ثقافة

آخر‭ ‬شهود‭ ‬الحرب‭ ‬العالمية‭ ‬الثانية أصوات‭ ‬حيَّة‭ ‬تتذكر‭ ‬الويلات

آخر‭ ‬شهود‭ ‬الحرب‭ ‬العالمية‭ ‬الثانية
أصوات‭ ‬حيَّة‭ ‬تتذكر‭ ‬الويلات

هي‭ ‬شهادات‭ ‬حية‭ ‬بمعنيين‭: ‬حية‭ ‬لأن‭ ‬أصحابها‭ ‬عاصروا‭ ‬الحدث،‭ ‬وحية‭ ‬لأنهم‭ ‬مازالوا‭ ‬أحياء،‭ ‬فتكون‭ ‬شهاداتهم‭ ‬متميزة‭ ‬من‭ ‬نوع‭ ‬خاص‭.. ‬هؤلاء‭ ‬هم‭ ‬من‭ ‬بقوا‭ ‬على‭ ‬قيد‭ ‬الحياة‭ ‬حتى‭ ‬اليوم‭ ‬وقصوا‭ ‬حكاياتهم‭ ‬مع‭ ‬الحرب‭ ‬العالمية‭ ‬الثانية‭ ‬بويلاتها‭ ‬وفظائعها،‭ ‬وقد‭ ‬تنوع‭ ‬أصحاب‭ ‬هذه‭ ‬الشهادات،‭ ‬بعضهم‭ ‬كان‭ ‬بطلا،‭ ‬وبعضهم‭ ‬الآخر‭ ‬كان‭ ‬ضحية،‭ ‬وفريق‭ ‬ثالث‭ ‬منهم‭ ‬حارب‭ ‬لأجل‭ ‬فاشيين‭ ‬سعوا‭ ‬إلى‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬العالم،‭ ‬وإذ‭ ‬أخذ‭ ‬جيلهم‭ ‬يتلاشى‭ ‬من‭ ‬الوجود‭ ‬بعد‭ ‬مضي‭ ‬75‭ ‬عاما‭ ‬على‭ ‬توقف‭ ‬القتال،‭ ‬فإن‭ ‬ذكرياتهم‭ ‬مازالت‭ ‬مؤثرة‭ ‬وقد‭ ‬جمعتها‭ ‬مجلة‭ (‬ناشيونال‭ ‬جيوغرافيك‭ ‬العربية‭) ‬التي‭ ‬خصصت‭ ‬لهذا‭ ‬الموضوع‭ ‬مساحة‭ ‬كبيرة‭ ‬للكشف‭ ‬عن‭ ‬شهاداتهم‭ ‬الحية‭ ‬التي‭ ‬تفيض‭ ‬بالألم‭ ‬والأسى‭ ‬عندما‭ ‬عاشوا‭ ‬وعايشوا‭ ‬أهوال‭ ‬الحرب‭ ‬وويلاتها‭ ‬مجسدة‭ ‬في‭ ‬أحداث‭ ‬الحرب‭ ‬العالمية‭ ‬الثانية،‭ ‬وهي‭ ‬الحرب‭ ‬الأفظع‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭ ‬الحديث‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭ ‬والتي‭ ‬حصدت‭ ‬أرواح‭ ‬الملايين‭ ‬من‭ ‬البشر‭ ‬ربما‭ ‬أكثرهم‭ ‬من‭ ‬المدنيين‭ ‬الأبرياء‭.. ‬فماذا‭ ‬قالوا؟

إيغور‭ ‬مورشتاين‭: ‬
وجدنا‭ ‬طفلاً‭ ‬رضيعاً‭ ‬في‭ ‬ربيعه‭ ‬الأول‭ ‬يحاول‭ ‬الرضاعة‭ ‬من‭ ‬أمه‭ ‬الميتة‭ ‬الممددة‭ ‬إلى‭ ‬جانبه

‏1‭ – ‬إيغور‭ ‬مورشتاين‭ (‬92‭ ‬عاما‭) ‬وفالينتينا‭ ‬لوكيانوفا‭ ‬قصة‭ ‬حب‭ ‬بعد‭ ‬40‭ ‬عاما‭!‬
ارتبط مسارا حياتيهما بسبب الحرب، وحصار لينينغراد و40 عاما من الصداقة وهما يعملان في المصنع نفسه، لكن علاقتهما لم تتحول إلى قصة غرامية إلا بعد أن ترمل كل منهما، كانت فالينتينا في دور للأيتام، أما إيغور فكانت أمه قد ماتت وهي تحاول الخروج من مدينتهم التي اجتاحتها المجاعة وقت الحرب.. وذات يوم، سمع إيغور وأصدقاؤه بكاء طفل.
يتذكر‭ ‬إيغور‭ ‬ويقول‭: ‬
ذهبنا إلى مصدر الصوت لنتبين الأمر، فوجدنا طفلا رضيعا في ربيعه الأول يحاول الرضاعة من أمه الميتة الممددة إلى جانبه.
ويكمل‭: ‬
كان ذلك الموقف انطلاقة مهامنا، إذ كنا نطرق الباب تلو الباب بحثا عن أطفال يتامى.. ولم يكن يجول في خاطرنا أن نبحث عن أوراق ثبوتية للأطفال، إذ كنا مجرد يافعين تتراوح أعمارنا بين الثانية عشرة والرابعة عشرة.. لقد شعرنا بالمحنة الموجودة، وبحلول الوقت الذي أصبح فيه هؤلاء اليتامى كبارا صالحين للقتال كانوا يعانون سوء التغذية لدرجة انهم لم يكونوا بالقدرة على حمل الأسلحة.. ثم شارك أخيرا في تحرير لينينغراد من قبضة النازيين الخانقة.. ثم تلقى اتصالا من لجنة لقدماء المحاربين منذ أربعة أعوام فقط.، وقيل له ان هناك امرأة تبحث عنه كثيرا، وما كانت تلك المرأة سوى طفلة رضيعة كان إيغور قد وجدها خلال الحصار ضمن الأطفال الرضع اليتامى وأودعها المركز الخاص بهم، بل سميت تلك الطفلة ثم المرأة باسمه.

عادت‭ ‬شيزويو‭ ‬تاكيؤوتشي‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬ربيعها‭ ‬الثالث‭ ‬عشر‭ ‬إلى‭ ‬منزلها‭ ‬لتجد‭ ‬الرماد‭ ‬مكانه‭ ‬وكان‭ ‬الشيء‭ ‬الوحيد‭ ‬الذي‭ ‬بقي‭ ‬سالمًا‭ ‬فيه‭ ‬قدر‭ ‬حديدي‭ ‬لطبخ‭ ‬الأرز‭!‬

‏2‭ – ‬شيزويو‭ ‬تاكيؤوتشي‭ (‬89‭ ‬عاما‭) ‬ناجية‭ ‬يابانية‭: ‬القدر‭ ‬الحديدي‭ ‬الناجي‭ ‬الوحيد‭ ‬بالمنزل
كانت في الثالثة عشرة أنذاك، ومازالت ذكريات هذه المرأة عن يوم 25 فبراير من عام 1945 −يوم قصفت قاذفات القنابل الأميركية، (بي29)، مدينة طوكيو بالقنابل الحارق تطاردها.. يومها عادت شيزويو تاكيؤوتشي التي كانت في ربيعها الثالث عشر إلى منزلها لتجد الرماد مكانه. وكان الشيء الوحيد الذي بقي سالما فيه قدر حديدي لطبخ الأرز.. أما معجم الإنجليزية المحرم آنذاك في اليابان (الذي كان أبوها قد أهداها إياه) فكان رمادا.. أمسكت صفحة واحدة منه، فذرته الريح سريعا.. تبع ذلك قصف آخر بالقنابل الحارقة في العاشر من مارس مخلفا في ذاكرتها صورا لنفسها وهي تجري في زوبعة قوية من الحطام والدخان، وتمر بجثث متفحمة كانت إحداها لأم كانت تحاول حماية طفلها الرضيع بوضعه تحتها.
تقول‭:‬
شعرت بالخوف؛ لأنني فقدت عواطفي من بعدها بعض الوقت.. واليوم هي تعمل راوية قصص لدى مركز مكرس ليكون شاهدا على أهوال الحرب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: