حياتنا أحلي

صـدمــات الـحـيــاة.. متى تقوينا ولا تكسرنا؟!

 

كلنا.. عرضة لأحداث الحياة والصدمات النفسية، وهناك أعراض صحية ونفسية في أعقاب الإصابة بمرض خطير أو فقدان الزوجة لزوجها، سواء بالطلاق أو الوفاة. فكيف نجد المخرج منها؟ وما مشاعر الشخص الذي فقد شيئاً أو شخصاً عزيزاً عليه؟

الصدمات في الحياة كثيرة ومتنوعة، ومن هذه الصدمات النفسية والاجتماعية:

 

المعرضون للصدمات العاطفية والمالية يشعرون بالخوف

أو  انعدام القدرة على النوم ليلاً

 

صدمة فقدان العريس

بعدما تمت خطوبة فوزية شعرت بالسعادة العارمة، حيث تخطت عمر الخامسة والثلاثين، لكن فجأة حدث سوء تفاهم وفسخ خطبتها فانتابتها نوبات فزع ليلي، كوابيس، تساقط شعرها، فقدت شهيتها وشعرت بالحزن والاكتئاب الشديد.

 

صدمة وفاة الزوج

أثناء قيادة محمد سيارته بسرعة جنونية وكانت زوجته سعاد بجواره شاهدت السيارة وهي ترتطم بقوة في الرصيف وأصيب زوجها بنزيف مخي وتوفي في الحال فشعرت بالصدمة والذهول وأغمي عليها ولم تفق لوعيها إلا بعد نقلها للمستشفى، حيث أصيبت برضوض وكسور سرعان ما شفيت جروحها وكسورها لكن ينتابها من وقت آخر نوبات من الشرود، الخوف، التوتر، النسيان، حزنا على زوجها.

 

صدمة فقدان العمل

كمال شعر بالخدر والانعزال بعد فقده وظيفته، فقد كان شخصا اجتماعيا متفائلا ونشيطا أثناء عمله، لكن بعدما فقد كمال وظيفته انطوى على نفسه واعتزل الناس، أصبح يشعر بالخدر النفسي والحزن وتجنب الأنشطة الاجتماعية وأصيب بنوبات توتر عصبي وكواليس بالنوم ليلا.

 

الحوادث المرورية والهجرة الاضطرارية تصيب الناس بصدمات قوية.. ولكن!

 

الصدمات النفسية والاجتماعية الأكثر شيوعاً

من أكثر الصدمات التي تصيب الناس والتي تسبّب معاناة كبيرة:

  • التهديد الخطير لحياة الشخص، أو لسلامته: عند الفياضانات والحرائق والزلازل والأعاصير والحرائق والهجرة الاضطرارية، والحوادث المرورية.
  • التهديد العاطفي: الطلاق للمتزوجة، فسخ الخطوبة للفتاة والترمل للمرأة المتزوجة، العنوسة للبنات فوق الأربعين.
  • التهديد المالي: خسارة المال عقب المضاربات بالبورصة والتسريح من الوظيفة والتعرض لسرقة الممتلكات.
  • التدمير المفاجئ للمنزل أو مشاهدة شخص آخر أصيب أو قتل أمامه في الشارع أثناء الحوادث المرورية والحرائق والغرق.

إذا كنت تعاني القلق، الحزن، وفقدان الرغبة في الحياة.. فإليك المخرج

 

الإيمان بالقضاء والقدر يعطي الشعور بالراحة ويسرع بالخروج من الأزمات النفسية

 

المخارج من صدمات الحياة.. بنجاح وقوة

حتى لا تكسرنا صدمات الحياة.. بل تقوينا.. هناك 5 مخارج منها، لا تحمينا منها فقط ومن آثارها النفسية والصحية والاجتماعية، بل تمتحنا القوة والخبرة في الحياة بل والحكمة أيضا. ومن هذه المخارج:

  • الإيمان: هو أفضل علاج للتوتر، القلق، الأحزان، ولكل أنواع الصدمات النفسية والاجتماعية، وهو القناعة بأن ما أصابك ما كان ليخطئك، لذلك } قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا{، هو إذن التسليم للخالق عز وجل المهيمن على كل الأمور الكبيرة والصغيرة، أي الايمان بالقضاء والقدر.
  • الصبر على المصيبة: الصبر على البلاء وفقدان الأموال والأعمال والمنازل هو أفضل بلسم والإيمان بأن المؤمن مصاب، والله سيعوضك.
  • الطمأنينة بذكر الله: الدعاء له بأن يرفع الغمة ويفرج الهموم.
  • التعايش النفسي والمساندة العائلية: مشاطرة الأصدقاء وتشجيع الزوج لزوجته المريضة بالسرطان، أو الزوج لزوجها الذي فقد ثروته.
  • ممارسة نمط حياتي صحي طبيعي: الاهتمام بالصحة، ممارسة الرياضة والتفاؤل، العبادة، الصلاة والدعاء.

 

كتب الدكتور/ حسني الفار

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق