صحة اسرتيصحة وتغذية

أحلام الرشاقة والجمال قبل الزفاف.. صارت حقيقة

جراح التجميل د.يوسف خشبة

تحلم كل فتاة مقبلة على الزواج بأن تكون النجمة اللامعة في حفل زفافها، فمن منا لم تتخيل نفسها كسندريلا ذات القوام الممشوق والوجه الجميل المفعم بالنضارة والشباب التي تنتظر الامير الوسيم كي يخطفها على حصانه الأبيض، كان بالفعل حلما بعيد المنال حتى وقت قريب تطورت فيه عمليات التجميل والتقنيات المصاحبة لها لتحوله إلى حقيقة واقعة شريطة حسن اختيار الطبيب المعالج الذي يستطيع بحكم خبرته تقييم الحالة وتقديم أفضل ما يمكن أن يجعلها في أجمل حالتها وأكثرها بهاء.

يؤكد دكتور جراحة التجميل بمركز بوشهري التخصصي يوسف خشبة في لقائه مع «أسرتي» أن الطفرة الكبيرة التي يشهدها الطب التجميلي بالتوازي مع عمليات إنقاص الوزن المتنوعة والتطور المذهل في تقنيات التجميل حولت حلم الرشاقة والقوام الممشوق إلى حقيقة واقعة كان من الصعب الحصول عليها في العقود الماضية.

وأضاف أن متطلبات الفتيات المقبلات على الزواج تبدأ من الإجراءات البسيطة التي لا تتطلب تدخلا جراحيا كحقن الفيلر أو البوتوكس للوجه أو نحت الجسم من خلال شفط الدهون من المناطق غير المرغوب فيها وإعادة حقنها في مناطق أخرى بحاجة إليها لتصل إلى ضرورة التدخل الجراحي في بعض الحالات كتكبير الصدر أو تصغيره أو شد الجلد المترهل في بعض الأماكن بالجسم نتيجة عمليات إنقاص الوزن بشكل كبير.

وأشار د.خشبة إلى ضرورة عمل تلك الإجراءات قبل فترة زمنية من موعد حفل الزواج يحددها الطبيب المختص حسب كل حالة حتى تبدو العروس في أجمل إطلالتها وبدون أي مضاعفات لأي إجراء أيا كان حجمه.

وقدم د.خشبة نبذة عن الإجراءات التجميلية الأكثر شيوعيا لدى الفتيات المقبلات على الزواج أو حتى من يرغبن في ذلك بغية التغلب على بعض المشكلات الناجمة عن عوامل الزمن أو الإرهاق والتعب أو فقدان الوزن.

 

أولاً: نحت القوام

تنسيق القوام أو نحته بات موضوع الساعة حسب ما أكده د.خشبة، حيث باتت تكنولوجيا الأجهزة المتخصصة في هذا المجال على قدر عال  جدا من التطور المطرد، حيث لم يعد الموضوع مجرد شفط الدهون من الجسم فقط بل تعدى ذلك بكثير، حيث أصبحت تلك التقنيات «تساعدنا على أداء تلك المهمة بشكل أفضل بكثير مع فوائد أخرى تستخدم لصالح المريض»، حيث أصبح من السهل ليس فقط خفض مستوى الدهون في الجسم، بل إعادة تشكيله وتنسيق منحنياته عبر إعادة حقن وتوزيع تلك الدهون المستخرجة من المناطق غير المرغوب فيها إلى المناطق التي بحاجة لزيادتها.

وقال إن تقنيات الليزر والفايزر والجي بلازما باتت تحقق تلك المهمات الصعبة في وقت أسرع، حيث لا تحتاج الى أكثر من جلسة واحدة وبأقل المضاعفات وأعلى النتائج وتعتمد تلك التقنيات على أنواع معينة من الطاقة التي تساعد على تكسير الدهون وشد الجلد في آن واحد مما يقلل من فرصة ترهل الجلد وظهوره بشكل غير محبب.

وشدد الطبيب على ضرورة ارتداء مشد ضغط لمساعدة الجلد على الوصول للشكل النهائي. وتحتاج تلك التقنية إلى أربعة أيام من الراحة ومن أسبوعين إلى أربعة أسابيع للوصول للشكل النهائي.

 

الفترة الزمنية المطلوبة بين إنقاص الوزن والعمليات اللاحقة لها عام أو عام ونصف حسب الحالة قبل موعد الزفاف

 

ثانياً: الشد ضرورة للجلد شديد الترهل

شدد د.خشبة على ضرورة التدخل الجراحي في بعض حالات ترهل الجلد خصوصا بعد عمليات إنقاص الوزن بشكل كبير لا يسمح للتقنيات السالفة الذكر بإعادته إلى ما كان عليه.

وتابع ان عمليات شد الجلد لم تعد مقصورة على السيدات الراغبات في تحسين مظهرهن بعد الولادة والإرضاع، بل أصبحت منتشرة جدا بين الفتيات اللاتي فقدن كمية كبيرة من الوزن خصوصا بعد الطفرة الكبيرة التي شهدتها عمليات إنقاص الوزن في الآونة الاخيرة سواء بتكميم المعدة أو تغيير المسار أو تصغيرها.

وقال إن الكثير من الفتيات يقبلن على تلك العمليات بعد استعادة رشاقتهن، مشيرا إلى ضرورة الانتظار ما لا يقل عن سبعة أشهر من انتهاء تلك العمليات ولحين استقرار الوزن بشكل كامل.

وأضاف: طبيب التجميل يقوم بتقدير الحالة لتحديد نوع العمليات المطلوبة  ففي بعض الاحيان يكون الترهل شديدا ويتعدى منطقة البطن ليصل إلى الظهر والأرداف والأذرع وكذلك الصدر. وقال إنه يمكن شد البطن والظهر والأرداف معا وفي نفس العملية لإزالة الجلد الزائد وإعادته إلى حالته الطبيعية. أيضا يمكن شد الذراعين إما بالتدخل الجراحي في حالة الترهل المتوسط والشديد أو التقنيات الحديثة في الحالات البسيطة.

وأضاف أنه في حالة الترهل المتوسط يمكن شد الجلد عن طريق فتحة صغيرة تحت الابط يقوم الطبيب بشد الجلد من خلالها، أما اذا كان الترهل شديدا فيكون الجرح أكبر ولكن يتم إجراؤه بشكل غير ظاهر حتى لا يؤذي العروس.

ومن عمليات شد الجلد المرتبطة أيضا بإنقاص الوزن شد الفخذين وأعلى الظهر، حيث تختفي آثار العملية مع الوقت، ومع اتباع الارشادات الطبية المطلوبة، واستخدام بعض أنواع الكريمات والليزر.

ويقدر د.خشبة الفترة الزمنية المطلوبة بين انقاص الوزن والعمليات اللاحقة لها بعام أو عام ونصف حسب الحالة قبل موعد الزفاف حتى تلتئم كل الجروح وتصبح غير ظاهرة.

 

ثالثاً: تكبير وتصغير ورفع الثدي

يعتبر الثدي من علامات الأنوثة التي تؤثر بشكل كبير في نفسية الفتيات سواء كان كبيراً فيزيد من عمرها أو صغيرا فيقلل من احساسها بأنوثتها ومن ثم فالإقبال على تلك العمليات بات شائعا خصوصا قبل الزواج أو  بعد انقاص الوزن وترهله.

ويقول د.خشبة إن عمليات تكبير الثدي أصبحت من أسهل العمليات التجميلية وأكثرها انتشارا، حيث تتم إما بإضافة السيليكون من خلال فتحة صغيرة لا يتعدى حجمها 4 سم وهي وسيلة آمنة جدا وجرحها يكاد لا يظهر، أو بإعادة حقن الدهون المستخرجة من منطقة أخرى من الجسم. ولا تؤثر تلك العملية في قدرة الفتاة على الاحساس بهما أو قدرتها على الإرضاع في حال أنجبت.  أما تصغير الثدي ورفعه فهو أيضا شائع عند بعض الفتيات اللاتي يعانين من زيادة حجمه وترهله ما بعد البلوغ، وهذا الإجراء يتطلب ستة أشهر على الاقل قبل موعد الزفاف حتى تلتئم الجروح بشكل كبير ويصل الحجم إلى شكله النهائي ففي بعض الأحيان يتعرض للزيادة مرة أخرى. ويجب هنا الاخذ في الاعتبار أن بعض حالات التصغير يؤثر على إحساس الفتاة بثدييها لبعض الوقت فقط وقد تؤثر أيضا على قدرة بعضهن على الإرضاع وهو ما يمكن ان يحدده الطبيب قبل العملية.

 

من أكثر استخدامات الفيلر شيوعاً حقن الشفايف وتحديدها على أن يتم ذلك بشكل تدريجي لحين الوصول للحجم والشكل المناسب للوجه

 

رابعاً: الحقن المالئة

كثيرات من الفتيات يخفن من فكرة التدخل الجراحي خصوصا اذا لم يكن بحاجة لها ويفضلن اللجوء إلى الإجراءات الاكثر أمنا والتي تعطي النضارة والحيوية والشباب للوجه بمجرد بعض الحقن البسيطة في الأماكن المرغوب في تحسينها.

ويقول د.خشبة إن لحقن الفيلر عدة استخدامات من بينها ملء الفراغات الموجودة في بعض المناطق بالبشرة لإعطائها الشباب المطلوب. أيضا يمكن حقنها في الوجنتين بنسب يحددها الطبيب بغية إظهارهما بشكل جميل وغير مبالغ فيه. وتفضل الفتيات حاليا تحديد عظام الفك الذي بات شائعا بشكل كبير خصوصا ما يعرف باسم

(Texas jaw line) وذلك باستخدام حقن الفيلر بطريقة يحددها الطبيب حسب كل حالة. ومن أكثر استخدامات الفيلر شيوعا هو حقن الشفايف وتحديدها، وهنا ينصح د.خشبة بأن يتم ذلك بشكل تدريجي لحين الوصول للحجم والشكل المناسب للوجه. ويقول الطبيب إن المواد المالئة التي يستخدمها الاطباء آمنة بنسبة مائة في المائة، مشيرا إلى توقف الاطباء نهائيا عن استخدام الفيلر الدائم الذي يسبب الكثير من المضاعفات غير المرغوب فيها واللجوء إلى الفيلر المؤقت المفعول.

خطأ شائع أن استخدام البوتكس مقصور على أعمار معينة فقط لأنه يصلح لجميع الأعمار

خامساً: البوتكس لجميع الأعمار

سلط د.خشبة الضوء على الخطأ الشائع الخاص بأن استخدام البوتكس مقصور على أعمار معينة فقط، مشيرا إلى أنه يصلح لجميع الأعمار، بل هو ضرورة في حالة احتياج البشرة له.

وقال إن البوتكس مادة بروتينية يتم حقنها لإخفاء التجاعيد العبيرية التي تظهر في الجبهة أو حول العينين أو في المنطقة التي تعلو الانف وبين الحاجبين، وذلك نتيجة انقباض وارتخاء العضلات عند القيام ببعض الحركات كالاندهاش والتركيز والانفعال والغضب.

وأضاف أن ظهور تلك الخطوط يعود إلى تركيبة عضلات الوجه ومدى قوتها فقد تبدأ في عمر العشرينيات أو الثلاثينيات أو ما فوق، وكلما بدأنا باكرا قل تأثيرها على الجلد مع الوقت. واستطرد قائلا إنها آمنة جدا ولا تحتاج الى أكثر من أسبوع حتى تظهر نتائجها التي تستمر لمدة ستة أشهر على الاقل.

ويحتاج الفيلر والبوتكس لمدة أسبوع إلى عشرة أيام قبل الزفاف.

نصائح عامة للعروس ويقدم د.خشبة بعض النصائح المهمة لكل عروس حتى تبدو في أجمل حالتها

  1. 1. اختاري ما يناسبك ولا تجري وراء ما تقوم به الفاشينيستات، فما يناسب البعض قد لا يناسب البعض الآخر، فليس كل ما يصلح لشخص قد يعطي نفس النتائج مع الآخر.
  2. 2. لا تقومي بإجراء أي عمل تجميلي جديد قبل الزفاف مباشرة، فقد لا يعطي النتائج المرجوة مما قد يصيبك بالتوتر وعدم الشعور بالارتياح.
  3. 3. من الموضات الدارجة جداً حالياً «فك تاكساس» والحواجب المرتفعة وهما إجراءان لا يصلحان لكل الوجوه، بل وقد يعطيان نتائج عكسية، لذا يجب سماع نصائح الطبيب المختص الذي يستطيع أن يتوقع النتيجة قبل إجراء العمل المطلوب.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق