تغذيةصحة اسرتيصحة وتغذية
أخر الأخبار

أخصائية التغذية الغالية القبندي: احتياجات المراهقين.. الحديد للبنات.. والبروتين للأولاد

الأبناء في سن البلوغ يحتاجون إلى رعاية غذائية صحية لمواجهة التغيرات الجسدية والنفسية والذهنية التي تطرأ عليهم، فسوء التغذية عند المراهقين قد يؤدي إلى مشاكل صحية ونفسية للمراهق.
لذلك كانت لنا هذه المقابلة مع (الغالية جهاد القبندي) أخصائية التغذية للأطفال والمراهقين، والتي تحب العمل مع الأطفال والمراهقين، ومساعدتهم على تحسين صحتهم باستخدام نمط غذائي مبني على الدراسات.
وهنا نستعرض المعلومات والنصائح التي يجب على الأهل والأبناء اتباعها في أسلوب التغذية السليم، وأيضا تجنب المحظورات من الأطعمة التي تؤدي إلى مشكلات صحية ونفسية من الممكن أن يتعرض لها المراهق.

الغالية جهاد القبندي

حصلت على درجة البكالوريوس والماجستير في التغذية من جامعة Boston University ثم أكملت التدريب بالتغذية العلاجية في مستشفى Boston Medical Center، وبعد أن اجتازت اختبار التسجيل، أصبحت اخصائي تغذية معتمدا عالميا بعد الانتهاء من جميع التدريبات التأهيلية، وانضمت إلى أكاديمية التغذية وعلم التغذية في الولايات المتحدة.

كثيرٌ من الأطفال والمراهقين يواجهون مشكلات في الطعام!

بداية.. ذكرت القبندي أن كثيرا من الأطفال والمراهقين يواجهون مشكلات في الطعام، وقد يكون لديهم مشكلات في تناول أطعمة معينة، أو قد لا يأكلون ما يكفي للنمو.
كما أوضحت القبندي أن سن المراهقة يبدأ مع بداية البلوغ الجسدي، ويختلف السن الذي يحدث فيه النمو الجسدي من شخص إلى آخر، وأن العوامل التي تؤثر على هذا النمو هي: الجينات، والجنس، ووزن الجسم.. وأنه غالبا ما تحدث هذه الفترة من التطور الجسدي بين
10-19 سنة.

تغير الوزن أثناء المراهقة جزء طبيعي من النمو والتطور الجسدي

الأولاد أكثر شهية من البنات
وأضافت القبندي أن معظم النمو يحدث خلال فترة المراهقة، وأن تغير الوزن أثناء المراهقة جزء طبيعي من النمو والتطور الجسدي، كما أن التغيرات الهرمونية في هذه الفترة تلعب دورا في تغيير الوزن.
وهناك نوعان من زيادة الوزن:
زيادة الوزن من الأنسجة الخالية من الدهون، وتشمل العضلات والعظام، والنوع الثاني زيادة الوزن من الدهون، وهذا بسبب الاختلاف في الهرمونات، فإن زيادة الوزن عند الأولاد تكون في الغالب عبارة عن الأنسجة الخالية من الدهون (العضلات والعظام)، أما البنات فزيادة الوزن في الغالب تكون زيادة بالدهون.

البنات في حاجة إلى حديد أكثر من الأولاد بسبب فقدان الحديد أثناء الدورة الشهرية

وذكرت أن معظم المراهقين تزيد شهيتهم للأكل، وعادة ما تزيد شهية الأولاد أكثر من البنات بسبب التغيرات الهرمونية، لذلك الأولاد لديهم احتياجات للطاقة والبروتين أكثر من البنات، فهذا يساعد الأولاد في زيادة الأنسجة الخالية من الدهون، وتوفر الطاقة لهم.. أما بالنسبة للبنات فهم بحاجة إلى حديد أكثر من الأولاد بسبب فقدان الحديد أثناء الدورة الشهرية.

التغيرات الهرمونية
قد تؤدي إلى تغيرات في الوزن وهذا يؤثر على نفسية المراهق وطريقة أكله

كما أكدت القبندي على أن فترة المراهقة هي فترة تشكيل الشخصيات والتعبير عن الاستقلال، وكل هذا يحدث مع التغيرات الجسدية، إضافة إلى ذلك فإن التغيرات الهرمونية قد تؤدي إلى تغيرات في الوزن، وهذا يؤثر على نفسية المراهق وطريقة أكله؛
حيث يصبح بعض المراهقين مهتمين بتغذيتهم، بينما قد يأكل الآخرون دون اهتمام، وقد تؤثر الدورة الشهرية على كيفية نظام البنات الغذائي.
أما بالنسبة للأولاد، فمعظمهم تزداد شهيتهم، وبالتالي من المهم تعليمهم كيفية اتخاذ خيارات طعام جيدة.
وأوضحت القبندي أنه قد يُصدم الأهل عندما يروا طفلتهم التي كانت 9 سنوات لا تريد تناول الفاكهة، وفجأة عندما تصبح 13 سنة كل ما تريد تناوله هو الفواكه والخضراوات، ولكن هذا كله جزء من تعلم المراهقين اتخاذ خيارات الطعام بنفسهم.. فالأولاد والبنات سيكونون أكثر وعيا بما يأكلونه.
وشرحت القبندي أن فترة المراهقة مرحلة مهمة، حيث يتعلم المراهقون الاعتماد على أنفسهم واتخاذ خيارات شخصية، خصوصا القرارات التي تخص طعامهم وصحتهم، ففي هذه المرحلة يبدأ المراهقون بالخروج مع أصدقائهم للمطاعم والمقاهي وتجربة أطعمة متنوعة وبعضها قد تكون مليئة بالدهون والسكر، إضافة إلى ذلك استخدام التطبيقات التي توصل الطعام المختلف.
وأوضحت أن في هذا السن يحصل المراهق على جواله الخاص الذي يستطيع بنفسه طلب الطعام الذي يحبه في الوقت الذي يريده.
وأضافت القبندي أن مرحلة المراهقة تعرف بـ”مرحلة التجارب”، وقد يحاول المراهقون اتباع أنظمة غذائية مختلفة أو يقيمون عادات غذائية جديدة سلبية قد تكون لها عواقب طويلة المدى مثل المشاكل الصحية في منتصف العمر.

4 عادات قد تؤثر سلبياً على المراهقين

• تخطي الوجبات وأنماط الأكل غير المنتظمة:

من أكثر الوجبات التي يتم تخطيها هي وجبة الفطور، فالفطور وجبة أساسية لأنها تعزز مستويات الطاقة لدى الجسم وتوفر عناصر غذائية، وتخطي الوجبات يؤدي إلى الزيادة في الوجبات الخفيفة (السناك) التي غالبا تكون قليلة في العناصر الغذائية مثل البطاطس والبسكويت والمشروبات المليئة بالكافيين والسكر.. والزيادة في الوجبات الخفيفة تقلل من شهية المراهق، مما يؤدي إلى تخطي الوجبات.

• زيادة في تناول الأطعمة التي تحتوي على السكر والدهون:

لأنها أطعمة مغرية، وهي أكثر الأطعمة التي يتم الإعلان عنها على وسائل التواصل الاجتماعي.. وكما ذكرنا في السابق في هذه المرحلة يتعلم المراهقون اتخاذ قرارات شخصية، فهذه الأطعمة قد تكون غير متوافرة أو ممنوعة في المنزل، فيريد المراهق تجربتها.

• اتباع أنظمة غذائية لنزول الوزن (الرجيم) من غير متابعة طبيب أو أخصائي تغذية:

معظم المراهقين يحاولون فقدان الوزن حتى يظهروا بهيئة معينة، وهذا له تأثير كبير من وسائل التواصل الاجتماعي و(معايير الجمال) التي تضعها السوشيال ميديا، فينجذب المراهقون إلى الطرق الجديدة لفقدان الوزن خاصة تلك الواعدة بنتائج سريعة مثل الـ keto diet أو الـ juice cleanse، فاتباع رجيم من غير إشراف اخصائي تغذية قد يؤدي إلى تناول كميات منخفضة من العناصر الغذائية الأساسية لأن النظام الغذائي غالبا ما يتضمن تخطي وجبات خاصة الفطور، وبعض الطرق التي يتبعها المراهقون لنزول الوزن تضمن الصيام والرياضة المفرطة (أكثر من مرة باليوم).

• انخفاض في تناول منتجات الألبان وخاصة عند البنات:

من الاتجاهات الجديدة هي إزالة منتجات الألبان من النظام الغذائي خاصة الحليب؛ لأن البعض يعتقد أن منتجات الألبان تسبب الانتفاخ وزيادة في الوزن.. لكن هذه المعلومة خطأ؛ لأن منتجات الألبان مصدر مهم للكالسيوم خاصة للمراهقين، ويجب استشارة طبيب أو أخصائي تغذية قبل إزالة أي طعام من النظام الغذائي.

5 احتياجات غذائية للمراهقين

قالت القبندي إن مرحلة ما بعد الولادة يزيد فيها معدل النمو بشكل كبير وسريع، لذلك يحتاج الجسم إلى الطاقة والعناصر الغذائية لضمان حدوث النمو بطريقة صحية.. بالإضافة إلى ذلك، تزداد الشهية لدى العديد من المراهقين، ومن المهم تقديم وجبات غنية بالعناصر الغذائية التالية:
• مصادر للطاقة:
الطاقة مصدر النمو والتنمية، لذلك على المراهقين تناول سعرات حرارية معينة في اليوم لضمان حصول الطاقة التي تحتاجها أجسامهم.. وكمية الطاقة تختلف لكل مراهق وتعتمد على الوزن والطول والحركة، كما أن تناول سعرات حرارية أقل من احتياجات الجسم قد يؤثر سلبيا على نمو الجسم.
• البروتين:
يساعد تناول البروتين على بناء الأنسجة الخالية من الدهون (العضلات والعظام)، فإذا كان المراهق يتبع نظاما غذائيا صحيا مليئًا بالأطعمة المتنوعة، فهذا سيوفر لجسمه جميع الفيتامينات والمعادن الأساسية، وجميع المعادن والفيتامينات مهمة في هذه المرحلة، لكن هناك معادن معينة يحتاجها الجسم بكميات أكبر أثناء المراهقة لتساعد في النمو، وغالبا ما يميل المراهقون إلى التقصير في تناولها.
• الكالسيوم:
الكالسيوم يلعب دور مهم في تنمية العظام؛ حيث تكتسب معظم الكتلة العظمية أثناء فترة المراهقة، لذلك من المهم تواجد الكالسيوم في النظام الغذائي.
والمصادر الغذائية للكالسيوم: منتجات الألبان (الحليب والروب)، الخضراوات الورقية، الفاصوليا والبقوليات.
• الحديد:
الحديد عنصر غذائي أساسي أثناء النمو، لأنه جزء من العضلات والدم.
المصادر الغذائية للحديد: اللحوم، الخضراوات الورقية الخضراء والفاصوليا.
• الزنك:
الزنك ضروري للنمو الصحي والنضوج الجنسي للمراهقين.
والمصادر الغذائية للزنك: اللحوم الداكنة، المكسرات والبقوليات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: