تحقيقات

تمارين ذهنية لعقول قوية الحساب الذهني يحوِّل الطفل إلى عبقري

واحد، اثنان، ثلاثة.. نبدأ بها مع أطفالنا لتعلم الحساب، حيث يرى اختصاصيو علم نفس الطفل أن الخوض في عالم الرياضيات بالنسبة إلى الطفل بمثابة الدخول في عالم غامض معقد،

ويكفي في البداية الدخول إلى عالم الأرقام والأعداد بطريقة اللعب كي يشعر بالمتعة، ويفهم فائدته في الحياة اليومية، لذا اخترع الاختصاصيون في هذا المجال ألعابًا تربوية جذّابة ومسلّية للصغار والكبار معًا،

وكل طفل قادر على أن يكون جيدًا في الرياضيات، وهذا لا علاقة له بالوراثة بل بالطريقة التي يتعلم بها الرياضيات، لذلك التقت «أسرتي»  الدكتور أحمد الصانع استشاري نفسي وتربوي ومدير مركز UCMAS للحساب الذهني، وإليكم الحوار:

عصر التطور التكنولوجي سلب الطالب روح

التفكير والقدرة على استخدام الذهن

 

د.أحمد الصانع نود منك الحديث عن برنامج UCMAS للحساب الذهني.

– هذا البرنامج تأسس في ماليزيا عام 1993 على يدي أستاذين أحدهما ماليزي والآخر كوري، حيث بدآ العمل على برنامج الحساب الذهني قبل عام 1993 وعندما لمسا نجاح هذه الطريقة مع كثير من الطلاب عملا على نشر هذا البرنامج في دول العالم وفي عام 2001 تدربت على هذا البرنامج واستطعت أن أسس المركز الوحيد في الكويت المعتمد للتدريب على الحساب الذهني عام 2004 لزيادة نسبة الذكاء والتركيز من عمر4-15سنة.

 

مادة الرياضيات يعاني منها %90 من الطلاب على مستوى العالم تقريبًا

 

ما أهمية تعلم الحساب الذهني؟

– يعاني أولياء الأمور مع أبنائهم من عدة مشاكل مثل عدم التركيز والصعوبة في تذكر المعلومات ونسبة الذكاء وهذه تكون حسب الجينات الوراثية والأغلبية تكون متوسطة، ومادة الرياضيات يعاني منها 90% من الطلاب على مستوى العالم تقريبا، ويرجع ذلك لأن العلماء عندما قسموا العقل البشري الى الفص الايمن والفص الايسر وجدوا أن الاغلب من الناس يستخدمون الفص الايسر بنسبة 3% وهو الفص المسؤول عن الذكاء، أما العلماء فيستخدمونه بنسبة أكبر، أما الفص الأيمن فيستخدم بنسب متفاوتة بين الناس ولرفع نسبة استخدامه لابد للجوء الى تمارين الحساب الذهني.

وأضاف: من سلبيات عصر التطور التكنولوجي سلب الطالب روح التفكير والقدرة على استخدام الذهن في أبسط العمليات الحسابية، هذا أدى إلى الكسل أو الخمول الذهني والذي يعني صعوبة التخاطب بين شطري الدماغ.

أما الحساب الذهني فيسمح بتطوير الفكر المنطقي والتحليل، وهو يساهم في ممارسة الرياضة العقلية، واكتساب عادات التحليل والتفكير، وتطوير التبصّر الفكري، والذاكرة، وينشّط الذكاء عن طريق إثارة فضول الطفل، تمرين وتقوية الخلايا الدماغية لرفع مستوى التفكير لدى الطلب،

إزالة الرهبة في نفوس الطلبة من الرياضيات منذ المراحل الدراسية الأولى وزيادة التركيز وقوة الذاكرة لدى الطلبة وتقوية حاسة السمع وتقوية مهارات الفهم والتحليل وهذا ما لا تفعله الآلة الحاسبة،

بل إنها تؤدي إلى الكسل الذهني، وبالتالي إلى تعويد الطفل على أن يكون متلقيًا لا فاعلاً،

لأنه لا يستعمل ملكاته العقلية أي التفكير المنطقي والتحليل، مما يفقده ثقته بنفسه في المستقبل.

أمّا في الحياة الاجتماعية فهو يساهم في اختيار الأصدقاء وأسلوب التواصل مع الآخرين، مثلاً عندما يواجه الطفل مشكلة، وكان لديه مقدرة على التحليل، فإنّ في استطاعته تحليل المشكلة والتفكير فيها فلا يتسرّع وينزلق إلى رد فعل غير مناسب.

 

ما مدة البرنامج؟

– البرنامج العالمي يوسي ماس للحساب الذهني يساعد على تطوير إمكانيات الأطفال من عدة نواح، فنية وحسابية ومنطقية، وهو يعمل على تنشيط استخدام المهارات التحليل، وهذا يحتاج الى ثلاث سنوات،

فلا يمكن أن نأخذ البرنامج في شهر أو شهرين لأننا نعمل على ايقاظ جانب من العقل لم يمكن يستخدم بشكل فعال ولابد أن يكون هذا التنشيط بشكل تدريجي،

لذلك تم تقسيم البرنامج الى عشر مراحل لكل مرحلة ثلاثة أشهر كل أسبوع يوم واحد تدريب في المركز لمدة ساعتين على أن يكون له تدريب يومي في المنزل، ويتم احتساب حصص تعويضية للطالب في حال الغياب، وكذلك حصص للتقوية مجانية عند الحاجة، وعند الانتهاء من البرنامج يلاحظ عليه التغيير التام.

 

ماذا عن مراحل تطبيق الحساب الذهني؟

– برنامج تعليمي يعتمد على العداد المعروف بالإيبكس وهو آلة حسابية يدوية تحتوي على صفوف مزودة بخرزات يحركها الطفل بكلتا يديه، وفقاً لبرنامج علمي يساعد على تنشيط خلايا مراكز الجانبين الأيمن والأيسر من المخ تدريجياً وبشكل متوازن، ما يجعل الطفل المتدرب قادراً على حل العمليات الحسابية بشكل أدق وأسرع من الطفل العادي.

ويكون التدريب في المراحل الأولى على كيفية الحساب بالأصابع ويهدف إلى إيجاد التناغم بين الذهن والعقل.

في المرحلة الثانية يتم تدريب الطالب على كيفية استخدام الحاسبة «abacus» لرفع مستوى التركيز لدى الطالب.

في المراحل المتقدمة يتم التركيز على الأرقام والعمليات الحسابية الكبيرة والكسور وذلك بتخيل الأعداد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: