتك الشخصية ضعيها لمدة 24 ساعة تحت أشعة الشمس المباشرة.

الماء المالح والعادي

لا يقل الماء أهمية عن الشمس في تحسين طاقة الجسم من ناحية وسحب طاقتها السلبية من ناحية أخرى، خصوصا الماء المالح، سواء ماء البحر أو المملح ليكون بنفس ملوحة البحر.

ولا عجب عندما نشعر بالانتعاش وعودة الحيوية في كل خلية من خلايا جسمنا إذا ما اقتربنا من البحر أو النهر أو عند السباحة بهما. فالماء لديه قدرة عجيبة على سحب الطاقة السلبية واستبدالها بأخرى إيجابية.

تحممي ولو لمرة في الاسبوع بالماء المالح إما بالسباحة بالبحر أو عن طريق إضافة كمية من الملح الخشن على الماء وصبه على الجسم من أعلى الرأس حتى أخمص القدمين.

أيضا اغسلي منزلك بالماء المالح كلما شعرت بركود في الطاقة أو بعدك الارتياح فيه ولا تنسي أن تغسلي مجوهراتك بالماء المالح وتركها لبضع دقائف قبل إزالتها وشطفها بالماء الجاري العادي.

 

للتربة أيضا مفعول العجب

تستطيع التربة سواء كانت طينية أو رملية سحب كل الطاقة السلبية من الجسم أو أي من الأغراض التي تريدين تطهيرها من الطاقات المحبوسة، وبالنسبة للاشخاص فعليهم إما التمشية بدون حذاء على الأرض مباشرة فهي من ناحية تعمل وكأنها مساج حقيقي لشكرات القدمين.

أما بالنسبة للاغراض فيجب شطفها أولا بالماء ومن ثم دفنها تحت التربة بعد وضع علامة على المكان المراد استخدامه.

يمكنك أيضا دفن جسمك في الرمال أو التربة وخصوصا في الإجازات الصيفية حتى تتخلي تماما من أي طاقة تدمر الجسم.

 

ذبذبات أصوات البرق والرعد لخلخلة الطاقة السلبية

تعمل الأصوات الصاخبة للرياح أو البرق والرعد على خلخلة وتكسير  الطاقة السلبية المتراكمة في المكان كذلك الحال لأصوات الاذان وأجراس الكنائس والألعاب النارية، فكلها تزيد من الطاقة الإيجابية بعد تشتيت نظيرتها السلبية وهذا ما يفسر إحساس البشر بالراحة بعد التعرض لأي من الظروف المناخية الصاخبة أو للاصوات المرتفعة التي سبق ذكرها.

 

النباتات الحية أهم عدو للطاقة السلبية

تعتبر النباتات ذات الأوراق المستديرة والزهور هي الاكثر فاعلية كذلك الحال للنباتات الأحادية العدد فهي تخلق طاقة أكثر إيجابية وفاعلية من ذوات الارقام الزوجية.

 

ضعي أوراق الزرع في أماكن متنوعة في المنزل

قومي على الدوام بالتخلص من الأوراق الميتة الصفراء والجافة وتأكدي من ريها في الأوقات المطلوبة وكذلك صيانتها.

 

المطر يزيد من طاقة الكون ويقلل من سلبيته

ألا تشعر بالراحة والهدوء النفسي بعد سقوط الامطار؟ ألا يزداد ذلك الشعور مع زيادة كميتها؟ الاجابة حتما ستكون بالتأكيد، حيث يعمل المطر على التخلص من الشحنات السالبة في الجو بدفعها نحو التربة التي من ناحيتها ستمتصها وتخلصنا منها في ذات الوقت تزيد الطاقة الإيجابية للمكان وبالتالي للانسان وجميع الكائنات الحية بالمكان.

المطر نعمة إلهية ومنحة ربانية لتطهير المكان وتنقيته ورفع طاقته.

 

القمر الكامل لشحن الأحجار والكون

من أفضل الوسائل الشهرية لتطهير الاحجار وأي من المتعلقات الشخصية التي تشكين في تعرضها للطاقة السلبية وضعها لمدة 24 ساعة تحت ضوء القمر حال اكتماله، فالقمر المكتمل يقوم بتطهير تلك المتعلقات من ناحية ومن ثم اعادة شحنها بالطاقة الإيجابية بعد ذلك، كذلك الحال بالنسبة للكون بأسره.

شاهد أيضاً

أنعش قلبك.. روحك.. وجسدك.. بابتسـامـة!

أنعش قلبك.. روحك.. وجسدك.. بابتسـامـة!

لا يستطيع أحد منا أن يدرك أهمية الابتسامة المجانية التي يمكن أن نرسمها على وجوهنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مرحبا

لمتابعة أحدث وآخر الاخبار على مجلة أسرتي يرجى الإشتراك