تحقيقات
أخر الأخبار

هرباً من الحرب.. مروراً باللجوء.. وصولاً إلى ريادة الأعمال د. صفاء البنا: بدأنا من الصفر ..وحققنا مانحلم به

د. صفاء البنا صيدلانية سورية، ماجستير في الطب البديل، كانت في بلدها الأم مديرة إنتاج أحد معامل الأدوية إضافة الى عملها في التدريس في جامعة البعث وأيضا كانت لها صيدليتها الخاصة فكانت تعد خلطات وتركيبات طبيعية حازت رضا كبيرا، ولكنها مرت بظروف صعبة في بلدها فاضطرت إلى الإقامة في تركيا منذ عشرة أعوام، الظروف لم تكن على أحسن حال، ولكنها لم تيأس بيوم من الأيام إلى أن وصلت لحلمها وكان لنا معها هذا الحوار:

حدث أمر يعتبر رسالة ربانية لي بأن الفرج آتٍ فاعملي!

ما الظروف التي جعلت د. صفاء البنا تصل الى حلمها؟
– الظروف كانت صعبة جدا بداية هجرتي من بلدي سورية إلى بلد آخر لا نعلم عنه أي شيء، بدأت حياتي في تركيا وكنت أعاني جدا من ضيق بأوضاعنا المادية، ناهيك عن صعوبة العمل في تركيا وعرقلة اللغة، كنت دائما في تحد لنفسي أنني سأصل الى حلمي وسأواصل مسيرتي التي بنيتها في سورية، حاولت كثيرا الحصول على صيدلية خاصة بي لأعمل بها وتعديل شهادتي ولكن هذا الأمر لم يكن مسموحا به ذاك الوقت من قبل السلطات التركية، ولكن إصراري وإيمان زوجي بعملي الدؤوب زادني قوة وإصرارا لأبدأ بصنع عقاقير في منزلي بجهود كبيرة مني وتعب وقمت بتركيبها وبيعها للحصول على مردود مادي.

أنشأنا بفضل الله شركة البنا جروب التي تضم حالياً أكثر من ثلاثين منتجاً

ما الذي غير مجرى الحياة معك؟
– مررت وزوجي بفترة إحباط وركود دامت نحو السنتين كنا على وشك أن نفقد فيها الأمل بأن نصنع مستقبلاً لأولادنا، وفي حادثة تعتبر الرسالة الربانية لي بأن الفرج آت فاعملي، طلبت مني بعض الصديقات المقربات اللواتي استفدن من هذه العقاقير سابقا في سورية كريمات للوجه ، وبعد أن قدمت لصديقتي طلبها قامت بالنشر على مواقع التواصل الاجتماعي عن التركيبات ومن هنا بدأ الناس بالتعرف على عملي، بداية كانت التركيبات مقتصرة على كريمات وزيوت للعناية بالبشرة والشعر، وبدأت وزوجي العمل من بيتنا المتواضع وكان زوجي يساعدني ويحضر لي لوازم عملي من أعشاب وزيوت وعلب فارغة، كنا معاً يداً بيد في عملية الطحن والخلط والتعبئة وأيضا بيع تلك المنتجات للجالية العربية الموجودة في تركيا.
وعندما بدأت الكميات بالازدياد نتيجة استفادة كبيرة من الجميع، لأن المنتجات طبيعية ١٠٠% قررنا أن يأخذ الموضوع شكلا رسميا كي لا نقع بمشاكل مع السلطات التركية، تواصل زوجي مع أشخاص أتراك يملكون معامل للأدوية، ولكن كان يأتي جواب طلبنا بالرفض بسبب ضيق الأوضاع المادية.
ووافق أحد المعامل التركية على مساعدتنا وقدم منتجنا على أنها من إنتاجهم للجهات المختصة للخضوع للتحليل والإجراءات الرسمية كأي منتج ولنحصل على الترخيص ونزيد ثقة الناس كون المنتج أصبح مرخصا ومعلبا.
وأنشأنا بفضل الله شركة البنا غروب التي تضم حاليا أكثر من ثلاثين منتجا وتابعت نشاطي للظهور الإعلامي على القنوات العربية الموجودة في تركيا وهذا أمر كبير جدا وكان له دور في الترويج لمنتجاتي ومعرفة الناس بها.

أمي الكادحة التي تعبت في تربيتي كانت السند الأول لي في الحياة

ماذا عن الأم بالنسبة لك؟
– أمي الغالية رحمها الله كانت وما زالت السند الأول لي في هذه الدنيا، أراها في كل مسيرة حياتي صاحبة الفضل الأولى بعد الله تعالى، أحس بفرحتها في إصراري على النجاح وفرحتها بشهرتي، أمي الكادحة التي تعبت سنين في تربيتي وتربية إخوتي من أجل هذا اليوم، أمي كانت وستبقى مثالا للمرأة الكادحة التي لم يوقفها فقدان المعيل عن متابعة حياتها وتربية أبنائها والوصول بهم إلى ما نحن عليه.

لكي تنجح يجب أن تؤمن بأنك قادر على النجاح

هل كانت د. صفاء تتوقع أن تكون صاحبة شركة ناجحة؟
– من المهم أن نعرف العديد من الشركات الناجحة بدأت في منازل مؤسسيها المتواضعة، لكي تنجح يجب أن تؤمن بأنك قادر على النجاح، يبدأ أصحاب الشركات ولديهم أحلام وآمال معلقة على مشروعاتهم، ولكن بمجرد أن يقرر أحدهم البدء في إطلاق وإدارة شركته إلا وتظهر العقبات والمشاكل التي لا تنتهي، لذلك يجب أن تكون عنيدًا حيال رؤية شركتك فإن لم تكن مشحونًا بالعاطفة والشغف والإصرار في كل خطوة تخطوها ستصبح مهمتك أصعب بكثير، بل من الممكن أن تكون خطواتك أسرع للفشل منها إلى النجاح فإذا واجهتك العقبات والمشاكل فلا تستسلم أبدا حتى تحقق ما تصبو إليه.

لماذا تركت دراسة الطب واتجهت للصيدلة؟
– لم يكن لدي فكرة كاملة عن هذا المجال ولا أعلم ماذا يفعل الطالب بعد التخرج وما ستكون فرصتي المتاحة ولكن منذ طفولتي، كان لدي الرغبة في هذا العمل، كان شغفي بداية كعامل مساعد لشخص مريض بإعطائه الدواء، وبعد ذلك أحببت فكرة تطبيق الأدوية وصنع العقاقير، ولاسيما أن مهنة الصيدلي من أكثر المهن التي تحترم في العالم والتي كانت معروفة منذ القدم بالعلاج الطبيعي، وكانت تعتمد على الأعشاب. وهذا ما نسميه بالطب البديل والذي كنت أطمح له.

المكملات الغذائية لماركة الصفا كير هي الأقرب مني

ما أول منتج لك تعتبرينه الأقرب لك؟
– كل منتج قريب مني ولكل منتج من منتجاتي قصة وحكاية، كريم الكولاجين وكريم الهالات السوداء وزيت الشعر وأيضا المكملات الغذائية لماركة الصفا كير هي الأقرب مني، كل منتج أخذ مني وقتا كبيرا وجهدا لتحضيره وتركيبه ليصل الى متناول الجميع وينال رضا وشهرة من الناس.

كيف بدأت فكرة إنشاء شركتك للمنتجات الطبيعية في ذهنك؟
– الطب البديل هو من أروع المهن التي تحترم في العالم وأنا أملك روحا شغوفة بالعقاقير وتركيبها، رغبنا أنا وزوجي في بدء مشروع لبيع المنتجات الطبيعية من كريمات وزيوت ومكملات غذائية، يتجاوز هذا مجرد وضعه على وجهك بدون فائدة ولكن أحببت بأن يكون لمنتجاتنا صدى ولاسيما حاولت استخدام مكونات عضوية وطبيعية وإذا كانت منتجاتك من مكونات طبيعية بالكامل وجذابة فسينجذب الناس لها وستأخذ فرصتها للتواجد في عالم منتجات التجميل الواسع وستنافس إن شاء الله الماركات العالمية، وأيضا ايمان زوجي بمهنتي ومساندته لي كان له الدور الأكبر في بدء شركتنا الخاصة البنا جروب.

كريم الشارمينغ هو المنتج صاحب لقب الثورة الكبيرة العالمية في عالم الكوزماتيك

حدثينا عن منتجاتك المميزة التي كانت تحديا بالنسبة لك.
– كل منتج جديد ليس بمتناول الناس كنت فيه على تحد بيني وبين ذاتي، ولكن كريم الشارمينغ ومن كريم الخلايا الجذعية هو كريم الشباب محارب التجاعيد وعدو الشيخوخة، كان الأول في متناول عملائي وكان المنتج صاحب لقب الثورة الكبيرة العالمية في عالم الكوزماتيك وكنت على يقين بنجاحه، لأن الأسباب الشاملة لفشل بعض المنتجات ونجاح بعضها الآخر هو ما يسمى بالتوازن بين مزايا المنتج وما يحتاج اليه السوق فعلا، الأمر لا يتعلق فقط بجودة المنتج وإبهاره وكفاءته وتلبيته لاحتياجات السوق وإنما يتعلّق بأبعاد أخرى متعددة يجب تحقيق التوازن فيها بقدر الإمكـان حتى يكتب للمنتج النجاح.

ما الصعوبات التي واجهتك يوم قررت أن تتركي سورية؟
– بغض النظر عن سبب الرحيل اضطررت إلى ترك حياة كاملة وسنوات ومستقبل كنت أبنيها خطوة خطوة تخليت عنها عند ذهابي إلى بلد جديد، كنا نمر جميعًا بمرحلة التكيف والتأقلم مع الوضع الجديد وبالنسبة للبعض قد يكون التغيير مؤلما وملهما ومليئا بالفضول والحماس والأفكار والمشاعر الإيجابية بينما قد يستغرق آخرون سنوات عديدة مؤلمة لتخطي الأمر والمضي دائما، الأمر الذي غالبا ما ينطبق فعليا على طالبي اللجوء واللاجئين ولكن يواجه المهاجرون أيضا تحديا صعبا فيما يتعلق بالاندماج في المجتمع الجديد وفي معظم الأحوال يتطلب التكيف الكثير من الوقت والجهد فهو أحيانًا يعد أمرا شاقا للغاية.

زوجي ساعدني على الثقة بنفسي وهو الجندي المجهول في نجاحنا

من الشخص الداعم الأول في حياة د. صفاء البنا؟
– هناك قلب يحتاج مني الى شكر مميز لكنني أعجز عن صياغته بالشكل المناسب لأجله انه زوجي.. إن كان هناك شكر لشخص بعد شكر الله سبحانه وتعالى سيكون الشكر له كان خير سند لي في حياتي العائلية والعلمية والعملية زوجي هو الداعم الحقيقي لي في هذه الحياة بعد عائلتي الأولى هو أبي الثاني وابني الأول هو الشخص الذي ألجأ إليه في كل الأمور التي تستصعب علي، هو مصدر المشورة والعقل، هو الرأي الثاني الصحيح الذي أخذ بنصيحته على الدوام هو من ساعدني على الثقة بنفسي وتحمل صعوبة الحياة، هو الجندي المجهول وحجر الأساس في نجاحنا، وأقول له “لك كل الشكر والتقدير يا كل الحياة”.

لا أعرف المستحيل ولكن أعرف المحاولة للمستحيل بالسعي والتوكل

قلت إنك امرأة لا تعرف المستحيل فلماذا؟
– أنا لا أعرف المستحيل ولكن أعرف المحاولة للمستحيل بالسعي والتوكل على الله سبحانه وتعالى، لا مستحيل مع الثقة بالنفس والفكر والقوة والإرادة والإصرار، لا مستحيل في الحياة، الفرق بين المستحيل والممكن يتوقف على عزيمة الإنسان وإصراره.
نحن جيل قذفتنا الحرب بعيداً عن وطننا بعيداً عن أحلام كنا نبنيها لنجد أنفسنا كخشبة تطفو على سطح ماء محيط فكيف لنا أن نعرف المستحيل، كيف لنا ألا نتمسك بأحلامنا ونثبت لشعوب الأرض جمعاء أننا شعب مبدع وأننا من رحم معاناتنا نخلق الإبداع.

أحلم بأن أتمكن يوماً من صنع دواء طبيعي %100

إلى أين تصل أحلام د. صفاء البنا؟
– ستبقى نظرتي إيجابية للحياة ولكل ما حولي، وسأبقى أسعى لمواصلة نجاحي، وأنا على يقين أن أنجح الأشخاص في العالم كانوا فقراء جدا، ولكنهم لم يكونوا ضعفاء، بل صمدوا وصبروا وكافحوا وكان لديهم يقين بأنفسهم، أتمنى أن يبتعد الناس قدر المستطاع عن الأدوية، فلا يوجد دواء دون أضرار جانبية، ويميلوا للعلاجات الطبيعية والأعشاب في كل مجالات الحياة سواء للأمراض أو للتجميل، وأحلم بأن أتمكن يوماً من صنع دواء طبيعي ١٠٠% لشفاء مرض عضال. عافانا الله وإياكم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق