فنمقابلات

مسرحية «عطسة» الكويتية تنافس في مهرجان المسرح العربي بتونس

تستعد فرقة المسرح الكويتي برئاسة الفنان أحمد السلمان للمشاركة في الدورة العاشرة من مهرجان المسرح العربي الذي تنظمه الهيئة العربية للمسرح وسط منافسة كبيرة من 17 دولة عربية تقدمت بعشرات العروض المسرحية، حيث تم اختيار العروض المميزة من كل دولة والتي ترقى للدخول في التنافس خلال دورة المهرجان.

المسرح الكويتي ينافس بمسرحية «عطسة» التي فازت بالجائزة الذهبية في مهرجان الأردن المسرحي الـ 24 كأفضل عرض متكامل، وتسلم الجائزة الأمين العام المساعد لقطاع الفنون بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الدكتور بدر الدويش ومخرج العمل عبدالله التركماني بحضور سفير الكويت لدى الأردن الدكتور حمد الدعيج وأعضاء فرقة المسرح الكويتي ومسرحية «عطسة» من تأليف الكويتي.

محمد المسلم ومستوحاه عن قصة الكاتب الروسي أنطون تشيخوف «وفاة موظف»، حيث تسلط الضوء على الحاجة الفطرية المسلوبة لدى الإنسان والنظرة الطبقية في المجتمع.

والعمل من بطولة الفنانين عبدالعزيز النصار وسارة التمتامي ومبارك الرندي وخالد الثويني وعدنان بالعيس وفهد الخياط وناصر حبيب وآخرين.

ويقول الفنان أحمد السلمان رئيس مجلس إدارة فرقة المسرح الكويتي إنهم متفائلون والكويت بها كوادر فنية متميزة وقادرون على المنافسة في هذا المحفل العربي الكبير وكلنا ثقة خاصة بعد أن حصدنا الجائزة الذهبية في مهرجان الأردن المسرحي ونأمل أن نحققها في مهرجان المسرح العربي في تونس.

وكانت الهيئة العربية للمسرح أعلنت عن العروض المسرحية المتأهلة للمشاركة في الدورة العاشرة من مهرجان المسرح العربي التي تنظم في تونس من 10 إلى 16 يناير الجاري،

وقد نظرت لجنة الاختيار والمشاهدة في مائة وستة وثلاثين عرضاً مسرحياً تم تصفيتها إلى 11 عرضا للمنافسة من بينها «عطسة» الكويتي ومن العروض العربية المتنافسة «اختطاف» لسورية، و«الخادمتان» للمغرب، «الهاكم التكاثر» لتونس، و«أوركسترا» للاردن، و«ثلاثين وأنا حاير فيك» لتونس أيضا و«حرب طروادة» للبنان، و«فى قلب بغداد» العراق وعدد من العروض

وقال الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبدالله:

إن الهيئة العربية للمسرح تعد المسرحيين العرب والجمهور في تونس بدورة غنية فنياً وفكرياً، متنوعة في الأساليب ومجددة في المشهد المسرحي العربي انسجاما مع الشعار الناظم لمهرجان المسرح العربي «نحو مسرح جديد ومتجدد».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: