الرئيسية > صحة وتغذية > تغذية > د.أحمد عبدالملك..للصحة ثقافة.. بعيداً عن الخرافات

د.أحمد عبدالملك..للصحة ثقافة.. بعيداً عن الخرافات

أكد اخصائي طب العائلة الدكتور أحمد عبدالملك من خلال محاضرته للصحة ثقافة التي أقيمت في مكتبة الكويت الوطنية أن كل شخص لابد أن يعرف مفهوما مهما جدا هو أن للصحة ثقافة، شأنها شأن أي شيء آخر في حياته، لأن الصحة أهم ما يملكه الإنسان، لذلك يجب المحافظة عليها والاعتناء بها جيداً.

 

 

نحن لا  نحتاج إلى عمل كبير جداً لتحسين صحتنا!

ولفت إلى أن هناك الكثير النقاط التي يجب أن يبني الإنسان الثقافة الصحية عليها مثل الغذاء والرياضة والجينات والعادات السلبية والكشف المبكر عن الامراض ووجود اهداف للحياة.

وتناول دكتور أحمد عبدالملك اخصائي طب العائلة كذلك في محاضرته موضوع الغذاء والحميات الغذائية، حيث أشار إلى أن جودة السعرات الحرارية أهم من عددها، فكأس من شراب الليمون الطازج ذي الـ150 سعرة حرارية أفضل من كأس البيبسي دايت الذي يحتوي على صفر سعرة حرارية.

وقال د.عبد الملك: لا تحتاج الى عمل كبير جداً لتحسين صحتك كل ما تحتاج اليه هو: أن تأكل باعتدال وأن تتحرك بانتظام وأن تراقب وزنك ولا تسمح لــ«كرشتك» بالنمو والازدهار، وتبتعد عن العادات السلبية وأهمها التدخين (سجائر – شيشة).

وبين أهمية شرب الماء، كاشفاً عن أنه لا يوجد مقدار معين من الماء، بل يجب على كل إنسان شرب حاجته من الماء وهي حاجة متغيرة من يوم إلى آخر والتقليل من شرب السوائل الأخرى، كالمشروبات الغازية والشاي والقهوة.

وقال دكتور احمد عبدالملك: جميعنا يعلم اهمية مضادات الاكسدة بالنسبة للجسم، ولكن السؤال المهم هو كيفية رفع مضادات الأكسدة في أجسامنا؟

المصدر الرئيسي لمضادات الأكسدة الفاكهة والخضراوات، وقد يسأل الكثير عن جدوى أخذ الفيتامينات والمكملات حبوبا بدلاً عن المصادر الطبيعية؟

تابع دكتور أحمد قائلا: كقاعدة المصدر الطبيعي أفضل من الحبوب الصناعية، وعلمياً كل الدراسات التي تمت على هذا الموضوع أثبتت فاعلية الفاكهة الطبيعية والخضراوات، ولا توجد دراسات قوية تثبت فاعلية الحبوب الصناعية،

وعندنا مشكلة تغذوية كبيرة في منطقة الخليج العربي، أن الخضراوات والفاكهة ليست ضمن ثقافتنا الغذائية، والآن وقد عرفتم أهمية الخضراوات والفاكهة لاحتوائها على مضادات الأكسدة الطبيعية، أرجو أن تأكلوها وتعطوها لأطفالكم بشكل يومي.

 

من أكبر أخطائنا الغذائية أننا نشرب سعراتنا الحرارية

ومن أكبر أخطائنا الغذائية، أننا نشرب سعراتنا الحرارية، بدلا من أن نأكلها.. بعبارة أخرى، نحن نشرب مشروبات عالية السعرات الحرارية والسكر وحتى الدهون، وهذا ما يجعلنا نصاب بالسمنة ومرض السكر والأمراض المختلفة.

قارن ذلك بالماء، وهو الشراب الوحيد الذي خلقه الله لنا في الطبيعة لنشربه، وتشربه جميع المخلوقات، وجعله أساس الحياة، وهو خال من السعرات الحرارية والسكر والدهون، وفي ذلك إشارة كبيرة وواضحة الى أنه المشروب المثالي لأجسامنا.

سأعطيكم مثالاً شائعاً جداً، يوضح كيف أننا نشرب سعراتنا الحرارية:

القهوة السوداء (Americano or Black Coffee) هي قهوة بريئة، تقريباً، وخالية من السعرات الحرارية، ومفيدة جداً لدماغك، لاحتوائها على الكافيين، ولجسمك، لأنها غنية بمضادات الأكسدة المفيدة،

لكن إذا زدت الكريمة والكراميل والحليب كامل الدسم عليها، فالسعرات الحرارية سترتفع لأكثر من 400 سعرة حرارية في المشروب الصغير الحجم، وإذا حوَّلتها إلى «الوايت موكا»، فمبروك، مشروبك سعراته ستصل الى500 سعرة، أكثر من صمونة Big Mac، هذا بجانب السكر والدهون المشبعة والصوديوم.

خذها قاعدة، لا تشرب سعراتك الحرارية (Dont Drink Your Calories)!

 

تجنّب الجلوس لأكثر من ساعة ومارس تمارين التمدد العضلي

كما استعرض الدكتور أحمد عبدالملك العادات والسلوكيات الخاطئة في حياة الموظف اليومية خاصة فيما يتعلق بوضعية الجلوس الخاطئة ولفترة طويلة أما شاشات الكمبيوتر وما تسببه من آلام للرقبة والظهر وجفاف للعين.

وقدم عبدالملك أهم النصائح لتعديل العادات والسلوكيات الخاطئة، منها تجنب الجلوس لأكثر من ساعة وممارسة تمارين التمدد العضلي (Stretching)، والتي تجنب الموظف الإصابة بأمراض الرقبة والديسك.

ومن العادات السلبية التي تحدث عنها د.أحمد عبدالملك، التدخين كونه يجذب الأشياء الضارة للصحة. وثبت علمياً أنه ينقص من عمر الإنسان 7 سنوات.

شاهد أيضاً

د.شيماء الكندري: لتكن البشرة ربيعية في الأجواء الصيفية

د.شيماء الكندري: لتكن البشرة ربيعية في الأجواء الصيفية

دائمًا ما نعاني من ارتفاع درجات الحرارة وسخونة الطقس خلال فصل الصيف، ويتجه الكثيرون إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مرحبا

لمتابعة أحدث وآخر الاخبار على مجلة أسرتي يرجى الإشتراك