حياتنا أحلي

خطـوات عملية لأقـرب طريـق لقـلــــــــــب زوجـك

خطـوات عملية لأقـرب طريـق لقـلــــــــــب زوجـك

كل فتاة مقبلة علي الزواج رغم فرحتها التي لا توصف، يملؤها الخوف والرهبة من الدخول علي حياة جديدة ويتردد بداخلها كل لحظة كيف ستتعامل وتتكيف مع الأشخاص الجدد عليها. فهي تتمنى حياة هادئة سعيدة خالية من القلق والشجار.

إذا كنت ترغبين في امتلاك قلب زوجك، فعليك أن تعلمي أن من أهم عوامل نجاح الحياة الزوجية هى أن تكوني قريبة ومنسجمة مع عائلته، ولكن كيف يتم ذلك؟

إليك بعض النصائح التي تساعدك على ذلك:

عليك أولا محاولة أن تتفهمي حياة زوجك وأهله ودراسة طباعهم في الأيام الأولى، لأن هذه المرحلة ليست خاصة فقط بمعرفة الزوج ودراسته فقط، بل أيضا للتعرف على أهله ويتم ذلك من خلال زيارتهم من فترة إلى أخرى لزيادة المودة ولتعرفي طباعهم.

الزوج طفل حتى بعد زواجه، وخاصة عند والديه فلن يكبر في نظرهما أبدا، فعليك تقبل الأمر. ومعرفة أنه ليس من السهل على الأم تقبل فكرة انفصال ابنها عنها ودخول امرأة أخرى في حياته هي زوجته فهى تعتبر نفسها كل شيء بالنسبة له

فيجب التقرب من الأم على قدر الإمكان وعدم الإيحاء لها بأنك سوف تأخذين ابنها منها بل اجعليها تشعر بأنك أصبحت بمثابة ابنتها.

من المهم أن تفترضي حسن النية ولابد أن تتذكري أنك في يوم من الأيام سوف تصبحين مثل أم زوجك وتضعين نفسك مكانها، ستشعرين بإحساسها وتراعين ظروفها.  فكوني عاقلة حتى تحافظين على بيتك وحياتك.

حاولي أن تتفاهمي معهم وتتخلصي من العادات القديمة الخاصة ومنها أن أم زوجك مجرد «حماتك»، فالتعامل معها على أنها حماتك هو سبب المشاكل والمتاعب الزوجية عامة فدائما تشعر الزوجة بأن حماتها سوف تتصيد لها الأخطاء وهذا اعتقاد خطأ، فعليك معاملة حماتك مثلما تعاملين والدتك.  أهل زوجك هم سند لك في المستقبل.

العلاقة الزوجية بينك وبين أهل زوجك تحتاج إلى الصبر والتغاضي عن الأمور الصغيرة، والتماس العذر لهم في تصرفاتهم حتى يصلوا إلى قناعة بأنك جزء منهم، ولست دخيلة عليهم، وذلك بنسيان التصرفات التي تتسم بالجفاف في بعض الأحيان

ومقابلتهم بالبسمة مهما حدث منهم.  فأنت مقبلة على حياة زوجية جديدة، لكي تعيشي في سلام مع أهل زوجك عليك بملاطفتهم دائما حتى تضيق الفجوة بينك وبينهم.

لا بد أن يعلم زوجك بأي مشكلة أو حدث صادفك مع أهله ولكن لا بد أن تعرضي المشكلة وما حدث بشكل من الذوق والاحترام وعدم استخدام أي ألفاظ غير لائقة حتى لا تقعي في مشاكل مع زوجك.

ولا بد أن تعلمي أن أهل زوجك مهما حدث منهم فهم بالنسبة له أكبر شيء في حياته ولا يتقبل أن يمسهم أحد بالسوء وسوف يأتي عليك من أجلهم.

أعطي مساحة حرية لزوجك في التحدث مع أمه وعائلته بدونك فليس على الزوجة مرافقة الزوج دائما عند زيارة أهله، هذا يعطيه نوعا من الأمان والحرية في التعامل معهم.

إذا حدث خلاف بينك وبين زوجك لابد أن تظل في نطاق البيت فقط وعدم الإباحة بها إلى أي شخص آخر حتى لا تكبر الخلافات ولا تستطيعان السيطرة عليها.

عليك أن تبيني أن انتماءك إلى زوجك مرتبط بانتمائك إلى أسرته ويتم ذلك من خلال بيان حسناتهم وحسن معاملتهم وعليك الاهتمام بشؤونهم الخاصة والدفاع عنهم إذا اقتضى الأمر، بذلك تضمنين حياة هادئة وسعيدة مع زوجك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: