تحقيقات

Mini Fashionista.. الشهرة تغتال البراءة!

طريق الأطفال للنجومية طوال السنوات الماضية كان معروفاً، فإما يدخل الطفل مجال الإعلانات أو التمثيل وإما يبرع في مجال الابتكارات العلمية ويكون واحدا من النوابغ أو يرث النجومية من والديه وتسلط عليه الكثير من الأضواء لأنه ابن واحد من المشاهير أو حتى زوج من المشاهير.

ولكن في السنوات الأخيرة فتحت «السوشيال ميديا» المزيد من الطرق للنجومية لعل أقصرها طريق الأزياء والأناقة والحصول على لقب «فاشنيستا» على انستغرام.

 ومن خلال هذه الطريق وصل العديد من الأطفال من حول العالم إلى النجومية وحظوا بملايين المتابعين في سنوات عمرهم المبكرة من العالم العربي والغربي أيضا وهؤلاء الذين سوف نذكرهم لكم الآن هم من أشهر الأطفال الذين حصلوا على لقب «فاشنيستا» وأصبحوا نجوما يعرفهم الجميع.

فاطمة وعواشة الأنصاري «فاشنيستات» من الصغر

فاطمة الأنصاري فاشنيستا صغيرة كويتية تبلغ من العمر خمس سنوات، يبلغ عدد متابعيها 146 الف شخص وتقوم بعمل دعايات للعديد من الماركات كما انها ترتدي ازياء مميزة، في كثير من المناسبات،

وليست فاطمة هي الوحيدة في عائلتها التي تظهر في مواقع السوشيال ميديا ولكن أيضاً شقيقتها عواشة الأنصاري  التي تبلغ من العمر 4 سنوات ولديها حوالي 28 ألف شخص متابعين لها، وكثيراً ما تظهر الشقيقتان معاً.

الفاشنيستا السعودية لجين التي اشتهرت بلقب «أم رموش»

الفاشنيستا السعودية لجين التي اشتهرت بلقب (أم رموش)، حيث إنها ظهرت أمام جمهور السوشيال ميديا وهي تضع الماكياج وتركب الرموش الصناعية وتتبادل الاحاديث مع جمهورها،

حيث أثار ظهورها بهذا الشكل ردود أفعال متباينة بين الناس فالبعض أبدى استياءه من كونها طفلة وتضع مساحيق التجميل على وجهها البريء والبعض كان معجبا بجرأتها وحماسها على مواقع التواصل الاجتماعي.

العنود الخليف «فاشنيستا» رغم صغر سنها

أما العنود الخليف فهي فاشنيستا صغيرة سعودية ويبلغ عدد متابعيها 126 ألف متابع، حساب الصغيرة عبر إنستغرام، مليء بالصور المبهجة التي تضج بالحياة، وتظهر بالعديد من الملابس الأنيقة والتي تكبر سنها أحياناً، مع وضعها للماكياج، وقد اتهمها البعض أنها تقلد الفاشنيستا السعودية لجين،

وقامت هي بالدفاع عن نفسها في أحد مقاطع الفيديو الخاصة بها وهي تستخدم مزيل الرموش لكي تثبت للجمهور أن رموشها طبيعية! كما أنها كتبت تعليقًا على أحد صورها على حسابها على الإنستغرام «قد تظن أنك على هامش الحياة بينما أنت شمس تُشرق بِقلب أحدهم ولأجلك يبتسم».

«غالية ريحانة» طفلة مغربية تقلد مشاهير العالم

«غالية ريحانة» طفلة مغربية تقلد مشاهير العالم، مكتسحة مواقع التواصل الاجتماعي، إذ باتت لها صفحتها الخاصة على انستقرام بإدارة والدتها التي تنشر صورها الطريفة والبريئة، كأنها نسخة طبق الأصل من المشاهير في الإطلالات وجلسات التصوير.

وقد اعتبرت الطفلة غالية أصغر عارضة أزياء في العالم، واستطاعت جذب متابعي الـ «سوشيال ميديا».

«تسونامي» فاشنيستا في الثامنة يتابعها مليون و 100 ألف شخص

تتربع «تسونامي» الطفلة الأميركية المولودة في كاليفورنيا والتي لا تهتم فقط بعالم الأزياء والموضة وإنما أيضاً تعتبر نجمة موسيقى صاعدة رغم سنوات عمرها الثمانية. ويتابع هذه النجمة الصغيرة مليون و500 ألف مستخدم على انستغرام.

هل القانون يحاسب الآباء والأمهات على استغلال أطفالهم؟

قالت رئيسة مكتب حماية حقوق الطفل د.منى الخواري إن التشريع الكويتي ينص على رعاية الطفل العامل وحمايته من المخاطر، حيث ترعى القوانين المحلية حقوقه الصحية والتعليمية والأسرية، لاسيما أن هناك بعض الأطفال المقيمين يعملون بهدف مساعدة ذويهم في توفير تكاليف المعيشة.

وأضافت الخواري أن القانون يحظر تشغيل الطفل قبل بلوغه سن 15 عاماً وأيضاً ألا يعرض العمل صحته للخطر ولا يحرمه من فرصته في التعليم ويلزم صاحب العمل بالتأمين عليه وحمايته إلى جانب عدم جواز تشغيل الطفل أكثر من 6 ساعات في اليوم.

وأوضحت أن القانون يستوجب أن يتخلل ساعات العمل فترة راحة لا تقل عن ساعة كما لا يجوز تشغيله بين الساعة 6 مساء و6 صباحاً.

وبدورها ذكرت مسؤولة مركز حقوق الطفل هدى مبارك رأيها قائلة: خرج علينا الكثير من الآباء والأمهات ليقدموا أطفالهم للمجتمع عن طريق تصوير كل تفاصيل حياتهم ونجحوا في جذب ملايين المتابعين عبر مواقع السوشيال ميديا

ومن هنا بدأت المكاسب المادية والهدايا التي تصل إلى حد السيارات الفارهة وأصبح الأمر تجاريا بحتا بدلاً من أن يتم الحفاظ على الطفل والاهتمام بتعليمه وبناء شخص صالح بالمجتمع يفيد بلاده بعلمه.

الطفل لا يملك خيار أن يمنع استغلاله، لأن الأهل يعتقدون أن ما يفعلونه هو عين الصواب ويفرحون كثيراً بالتفاف ومتابعة الملايين حول طفلهم دون رقيب أو حسيب، هناك قوانين تتحدث عن حقوق الطفل

ومن بين هذه الحقوق ألا يتم استغلال الطفل اقتصادياً لتحقيق مكاسب مادية كما يجب عدم الإقدام على أي عمل يضر بكرامة الطفل أو ضرره اجتماعياً أو نفسياً أو معنوياً.

ويبقى السؤال، هل القانون يحاسب الآباء والأمهات على استغلال أطفالهم؟ وهل من الأساس من حق الآباء والأمهات  استغلال أطفالهم لمجرد أنهم أطفالهم؟

«صوفيا دالاري» فاشنيستا في الثانية من عمرها

على حسابها الذي يتابعه 89٫5 ألف مستخدم على إنستغرام تنشر الطفلة «صوفيا دالاري» إطلالاتها المميزة بصحبة والدتها وتوثقان إطلالتهما المميزة بالصور.

«سيلين» طفلة لم تكمل عامها الثاني وتنافس فيكتوريا بيكهام بأناقتها

«سيلين» طفلة لم تكمل عامها الثاني، كسرت هذه الصورة النمطية، وروجت لها والدتها على أنها أصغر «فاشنيستا» عبر الإنستغرام، إذ جذبت صورة الصغيرة سيلين الآلاف لمتابعة حسابها، وما ترتديه لتصبح محط أنظار المعجبين بالموضة وتنسيق الأزياء،

حسابها جذب أكثر من 34.2  ألف متابع، هذه الصغيرة تظهر مرتدية ملابسها بكامل الأناقة، إذ لا ينفك أن نفكر أنها تنافس فيكتوريا بيكهام بأناقتها، وكيندل جينر، في ثقتها بذاتها وكبريائها.

والدة سيلين، استطاعت بذكاء، لفت الأنظار لطفلتها الجميلة، من خلال تنسيق ملابسها، لتقدمها لمتابعيها كأصغر فاشنيستا، وتنشئ لها حساباً خاصاً، لتتحول الطفلة التي لم تكمل عامها الثاني، لواحدة من أشهر الفاشنيستات عبر موقع الصور الأشهر عبر العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: