ثقافةمرايا

الكويت تحصد جائزتي «الفهرس العربي الموحد» بتونس

من بين خمسة آلاف مكتبة عضواً في الفهرس

في خطوة جديدة تعد إنجازا كبيرا وانتصارا للثقافة الكويتية التي تشهد خلال هذه الفترة العديد من الإنجازات سواء على المستوى الفني أو الثقافي حصدت الكويت جائزة أفضل استخدام للفهرس العربي الموحد وفازت بها إدارة المكتبات بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، كما حصدت إدارة المكتبات بوزارة التربية جائزة التعاون والمشاركات وذلك في الملتقى الثقافي التاسع للفهرس العربي الموحد وسط العاصمة التونسية.

وعبر منير العتيبي  عن بالغ سعادته بالفوز بجائزة أفضل استخدام للفهرس العربي الموحد التي تمنح للمكتبة التي استفادت من خدمات الفهرس الأساسية وتمكنت من تحقيق أعلى نسبة إدماج للفهرس في عملها اليومي.

وقال العتيبي إن «اختيار إدارة المكتبات العامة من بين خمسة آلاف مكتبة عضوا في الفهرس يعد مفخرة»، مؤكدا أن الكويت وضعت بإشراف وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب ورئيس المجلس الوطني للثقافة محمد الجبري ومتابعة دقيقة من الأمين العام المساعد لقطاع الثقافة د.عيسى الأنصاري، إستراتيجية لتطوير المكتبات واعتماد الفهرس الإلكتروني عبر استخدام التكنولوجيا والنظم الحديثة.

وذكر حرص المجلس الوطني على تطبيق أحدث المعايير وتنفيذ ومتابعة الفهرس الإلكتروني، مضيفا أن الأمينة المساعدة لقطاع المالية والإدارية د.تهاني العدواني بذلت جهودا كبيرة لإنجاح المشروع، حيث تم تشكيل فريق عمل متكامل أعد طوال العام الماضي نسخا إلكترونية للكتب «وباشرنا العمل في خمس مكتبات عامة، حيث تم إدخال أكثر من مائة ألف نسخة إلكترونية وما يتجاوز 45 ألف عنوان».

وشدد العتيبي على أن العمل لا يزال مستمرا لتعميم هذه التجربة على كل المكتبات العامة بالكويت وإدخال كل العناوين والكتب الموجودة وفق مراحل مدروسة وآلية لتنفيذها، معتبرا فوز إدارة المكتبات العامة بـ «الوطني للثقافة» بهذه الجائزة يأتي بعد استيفاء كل المعايير التي حددها الفهرس العربي الموحد وهو مبعث فخر وسعادة ويكلل الجهود الكبيرة في رقمنة الكتب.

وأوضح أن هذه الجائزة تمثل ثمرة الإستراتيجية التي وضعتها الكويت لتطوير المكتبات العامة، مشيرا إلى أن الوزير الجبري قام في يناير الماضي بتدشين الفهرس الإلكتروني في افتتاح مكتبة خيطان العامة وعبَّر عن تطلع «الوطني للثقافة» لرقمنة كل الكتب في المستقبل القريب.

ويقول المدير العام لمكتبة الكويت الوطنية كامل العبدالجليل إن الكويت ماضية في طريق دعم المعرفة والمكتبات «الرديف الأساسي لعملية التعليم والتنمية المستدامة»، داعيا إلى الاعتماد على المكتبات في التخطيط وصنع القرار، موضحا أنه يشارك في هذا اللقاء التاسع كممثل للكويت بالمجلس الأعلى للفهرس العربي الموحد، مشيرا إلى أنه سيقدم ورقة عمل توضح أساليب إتاحة المعلومات والبيانات في هذا العصر الرقمي مع حماية حقوق المؤلفين.

وشدد على أن الكويت تهتم كثيرا بموضوع إدارة المعرفة وربطها بالتنمية المستدامة و«نعمل جاهدين على إبراز دور المكتبات الفعال في تطوير المجتمع وهاهي هذه الجهود تقطف ثمارها بالفوز باثنتين من أبرز جوائز الفهرس العربي الموحد».

وتقول رئيسة قسم الإعداد الفني في إدارة المكتبات بوزارة التربية سهام الأستاذ: نحرص على المشاركة في كل الفعاليات والتظاهرات وورش العمل التي يقيمها الفهرس، وقمنا على امتداد السنة الماضية بالتنسيق مع الفهرس العربي الموحد في رقمنة الكتب وإعداد قواعد البيانات ونحن سعداء بالفوز بجائزة التعاون والمشاركات التي تقدم للمكتبات الوطنية الأكثر تفاعلا مع الفهرس والتزاما بمعاييره التي تساهم في تطوير المعرفة بالعالم العربي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق