النصف الحلوجمال وبشرة

أخطاء تهدد جمالك شباب بشرتك فاحذريها

كل فتاة وسيدة تحلم ببشرة صافية تنبض بالحيوية، ولكن كلهن لا يعلمن كيف يحققن الحلم، خصوصا وسط هذا الإغراء الكبير من المستحضرات والكريمات التي تملأ الأسواق وتعد بالمعجزات التي لا تخرج عن كونها وعودًا

لا يمكنك تحقيقها.. لذا فعليك أن تتعرفي على أهم الأخطاء التي يمكن أن تدمر بشرتك ومن ثم تجنبها تماما:

 

 

تقليد الأخريات

أكبر خطأ يمكن أن تقع فيه أي سيدة أو فتاة شراء المستحضرات التي بهرت بنتائجها مع الأخريات حتى لو كانت أقرب المقربين، فما قد يناسب بشرة غيرك ليس من الضروري أن يناسبك لأن نتائج الكريمات تعتمد على مدى صلاحيتها للبشرة من عدمه، فنفس الكريم قد يكون رائعا مع بشرة وسيئا مع أخرى، لذلك عليك مراجعة إما استشاري أمراض جلدية لمعاونتك على اختيار المستحضرات التي تتناسب مع بشرتك اذا كانت تعاني من مشاكل كالتبقع أو الكلف أو الحبوب أو اختصاصية بشرة اذا كانت البشرة سليمة وتحتاج فقط إلى بعض العناية.

 

النوم بالماكياج

لا يمكن أن تواجه البشرة عدوا أسوأ من بقاء الماكياج عليها لفترات طوياة والنوم بها، حيث يمنع ذلك تجدد الخلايا وتزيد من فرصة تراكم العوالق الضارة والخلايا الميتة عليها، مما يؤدي الى بهتان لونها وصعوبة وصول الأوكسجين اليها.

وهنا ينصح خبراء البشرة بضرورة تنظيفها مرتين يوميا الاولى في الصباح والثاية قبل النوم، وتعتبر تلك الخطوة الأهم من باقي الخطوات، المهم اختيار المنظف المناسب لنوع البشرة بحيث يحافظ على رطوبتها ومن ثم التونيك الملائم له لإزالة الباقي من العوالق.

 

الماء الحار

استبدلي الماء الدافئ بالماء الحار حتى لا تجف البشرة وتصاب بالترهل السريع بسبب الحرارة التي تفقدها رطوبتها وأيضا الدهون المفيدة التي تفرزها البشرة، وينصح بعض المتخصصين بشطف الوجه بالماء البارد كخطوة أخيرة تعيد له حيويته وتساعده على تحريك الدورة الدموية.

 

الخروج بدون حماية

إذا كان الماكياج عدو البشرة فالشمس وأشعتها فوق البنفسجية وتحت الحمراء هما الألد عداءً، فالاشعة فوق البنفسجية تدمر طبقتي الكولاجين والالستين المسؤولتين عن مرونة البشرة وشدها ومن ثم تصاب بالخطوط الرفيعة والعميقة التي تتحول فيما بعد الى تجاعيد مبكرة، أما الأشعة تحت الحمراء فتصيب الطبقات الداخلية من البشرة مسببة الترهل في أحسن الاحوال وسرطان الجلد في أسوئها.

وهناك خطأ شائع يربط بين اشعة الشمس وسطوعها أو حرارتها وهو أمر غير صحيح على الاطلاق، فالاشعة تتواجد في الجو سواء غائم أو كانت الشمس ساطعة في الصيف أو الشتاء ومن ثم ينصح أطباء البشرة بضرورة وضع الكريم الواقي من الشمس على أن تكون درجة الحمالة لا تقل عن 35 مع تكرار العملية كل خمس ساعات أو اختيار الانواع التي تصلح لطول النهار.

ضعي الكريم على كل البشرة والرقبة والاماكن المعرضة للشمس قبل نصف ساعة من الخروج، وكذلك الحال اذا تعرضت للاشعة من خلال نافذة قريبة منك فالضرر واحد.

 

المبالغة في التقشير

بعض السيدات يعتقدن خطأ أن تقشير البشرة وإزالة الخلايا الميتة من سطحها أمر يزيد من رونقها وهو مفهوم شديد الخطورة، فكثرة التقشير يعرضها للجروح غير المرئية ويزيل طبقة الدهون المفيدة التي تمنحها الرونق والرطوبة المطلوبة بل تساهم بشكل كبير في جفافها وربما تهيجها، لذا ينصح الخبراء بالاكتفاء بتقشيرها مرة واحدة أسبوعيا بالنوع المناسب، على أن يتم ذلك بحركات دائرية تساعد على تحريك الدورة الدموية وهو يزيد من فاعلية المستحضر.

أيضا يفضل أن يتم التقشير بعد الاستحمام مباشرة، حيث تكون البشرة ندية وأكثر تقبلا للمستحضر وهو ما يعطي نتائج مؤكدة.

 

ترك البشرة جافة

البشرة الجافة أول طريق للتجاعيد المبكرة، فالجفاف يتسبب في ظهور الخطوط الرفيعة والعميقة على سطحها والتي تتحول اذا لم تعالج فورا بالترطيب اللازم الى تجاعيد مبكرة دائمة تفقدك شبابك ورونقك ومن ثم فالترطيب جزء أساسي جدا من الحفاظ على شباب بشرتك ومرونتها.

وهنا ينصح اختصاصيو البشرة بضرورة استعمال المستحضرات المهنية بترطيب البشرة كل حسب نوعه بدءا من منتجات التنظيف سواء على شكل فوم أو مواد رغوية أو حليب منظف وانتهاء بباقي المستحضرات.

ركزي على الكريمات المرطبة بحيث يتم استخدامها مع روتين العناية الصباحي، وكلما تطلب الأمر مع ذوات البشرة الجافة والمعرضة للماء بشكل مستمر سواء بسبب الوضوء أو ما شابه.

ضعي الكريم بالكميات المنصوص عليها على العبوة أو حسب استشارة الخبيرة فالمبالغة قد تتسبب في ردود أفعال عكسية تضر البشرة عوضا عن استفادتها.

 

الاستخفاف بماسكات الترطيب

ماسكات الترطيب ضرورة لا ينبغي الاستغناء عنها طوال السنة فالبشرة تتعرض لتقلبات مناخية مستمرة سواء في برد الشتاء والاعتماد على التدفئة الصناعية التي تفقدها رطوبتها أو تتسبب في جفافها أو في الصيف حيث حرارة الجو الخارجي والاعتماد على اجهزة التبريد.

استخدمي ماسكات الترطيب أو الماسكات المزودة بالماء مرة أسبوعيا بعد الحمام مباشرة ويفضل أن تسبقها خطوة التقشير.

 

لمس الوجه بدون سبب

من أسوأ العادات التي تمارسها أغلب السيدات والفتيات لمس البشرة خصوصا مع التوتر والعصبية والقلق، وهو ما يساعد في تلوثها بالميكروبات الموجودة على الاصابع أو العوالق بالجو أو بإدخال الماكياج الى داخل الطبقات الاولى من سطحها واصابتها بالمشاكل المتعددة والالتهابات وظهور حب الشباب.

تجنبي تماما لمس البشرة بشكل مباشر.

 

الخوف من الكريمات المقاومة للتجاعيد

هناك مفهوم خاطئ حول توقيت استخدام الكريمات المقاومة للتجاعيد واعتبارها خطوة يجب الانتظار عليها طويلا لحين ظهورها، وهذا مفهوم غير صحيح على الإطلاق فالصح هو استخدامها لمنع ظهورها من الاساس لا محاربتها. ويؤكد اختصاصيو البشرة أن الخط الذي يظهر على سطح البشرة لا يمكن أن يختفي أبدا الا بالتدخلات الخارحية، لذا الافضل هو استخدام تلك الكريمات قبل المشكلة وليس بعدها.

اسألي الخبيرة عن الكريمات المفضل استخدامها والتزمي بالتعليمات فهي أكثر خبرة منا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: