ثقافةمرايا

معرض «الهجرة السورية».. سوريا المرأة المجروحة.. باقية!

في صالة The Hub

ماذا تعني سوريا للفنانين السوريين الذين لديهم حساسية خاصة تجاه آلام وجراح وطن هو بالنسبة لهم الأم  أو المرأة المجروحة لكنها الباقية؟

الاجابة عن هذا السؤال كان انطلاقة فنية من معرض The Hub (الذي يسعى لإنعاش الحركة الفنية في الكويت ويحتفي بالحياة الثقافية بتنظيم الفعاليات الفنية)، حيث أطلق وبالتعاون مع الفنانة السورية آية خير، معرضاً تحت عنوان «الهجرة السورية» The Syrian Journey، الذي يجمع نخبة من الفنانين السوريين.

يهدف المعرض الى دعم الجوانب الفنية لدى الفنانين السوريين تزامناً مع الأحداث الإنسانية الحالية في الجمهورية العربية السورية وتشجيعهم على خطى دولة الكويت الدائمة. ضم المعرض أعمال 10 فنانين وهم: آية خير، مهند عرابي، محمد خياطة، ريما سلمون، نور بهجت، تالة خير، سحر شان، زهير حسيب، خلود سباعي، ونعمان عيسى.

ماذا قال الفنانون السوريون عن سوريا موضوع لوحاتهم الرائعة؟

تقول آية خير: «إنها أنثى مزحومة بالعشاق والحياة..وامرأة نجد في بساطتها جاذبيتها، ومن الحب لها صارت الحروب عليها..ليتهافتوا على إزعاج المساء الجميل فيها، لكنها بقيت الأمّ.. أطيب مما ينبغي..تحضن أبناءها لتبقى رائحة الياسمين فيهم وفي كل الشوارع والحارات العتيقة..ولتبقى سوريا الحبيبة.. كانت لكي تبقى، وبقيت لأنها كانت».

وتشهد خلود السباعي عن وطنها سوريا»: يتضاعف نزيف اللوحة مع اغتيال مدينتي الأم، حلب الحبيبة، التي عشت فيها الطفولة وعايشتها بالروح والوجدان، وأمسيت شاهدة على تفتيت نسيجها الفروحي».

ويقول مهند عرابي: «رغم البعد نحمل في داخلنا قصصنا وحكايات جداتنا ورائحة أزقتنا القديمة وصباح مدننا. نحاول أن نعيد احياءها بكل تفاصيلها…عندما تكون خارج بلدك ولكن بلدك دائما في داخلك كالأم».

ويقول محمد خياطة: «هناك خيط رفيق يربطني دائما بك، يجعلني أسترق النظر اليك كالعاشق، أتوق لعناق سمائك وبيتي الذي لم أعد أعرف عنوانه».

ويقول نعمان عيسى: «ثمة قضايا تتواجد في المستوى البعيد جدا من القلب…ربما لا ينفع معها الترميز، مفاهيم غائرة في القلب للدرجة التي تشكل القلب ذاته..أحد أهم هذه المفاهيم هي البلاد/ الوطن.. سوريا.. بلادي».

وتقول تالة خير: «سورية وطن خلاق تلاقت فيه كل المتناقضات وتحدت الأضداد..عالجت دوماً الخوف بالأمل والكراهية بالمودة والموت بحب الحياة».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق