تحقيقات

في عام 2017 اختراعات لحياة سهلة

في عام 2017، ظهرت العديد من الأجهزة والاختراعات المفيدة في حياتنا بشكل لا يصدق، حيث جعلت هذه الابتكارات من حياتنا أكثر سهولة ووفرت الكثير من الوقت والجهد.

نستعرض اختراعات ذكية ساهمت بشكل كبير في تطور الحياة في عام 2017:

فرشاة ذكية تنظف الأسنان في أقل من 3 ثوان

ابتكر مهندس فرشاة أسنان ذكية قادرة على تنظيف الأسنان في أقل من ثلاث ثوان، ويعتبر اختراع نيكول نيكولاس البالغ من العمر 28 عاما، والحاصل على براءة اختراع، حارسا للفم، يعمل بالمحرك ويمكنه تنظيف أسنان المستخدم على الفور.

ويحتوي الجهاز الجديد الذي يحمل اسم «Unico» على 22 رأس فرشاة كهربائية منفصلة بموجات فوق صوتية، تدور حول الأقسام الثلاثة المكشوفة من الثنايا العليا والسفلى في وقت واحد، وتنظف اللسان عبر رش تركيبة غسول الفم من خلال بخاخات صغيرة.

وتأتي الفرشاة الذكية بأحجام مختلفة، ويتم وضع معجون الأسنان وسط كل فرشاة من خراطيش مخصصة لذلك داخل الجهاز، ويقول نيكولاس إنه استلهم الاختراع بعد أن وجد أن استخدام الفرشاة العادية قبل النوم أمر متعب للغاية.

 

حبر سري سام لا يكشفه إلا الملح!

طور الباحثون حبرا خفيا يبقى عديم اللون تحت الأشعة فوق البنفسجية، إلى أن يتم إضافة الملح إليه فيتوهج، إلا أنه يمكن أن يكون ساما.

فعادة يمكن استخدام الأحبار السرية أو «الأحبار الذكية» في عدة مجالات من بينها منع تزييف الأموال أو كتابة معلومات لتخزينها. ومن المفترض أن تكون هذه الأحبار خفية ما لم يتم كشفها بالضوء أو الحرارة، وفي دراسة نشرت في موقع «Nature Communications» فقد تمكن العلماء من ابتكار حبر غير مرئي فعليا، لا يمكن رؤيته إلى أن يتم إضافة الملح إليه.

ولا تعد مركبات هذا الحبر جديدة باعتبار أنه يحتوي على الرصاص والذي يعد ساما بجرعات قوية، ولكن العلماء يحاولون تصميم بديل أكثر أمانا، وفقا لما قاله المؤلف الرئيس للدراسة ليانغ لي، وهو مهندس في جامعة شنغهاي.

 

شاشة مرنة جديدة.. وداعاً لتحطم الهواتف الذكية

تمكنت مجموعة من العلماء البريطانيين من اختراع شاشة تعمل باللمس ومصنوعة من الفضة والغرافين، رخيصة التكلفة، مما سوف يجعل شاشات الهاتف الذكي الباهظة الثمن تختفي قريبا.

وتعد الشاشات الحالية هشة للغاية باعتبارها مصنوعة من أكسيد القصدير الإنديوم ومغطاة بالزجاج، وهو ما يجعلها قابلة للكسر بسهولة لدى سقوطها، وليست المشكلة فقط في أن أكسيد القصدير يجعل الشاشات هشة، بل لصعوبة استخراجه من الأرض، الأمر الذي يجعل شاشات اللمس مكلفة للغاية عند إصلاحها.

ووجد العلماء في جامعة ساسكس أنه بالإمكان الجمع بين الغرافين وهي مادة مصنوعة من طبقة واحدة من ذرات الكربون، وأسلاك الفضة، لصنع فيلم يطابق أداء الشاشات العادية ولكن بتكلفة أقل.

ونظرا لأن هذه المواد فائقة المرونة فإنها لن تحتاج لطلاء الزجاج الواقي، أي أن الطبقة العليا من الشاشة يمكن أن تكون مصنوعة من طبقة أكثر لينا وأقل هشاشة مثل الأكريليك .

وأوضح أن أحدث التقنيات التي توصلوا إليها، لا تحتاج إلى سطح زجاجي صلب لأن الفضة المدمجة مع الغرافين تنتج فيلما مرنا جدا إلا أنه: «ما زلنا بحاجة إلى سطح وقائي بحيث يكون أكثر مرونة من الزجاج».

قاموس سمعي يعمل عبر اللمس

علماء من الجامعة الوطنية في سنغافورة تمكنوا من تطوير قاموس يتعرف على النص عبر تقنية «Touch-Hear text». حيث يتألف الجهاز من جزأين: جهاز استشعار صعير يُعلَّق على بصمات الأصابع، وجهاز مُتكلِّم يُعلَّق على الأذن. بمجرد لمس كلمة مطبوعة في كتاب عبر الماسح الضوئي، يُمكن سماع معناها في نفس الوقت!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: