تحقيقات

ابنة البقال التي أصبحت أول رئيس وزراء في وطنها

الرجال ناقصو عقل

أول امرأة تولت مسؤولية رئاسة الوزراء في بلدها.. على امتداد ثلاث دورات في الفترة من عام 1979 حتى عام 1995، هي ابنة لرجل كان يعمل «بقالا»، لكنه في نفس الوقت كان يعمل في مجال السياسة الداخلية الى جانب مهمة الوعظ في الكنيسة.. واسمه «ألفريد روبرتس».. هي أم لتوأم هما: كارول ومارك.

المرأة أول رئيسة وزراء في بلدها تخصصت في مجال الكيمياء، وفي نفس الوقت درست القانون، وعملت في مجال المحاماة وفازت في انتخابات مجلس العموم.

اسم أول رئيسة للوزراء في بلدها: «مارجريت هيلدا روبرتس».. لكنها عُرفت باسم زوجها «دينيس تاتشر».

خلال تولي الحزب المنافس للمسؤولية الوزارية في بلدها وهو حزب العمال.. أصبحت المرأة عضواً في «حكومة الظل» أي الحكومة التابعة للحزب المعارض، وهو حزب المحافظين الذي فاز في انتخابات يونيو 1970، حيث عينت «مارجريت» وزيرة للتعليم والعلوم في الحكومة.

من أشهر الألقاب التي عُرفت بها:

  • «تاتشر خاطفة الحليب»، وذلك بسبب قرارها بإلغاء التوزيع المجاني للحليب الذي كان يوزع في المدارس.
  • «المرأة الحديدية»، وذلك نتيجة لسلسلة الأعمال التي اتخذتها والتي تمثلت في:

– إلغاء برامج الرفاهية الاجتماعية.

– التصدي بقوة للنقابات على اختلاف أنواعها.

– خصخصة بعض الصناعات المهمة.

وتميزت «تاتشر» بانتهاج سياسة غير شعبية وتصديها لسلسلة من الصراع السياسي على مستوى السلطة أو على مستوى الحزب.

«مارجريت هيلدا روبرتس» أو مارجريت هيلدا تاتشر نقلت عنها تصريحات نارية ضد الرجال.. اتهمت الرجال بأنهم غير عقلاء، وقالت في هذا الشأن:

«One of the things in politics has tought is that men are not a reasoned or reasonable sex.»

أي: «أحد الدروس التي تعلمتها من السياسة أن الرجال جنس غير عاقل».

واستمرارا لهجومها على الرجال قالت:

«In politics if you want anything said, ask a men if you want anything done ask a woman.»

أي: «في السياسة.. إذا أردت شيئا فقط اطلبه من رجل، وإذا أردت شيئا ينفذ اطلبه من امرأة». يعني الرجل يقف عند رفع الشعارات فقط، بينما المرأة هي القادرة على التنفيذ وتطبيق ما تقول.

الوحدة الوطنية لبناء أمة مستقرة

المرأة الأقدر على إدارة البيت والدولة!

ومن مبادئها التي أرستها كمنهج لسياستها ما أعلنته:

«We have to learn again to be one nation, or one day we shall be no nation.»

«علينا أن نتعلم من جديد أننا أمة واحدة.. وإلا فسوف نجد أنفسنا أمة غير مستقرة».

وعادت مرة أخرى الى التأكيد على ثقتها في المرأة عندما أعلنت أن أي امرأة تفهم كيف تدير منزلها.. ولذلك، فإن المرأة تصبح قادرة على فهم مشكلات إدارة الدولة أكثر من الرجل»!

وهذا نص ما صرحت به:

«Any woman who understands the problems of running a home will be neanrer to understanding the problems of running a country.»

خاضت حرب «الفوكلاند» واكتسبت لقب «زميل في الجمعية الملكية»

المرأة الحديدية مارجريت هيلدا تاتشر عاشت 87 عاما في الفترة من 13 أكتوبر 1925 تاريخ ميلادها الى 8 أبريل عام 2013 تاريخ وفاتها، عملت خلالها بالمحاماة ثم اقتحمت العمل السياسي عندما فازت بمقعد في مجلس العموم البريطاني في الانتخابات التي أجريت عام 1959.

خاضت المرأة الحديدية حرب «الفوكلاند» وفازت بعدة أوسمة وجوائز، من أبرزها: وسام الحرية الرئاسي عام 1991 وجائزة رولاند ريجان للحرية ووسام الأسد الأبيض، الى جانب لقب «زميل في الجمعية الملكية».

وقبل ذلك وبعده يصفها المراقبون السياسيون والمؤرخون بأنها «من أهم الشخصيات المهمة والمؤثرة في تاريخ بريطانيا».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: