حياتنا أحلي

اختارت‭ ‬لها‭ ‬4‭ ‬مراحل‭ ‬حاسمة مصورة‭ ‬شابة‭.. ‬تكتشف‭ ‬نفسها‭ ‬وتكتب‭ ‬قصتها‭ ‬بالصور

كي‭ ‬تكتشف‭ ‬ذاتها‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬قصة‭ ‬متخيلة‭ ‬اطلقت‭ ‬مجموعة‭ ‬صورها

لكل فتاة قصة مهمة تحكيها أحداث طفولتها وعلاقاتها خاصة الصداقات منها. ولذلك تحمست المصورة الشابة أرابيل تشوانغ التي تشغل حالياً منصباً في مركز للفن المعاصر بجامعة نانيانغ التكنولوجية وأسست منصة لإبداعات الفتاة الآسيوية تدعى لفكرة جديدة مبتكرة لم يسبقها اليها أحد.. وهي أن تقوم بتصوير صور للفتيات منذ الطفولة حتى البلوغ والشباب..وذلك كي تكتشف ذاتها من جديد في قصة متخيلة تصنعها لطفولتها ومراهقتها وشبابها. لذلك اطلقت على مجموعة صورها هذه والتي أدهشت الجميع ووكالات الأنباء اسم ∩ريفيري∪.. حيث فيها تتخيل تشوانغ طفولتها الضائعة بقصة بطلاتها خمس فتيات خلال فترة النمو على مدار اربع مراحل مختلفة من الصداقة حيث عاشت تشوانغ هذه المراحل في بلدها سنغافورة في حياة اجتماعية مقيدة في منزلها ولكن كان للصداقة فيها فعل التحرير والانطلاق لها. فقد كان والداها نموذجاً للآسيويين التقليديين، ولم يمنحاها حرية فعل ما يفعله الأطفال في عمرها آنذاك.. فكانت تقضي معظم الوقت في المنزل، ولم تتمكن من تجربة أمور بسيطة لمثل من في عمرها، وكانت تتوق لمصادقة مجموعة خاصة بها من الفتيات.. لكن فترة طفولتها كانت فترة وحدة شديدة ولم يكن لديها الكثير من الصديقات.. وعندما كبرت تشوانغ والتحقت بدراسة التصوير بالجامعة بانجلترا وجدت مكانة في الحياة أخيرا بعد ضياع وبحث عن ذاتها كثيرا. بل لم تكن تشعر كثيراً بكونها امرأة أو امراة شابة.. إلى أن فكرت في تكوين قصة خيالية من مجموعة صور.. واختارت القصة التي تحكيها ربما لنفسها اولاً قبل الناس أن تمتد إلى مرحلة الطفولة والبلوغ.

اللجوء‭ ‬الى‭ ‬الطبيعة‭ ‬والتواصل‭ ‬الانساني‭ ‬الحي‭ ‬من‭ ‬اهم‭ ‬طرق‭ ‬اكتشاف‭ ‬الذات

واختارت لها أربع مراحل حاسمة في حياتها، بل في حياة كل الفتيات.. وهي الطفولة، وبداية المدرسة، والمراهقة حيث التعامل مع تكنولوجيا الاتصالات وبدايات السوشيال ميديا ثم مرحلة بدايات الأنوثة كشابة بالغة. في المرحلة الأولى من حياتها ترصد تشوانغ صورا لبنات يرتدين الفساتين البيضاء وهن يلعبن في فناء المنزل بالبراءة والجمال الطفولي. وفي المرحلة الثانية تظهر الصور الفتيات على متن قطار بالزي المدرسي للتعبير عن جرأة وثقة المراهقات في تلك المرحلة المهمة من عمر أي فتاة. وفي المرحلة الثالثة ترصد بالصور مرحلة الدخول في عصر السوشيال ميديا ولكن بلمحة سواد، حيث العزلة الداخلية للفتاة رغم التواصل الاجتماعي− كما أحستها المصورة. وأما في المرحلة الرابعة والاخيرة في قصة تشوانغ مع اكتشاف نفسها فهي ترصد اللجوء الى الطبيعة والتواصل الانساني الحي ∠ وليس السوشيال ميديا− بين الفتيات اللاتي دخلن مرحلة الانوثة والبلوغ وكأنهن يقتربن إلى الطبيعة أكثر مع اقترابهن إلى الأنوثة.
من خلال سلسلة أرادت تشوانغ أن ∩تستكشف رواية القصص السينمائية من خلال التصوير الفوتوغرافي وإظهار مرور الوقت∪، وفي الوقت نفسه، سعت المصورة إلى ∩إظهار كيف يمكن أن يكون التمكين عندما يتوافر لديك نظام دعم قوي، والاحتفال بالتحديات التي تواجهها الفتيات أثناء مرحلة النمو∪.
وبعد اتمام مشروعها الجميل وعرضه على العالم بأسره تؤكد تشوانغ ان تصويرها لسلسلة قد ساعدها في تطوير اتجاهها في التصوير الفوتوغرافي، كما منحها شعوراً بالانتماء والأهم أنها وجدت نفسها، كما أنها سعيدة بالعلاقات الجديدة التي كونتها من خلال تصويرها مع الفتيات ومن خلال هذه التجربة وأنهن أصبحن قريبات من بعضهن بعضا بقوة وود وتواصل جميل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: