صحة وتغذية

بين الحمراء والبيضاء اللحوم.. ألوان علاجية

فيما سبق تمت الإشارة إلى الفوائد الغذائية والعلاجية في كثير من الأطعمة، ولكن سنتكلم عن القيمة الغذائية والعلاجية لبعض الأغذية الحيوانية والبحرية وبعض الأغذية الأخرى.

 

اللحم الأحمر

من الأغذية الضرورية لجسم الإنسان لأهميته ومكوناته الغذائية المفيدة، ويصلح تناول اللحم الأحمر للمصابين بفقر الدم، واللحم الأحمر غني بالبروتين، الأحماض الدهنية المشبعة، الحديد، الزنك، وكذلك مجموعة فيتامينات (ب)، وللعلم عنصر الحديد هو المسؤول عن مساعدة كرات الدم الحمراء لنقل الأكسجين، ودائماً نلاحظ أن فقر الدم مشكلة تؤثر على الإنسان في حياته ونشاطه، وخصوصا الأطفال وكبار السن والحوامل.

ويتميز بروتين اللحم الأحمر باحتوائه على 9 أحماض أمينية ضرورية أو أساسية لا يستطيع الجسم تخليقها، ولكن يجب تناولها من اللحوم لأنها ضرورية للنمو وضرورية لصيانة الجسم وخلاياه وتعويض ما يفقد من خلايا العضلات.

ولذلك مهم جداً تناول اللحوم، وخصوصاً بعد العمليات الجراحية، وكذلك مهمة جداً للرياضيين.

واللحوم إذا تم تناولها بكميات معتدلة تعتبر مفيدة، وذلك لاحتوائها على أحماض دهنية غير مشبعة ولو بنسبة بسيطة، وخصوصاً لينوليك أسد (CLA).

 

وتعتبر اللحوم الحمراء مصدرا جيدا لكثير من العناصر المعدنية والفيتامينات مثل:

ب12:

مفيد جداً لكونه أحد المكونات المهمة لتكوين الدم والمخ والجهاز العصبي.

(الزنك):

اللحم غني جداً بالزنك ويعتبر عنصرا معدنيا مهما جدا للنمو ولصيانة الجسم، وله أدوار كثيرة في جميع العمليات الحيوية في جسم الإنسان.

(السلينيوم):

يوجد بنسبة عالية في اللحم، ويعتبر من العناصر النادرة، ولكنه مهم جداً كمضاد للأكسدة، ومهم لكثير

من العمليات الحيوية في جسم الانسان وضد السرطان.

(الحديد):

يوجد بنسبة عالية في اللحم وفي صورة الهيم  والتي تمتص بجدارة وتعالج كثيرا من الأمراض.

(النياسين) ب3:

أحد فيتامينات مجموعة (ب) وله فوائد عديدة داخل جسم الإنسان ونقصه يؤثر على زيادة خطر أمراض القلب.

ب6:

من عائلة (ب) وهو فيتامين مهم جداً لتكوين الدم، وكذلك مهم جداً للتمثيل الغذائي، وخصوصا ميتابولزم الطاقة.

الفوسفور:

مهم جداً لحياة الإنسان، وخصوصاً للنمو وللمحافظة على جسم الإنسان من أمراض كثيرة.

 

يحتوي كذلك اللحم على مركبات مهمة جداً لها نشاط بيولوجي منها:

الكرياتين:

يمد العضلات بالطاقة ويحافظ عليها من التلف.

تورين:

يوجد في اللحم والسمك، ويعتبر حامض أميني مضاد للأكسدة، ومهم جداً للقلب وللعضلات.

الجلوتاثيون:

يعتبر مضادا للأكسدة ويوجد بوفرة في اللحم.

الكوليسترول:

مركب يقوم بعمليات كثيرة ومفيد في جسم الإنسان، سواء للميتابولزم أو لبعض الهرمونات، حتى للجهاز العصبي مهم.

لينوليك أسد (CLA):

حامض دهني غير مشبع مهم جدا لجسم الإنسان.

 

تنبيه مهم

يجب، بل ينبغي تحديد كمية اللحم المتناول في الحالات الآتية:

التهاب الكلى، الفشل الكلوي، الاغماء الكبدي، نزلات البرد الشديدة، ارتفاع أملاح اليورات في الدم، الروماتيزم، ارتفاع الكوليسترول في الدم، أمراض القلب، فشل الكبد الوظيفي.

ولكن ينبغي ويوصى بنظام غذائي غني بالبروتين أو اللحوم الحمراء في حالات:

الإصابة بفقر الدم، نقص البروتين الغذائي.

 

الكبد:

من الأغذية المفيدة جداً في علاج فقر الدم الخبيث، لكنها غير مناسبة للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع حمض اليوريك، وذلك لأن الكبد بها نسبة عالية من البيورين الذي يتحول في الجسم إلى حامض يوريك.

وتتميز الكبدة باحتوائها على كثير من العناصر الغذائية مثل فيتامين (أ) المفيد للجلد وللنظر، ومضاد للأكسدة، كما تحتوي على نسبة عالية من الحديد، وكذلك فيتامين ب1، ب2 وحمض النيكوتنيك وحمض البانتوثنيك.

 

الدجاج – اللحوم البيضاء:

يعتبر الدجاج من الأطعمة المحببة للجميع، ويعتبر بديلا جيدا للحم ويعتبر منخفضا في محتواه من الأحماض الدهنية المشبعة، ولذلك مفيد لمرضى القلب والشرايين بكميات معتدلة، ونسبة البروتين به مرتفعة ومنخفض في الكوليسترول، ويحتوي الدجاج على العديد من العناصر الغذائية المفيدة جدا للإنسان، حيث يحتوي على: بروتين، فيتامين ب12، الكولين، الزنك، الحديد، النحاس.. ولذلك هو مفيد جداً للعضلات وللعظام.

ووجود البروتين بنسبة عالية يتيح الفرصة لإمداد الجسم بالأحماض الأمينية الضرورية لبناء العضلات وإصلاح ما يتلف منها ويعمل على صيانة العظام لاحتوائه على عناصر مفيدة، ويمنع هشاشة العظام، والبُعد عن اللحوم وتناول الدجاج بديل يعمل على تخفيض الكوليسترول وحماية الشرايين من الأمراض والجلطات، ويحتوي الدجاج على الحامض الأميني تربتوفان الذي يعمل مع مركبات أخرى على تخليق وإنتاج سيروتونين الذي يعدل المزاج ويزيل التوتر والقلق، ويجعل الإنسان يشعر بالسعادة.

ويحتوي الدجاج على كثير من الفيتامينات والأملاح المعدنية المفيدة لجميع أجزاء الجسم، وللعلم تناول أرجل أو أقدام الدجاج مفيد جداً، وذلك لأنها غنية جدا بالكولاجين الذي يساعد على علاج آلام المفاصل، ومفيد جداً للجلد والبشرة، ويمنع هشاشة العظام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق