تحقيقات

أسامة نجف أول قافز كويتي حر من ذوي الاحتياجات في الشرق الأوسط

دخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية

لم تمنعه إصابته من تحقيق حلم راوده لسنوات طوال، تحدى الظروف وأثبت للعالم أجمع أن الإنسان يستطيع تحقيق ما يراه البعض مستحيلا بالإرادة والإصرار، انه القافز الكويتي أسامة نجف الذي التقته «أسرتي» تحت سفح أهرامات الجيزة بعد ان قفز من ارتفاعات شاهقة ليرى سحر الماضي وجمال الطبيعة:

 

 

في البداية نتعرف عن قرب على القافز  اسامة.

– أسامة نجف، عمري سبعة وثلاثون عاما، التحقت بالسلك العسكري بعد حصولي على الثانوية العامة، وحصلت على بطولة الخليج في لعبة الاسكواش عام 2000. الا أنه بعد الاصابة اثناء تدريباتي بالجيش تحولت الى رياضة القفز بالمظلات التي كنت امارسها منذ العام 2002. ولم يمنعني الحادث من مواصلة ممارسة رياضتي المفضلة.

 

لماذا اتجهت الى هذه الرياضة الخطرة بالرغم من ظروف إصابتك؟

– مارست رياضة القفز الحر عام 2002 كلاعب وأثناء تدريباتي العسكرية أصبت بكسر في الظهر تسبب في شلل نصفي، الاصابة التي تعرضت لها اوقفتني عن العمل الا أنها لم توقفني عن الحياة، فقررت العودة الى ممارسة الرياضة خاصة القفز الحر، فالقفز بالمظلة من ارتفاعات شاهقة مغامرة وحلم تمنيت تحقيقه لأبرهن للجميع على انه لا مستحيل في الحياة مهما كانت الصعوبات، فالانسان قادر على تحقيق الكثير من الانجازات بعون الله وتوفيقه.

 

كيف استعددت للقفز من الطائرة بعد الاصابة؟

– اخترعت جهازا لتثبيت قدمي اثناء القفز وقامت وزارة الصحة الكويتية بتنفيذ الفكرة.

 

وهل هناك تدريبات خاصة مختلفة؟

– نعم بالفعل هناك اختلاف كبير، فالاعاقة جعلت جسدي اكثر حساسية، فأقل حركة تؤثر على ادائي وقد تسبب اختلالا في التوازن.

 

لاحظنا قفزك بمظلة تحمل علم الكويت.

– بالفعل تم تصميم مظلة تحمل علم دولتي الحبيبة الكويت لأهديها كل إنجاز  أحققه.

 

ما الذي تسعى لتحقيقه من خلال ممارسة رياضة القفز بالمظلات؟

– نجحت بالفعل في القفز من ارتفاع يزيد على 13500 قدم وهو يعد أعلى ارتفاع يصل اليه قافز في الشرق الاوسط والعالم العربي، والثالث على مستوى العالم، وعلى الرغم من ان هناك لاعبين قد وصلا بالفعل الى هذا الارتفاع فإنني اعتبر اول لاعب من ذوي الاحتياجات الخاصة يصل لهذا الارتفاع وأسعى الى تسجيل هذا الانجاز في موسوعة «غينيس للارقام القياسية».

 

ماذا عن تجربتك في القفز من اعلى سفح أهرامات الجيزة؟

– تعد هذه التجربة الاولى للقفز فوق منطقة الاهرامات وتعجز الكلمات عن التعبير عن شعوري فوق الاهرامات وأنا أرى سحر الماضي يعانق جمال الطبيعة الخلابة.

رياضة القفز بالمظلات تمنحني شعورا لا يمكن وصفه وأتمنى من الجميع ممارسة هذه الرياضة.

 

كم قفزة سجلتها حتى الآن؟

– سجلت حتى الآن ما يزيد على 600 قفزة تعرضت خلالها لاصابات بسيطة بفعل شدة الهواء اثناء الهبوط مما تسبب في ارتطامي بالارض.

 

كلمة أخيرة توجهها إلى قارئ «أسرتي».

– تسلح بالإرادة والعزيمة وامح كلمة مستحيل من قاموس حياتك، امن بقدراتك وتمسك بحلمك، ستصل لهدفك بالتأكيد.

عاليا خاجة نموذج للفتاة الكويتية ذات الإرادة الحديدية

نموذج آخر للتحدي، تحدي القيود الاجتماعية التي قد تمنع الفتاة عن ممارسة العديد من الأنشطة الاجتماعية والرياضات البدنية، انها القافزة الكويتية عاليا خاجة، نموذج للفتاة الكويتية ذات الإرادة الحديدية، تمسكت بحلمها في التحليق في سماء الكويت وعدد من الدول العربية، قفزت من اعلى اهرامات الجيزة رافعة علم بلدها عاليا كاسمها في السماء.

عاليا إحدى عضوات فريق «كويت سكاي دايف» وهو اول مركز متخصص في القفز الحر بالكويت. وقالت عاليا إن المركز أتاح للشباب والفتيات الكويتيات ممارسة رياضة ظلت لسنوات تمارس خارج البلاد. وأشادت عاليا باسامة نجف باعتباره نموذجا للشاب الكويتي صاحب الارادة والعزيمة والاصرار على تحقيق النجاح.

وأعربت عن سعادتها البالغة بتجربتها بالقفز من أعلى أهرامات الجيزة وتمنت تكرارها لمرات ومرات. وأكدت أن أهم متطلبات هذه الرياضة هو الاستعداد النفسي واللياقة البدنية الجيدة، فالقفز الحر لعبة ممتعة اذا توافرت شروط الامن والسلامه مع التدريب الجيد.

أما عن كونها فتاة فاشارت الى انه لم يعد هناك الآن ما يمنع الفتاة من ممارسة كافة الانشطة والهوايات مادامت لا تتعارض مع الاعراف والاديان، فالفتاة اقتحمت بالفعل كافة المجالات التي كانت لعقود حكرا على الرجال وعملت بالقضاء والفضاء والطيران، فلم يعد من الصعب ممارسة الرياضات التي تستهويها، مؤكدة أن المجتمع الآن أصبح أكثر تقبلا لمشاركة المراة الفاعلة في كل جوانب الحياة خاصة بعدما حققت المرأة الكويتية تقدما ونجاحا في العديد من المجالات السياسية والاجتماعية والثقافية وأيضا الرياضية.

 

«أسرتي» في كل مكان

غادة عوني – مصر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق