الرئيسية > صحة وتغذية > صحة اسرتي > الأثاث والإكسسوارات مهمة دراسياً وصحياً لأبنائك

الأثاث والإكسسوارات مهمة دراسياً وصحياً لأبنائك

مع أجواء منزلية مناسبة

إن اختيار نوعية الأثاث والإكسسوارات الملائمة لغرفة الدراسة لأبنائك أمر مهم ومؤثر بشكل مباشر على التحصيل الدراسي لابنائنا وصحتهم بكل تأكيد، فإذا كنت تتطلعين لتجهيز غرفة لأبنائك تتصف ليس فقط بالذوق بل كذلك الراحة. إليك يا سيدتي بعض النصائح لترتيب الغرفة وإضافة الكماليات المناسبة لجعل الغرفة ملائمة للدراسة والعمل والاسترخاء:

1 – لابد من وجود مكتب وكرسي يتيحان التوازن السليم بين ابنك والطاولة، فهذا يساعد على تجنب مشكلات العنق ويسمح بالجلوس لفترات.

2 – يجب ترتيب المكتب بشكل يسمح بمساحة كافية لحركة الكرسي وعدم وجود ما يعوقها.

3 – اختيار مقعد جلدي أو مغطى بقماش يساعد على راحة الجالس وليس الجلوس على مقعد خشبي أو مصنوع من الحديد.

محاولة وضع المكتب في وضع مواجه للنافذة  لأن ذلك يساعد كثيرا في توفير الاسترخاء

4 – محاولة وضع المكتب والكرسي في وضع مواجه للنافذة مع إضفاء منظر خارجي مناسب، لأن ذلك يساعد كثيرا في توفير الاسترخاء من وقت لآخر خلال المذاكرة لبعض دقائق قبل العودة إلى العمل.

5 – الرفوف والأدراج تفيد كثيرا وتشكل إضافة محببة للغرفة بما يجعلها منظمة وتساعد على تركيز انتباه ابنك ومواصلة القراءة.

6 – يجب توفير التحكم في الإضاءة في الغرفة بحيث لا تكون شديدة أو ضعيفة قد تؤذي العين وترهقها. كما يجب أن تكون الإضاءة مناسبة لحجم وديكور الغرفة. وإن كان هناك ضوء طبيعي (ضوء الشمس) يدخل للغرفة، فبالتأكيد سيعتبر أفضل بكثير من المصابيح الكهربائية، حيث سيساهم ضوء الشمس في إنعاش ابنك ويجعله يشعر بالنشاط أكثر، ما سيزيد من قدر المجهود الذي يبذله. لكن في نفس الوقت حاولي ألا يجلس بالقرب من النافذة حتى لا تتأذى عيناه من جراء تركيز أشعة الشمس لوقت طويل عليها. ولذلك يمكنك الاستعانة بستائر للغرفة حتى تمثل عازلا ولو بشكل بسيط بينه وبين ضوء الشمس. وبالطبع كلما شعر ابنك بأن الضوء القادم له من الخارج يقل، على الفور لابد من إشعال المصابيح.

7 – لابد من توفير الإمدادات الكهربائية بقرب المكتب في حال ضرورة استخدامها.

8 – حسن اختيار الألوان والظلال المناسبة للستائر والسجاد بما يعطي إحساسا بالدفء والشعور بالراحة في الغرفة. يجب ألا تكون ألوان الغرفة باردة لأن ذلك يؤدي إلى تأثير سلبي على أبنائك.

9 – ضرورة التخلص من الكراكيب والأشياء غير المهمة في الغرفة لتظل مريحة ومناسبة للدراسة.

10 – توفير كل ما يلزم من الأدوات المكتبية ووضعها على المكتب بشكل دائم للتحفيز المستمر.

11 – وضع السرير في الغرفة عند اختيار مكان مناسب للطاولة والكرسي المخصصين للمذاكرة فإن تهيئة الغرفة للدراسة يعني ألا تكون الطاولة مقابلة للسرير بحيث لا ترى السرير أثناء دراستك لأن ذلك يؤدي إلى تذكره النوم وغلبة النعاس مما سيثبط مجهوده ويقلل من قدرته على التحصيل؛ ولذلك تأكدي من أن الطاولة موضوعة في مكان ما بالغرفة لا يواجه السرير مباشرة بحيث

لا يتمكن من رؤيته أثناء مذاكرته.

شاهد أيضاً

د.شيماء الكندري: لتكن البشرة ربيعية في الأجواء الصيفية

د.شيماء الكندري: لتكن البشرة ربيعية في الأجواء الصيفية

دائمًا ما نعاني من ارتفاع درجات الحرارة وسخونة الطقس خلال فصل الصيف، ويتجه الكثيرون إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مرحبا

لمتابعة أحدث وآخر الاخبار على مجلة أسرتي يرجى الإشتراك