تحقيقات
أخر الأخبار

أمور‭ ‬يمكنك‭ ‬القيام‭ ‬بها‭ ‬لمساعدتهم‭ ‬ التوتر‭ ‬والمراهقون‭.. ‬ إدارته‭ ‬من‭ ‬التمرينات‭ ‬ إلى‭ ‬الصداقات

من‭ ‬الشائع‭ ‬جدا‭ ‬أن‭ ‬يشعر‭ ‬الشباب‭ ‬بالتوتر‭ ‬من‭ ‬وقت‭ ‬لآخر،‭ ‬فهو‭ ‬جزء‭ ‬طبيعي‭ ‬من‭ ‬الحياة‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬مفيداً‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المواقف‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬إذا‭ ‬كنت‭ ‬قلقا‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬ابنك‭ ‬أو‭ ‬ابنتك‭ ‬المراهقين‭ ‬يتعرضان‭ ‬لضغط‭ ‬كبير‭ ‬وأنه‭ ‬مستمر‭ ‬لفترة‭ ‬من‭ ‬الوقت،‭ ‬أو‭ ‬يؤثر‭ ‬على‭ ‬حياتهما‭ ‬اليومية،‭ ‬فهناك‭ ‬أمور‭ ‬يمكنك‭ ‬القيام‭ ‬بها‭ ‬لمساعدتهما‭.‬

كلما‭ ‬تعلمنا‭ ‬المزيد‭ ‬عن‭ ‬المراهقين‭ ‬والتوتر‭ ‬أصبحنا‭ ‬أفضل‭ ‬كآباء

الشباب‭ ‬والتوتر
يمكن أن يكون القلق والتوتر ناتجاً عن العديد من الأشياء المختلفة. كلما تعلمنا المزيد عن المراهقين والتوتر، أصبحنا أفضل كآباء لاتباع السلوكيات التي يمكن أن تساعد أطفالنا على تعلم كيفية التعامل بشكل أفضل مع الضغوط النفسية.
يشرح‭ ‬الدكتور‭ ‬بيل‭ ‬كيفالاس‭ ‬علامات‭ ‬التحذير‭ ‬وآثار‭ ‬التوتر‭:‬

أسباب‭ ‬توتر‭ ‬المراهقين
لماذا‭ ‬المراهقون‭ ‬متوترون؟‭ ‬تتضمن‭ ‬الأشياء‭ ‬الشائعة‭ ‬التي‭ ‬يقول‭ ‬المراهقون‭ ‬إنها‭ ‬تسبب‭ ‬لهم‭ ‬التوتر‭ ‬ما‭ ‬يلي‭:‬
1 – الواجبات المدرسية والمدرسة (خاصة الامتحانات).
2 – التوقعات والضغط من الوالدين والأسرة لتحقيق الأداء الجيد في المدرسة.
3 – علاقاتهم الاجتماعية مع الأصدقاء / الصديقات.
4 – مظهرهم الخارجي.
5 – تحديات الحياة، مثل ترك المدرسة أو الالتحاق بالدراسات الجامعية أو العمل.
6 – ضيق الوقت مع وجود الكثير للقيام به، والشعور بعدم الاستعداد أو الإرهاق.
7 – قلة النوم.

من‭ ‬علامات‭ ‬التوتر‭: ‬
عدم‭ ‬النوم‭.. ‬صعوبة‭ ‬في‭ ‬التركيز‭.. ‬تجنب‭ ‬المدرسة‭.. ‬عدم‭ ‬الأكل‭ ‬جيداً‭!‬

إذا‭ ‬كنت‭ ‬تعلم‭ ‬أن‭ ‬ابنك‭ ‬المراهق‭ ‬يمر‭ ‬بوقت‭ ‬عصيب،‭ ‬فيمكنك‭ ‬أن‭ ‬تراقب‭ ‬التغييرات‭ ‬في‭ ‬السلوك‭ ‬أو‭ ‬الأشياء‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬تعرضه‭ ‬لضغط‭ ‬مفرط‭. ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭:‬
1 – لا يستطيع النوم أو ينام في وقت متأخر عن المعتاد.
2 – يبدو مرهقاً أو مرتبك أو مذعور أو مكتئب.
3 – يقولون إنهم متعبون طوال الوقت، يعانون من الصداع أو آلام في المعدة.
4 – يشعرون بالضيق تجاه أنفسهم أو الآخرين من حولهم.
5 – يواجهون صعوبة في التركيز.
6 – يتجنبون المدرسة.
7 – ليسوا على طبيعتهم.
8 – لا يأكلون جيدا.
9 – يقيمون في غرفتهم كثيرا.
10 – لا يفضلون الخروج مع الأصدقاء في عطلات نهاية الأسبوع.

إذا كنت تشك في أن ابنك يعاني من الضغط النفسي، فتحدث معه لمحاولة تحديد ما إذا كان هناك شيء ما يحدث. إذا تمكنت من تحديد سبب شعوره بالتوتر، فسيكون من الأسهل مساعدته على معالجة السبب وإدارة ضغوطه بشكل مناسب.

‏11‭ ‬مصدراً‭ ‬لتوتر‭ ‬المراهقين‭.. ‬من‭ ‬المدرسة‭ ‬إلى‭ ‬البيت‭!‬

قد يعاني المراهقون، مثل البالغين، من القلق والتوتر كل يوم، ويمكن أن يستفيدوا من تعلم مهارات إدارة التوتر. يعاني معظم المراهقين من مزيد من الضغط عندما يرون موقفا خطيرا أو صعبا أو مؤلما وليس لديهم القدرة اللازمة على التعامل معه.

يصبح بعض المراهقين مثقلين بالتوتر. عندما يحدث هذا، يمكن أن يؤدي إلى القلق، أو الانسحاب، أو العدوانية، أو المرض الجسدي، أو ضعف مهارات التأقلم مثل تعاطي المخدرات و / أو الكحول.
عندما نتصور موقفا صعبا أو مؤلما، تحدث تغيرات في أذهاننا وأجسادنا لإعدادنا للاستجابة للخطر. تتضمن استجابة (القتال أو الهروب أو السكون) سرعة ضربات القلب والتنفس، وزيادة الدم في عضلات الذراعين والساقين، واليدين والقدمين الباردة أو الرطبة، واضطراب المعدة و / أو الشعور بالرهبة.

تتضمن‭ ‬بعض‭ ‬مصادر‭ ‬التوتر‭ ‬لدى‭ ‬المراهقين‭ ‬ما‭ ‬يلي‭:‬
1 – مطالب المدرسة والإحباطات.
2 – الأفكار أو المشاعر السلبية عن أنفسهم.
3 – التغييرات في أجسادهم.
4 – مشاكل مع الأصدقاء و / أو الأقران في المدرسة.
5 – البيئة المعيشية / حي غير آمن.
6 – انفصال أو طلاق الوالدين.
7 – مرض مزمن أو مشاكل خطيرة في الأسرة.
8 – وفاة أحد أفراد أسرته.
9 – الانتقال أو تغيير المدارس.
10 – القيام بالعديد من الأنشطة أو وجود توقعات عالية جدا.
11 – مشاكل الأسرة المالية.

‏12‭ ‬سلوكاً‭ ‬لإدارة‭ ‬التوتر‭ ‬والمراهقين‭.. ‬من‭ ‬التمرينات‭ ‬إلى‭ ‬الصداقات

بمجرد أن نقرر أن الموقف لم يعد خطيرا، يمكن أن تحدث تغييرات في أذهاننا وأجسادنا لمساعدتنا على الاسترخاء والهدوء. تتضمن (استجابة الاسترخاء) هذه انخفاض معدل ضربات القلب، والتنفس، والشعور بالعافية. يشعر المراهقون الذين يطورون (استجابة الاسترخاء) ومهارات إدارة التوتر الأخرى، بأنهم أقل عجزا ولديهم المزيد من الخيارات عند الاستجابة للتوتر.

يمكن‭ ‬للمراهقين‭ ‬تقليل‭ ‬التوتر‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬السلوكيات‭ ‬والأساليب‭ ‬التالية‭:‬
1 – التمرن وتناول الطعام بانتظام.
2 – الحصول على قسط كاف من النوم واتباع روتين نوم جيد.
3 – تجنب الكافيين الزائد الذي يمكن أن يزيد من مشاعر القلق والانفعالات.
4 – تجنب المخدرات والكحول والتبغ.
5 – تعلم تمارين الاسترخاء (التنفس البطني وتقنيات استرخاء العضلات).
6 – تطوير مهارات التدريب على الإصرار. على سبيل المثال، ذكر المشاعر بطريقة مهذبة وحازمة وغير عدوانية أو سلبية بشكل مفرط: (أشعر بالغضب عندما تصرخ في وجهي. من فضلك توقف عن الصراخ).
7 – التمرن والتدرب على المواقف التي تسبب التوتر. أحد الأمثلة على ذلك هو أخذ دروس في الكلام إذا كان التحدث أمام الفصل يجعلك قلقا.
8 – تعلم مهارات التأقلم العملية. على سبيل المثال، تقسيم مهمة كبيرة إلى مهام أصغر وأكثر قابلية للتحقيق.
9 – التقليل من الحديث السلبي عن النفس: تحدي الأفكار السلبية – بأفكار بديلة أو محايدة أو إيجابية. يمكن تحويل (حياتي لن تتحسن أبدا) إلى (قد أشعر باليأس الآن، ولكن من المحتمل أن تتحسن حياتي إذا عملت فيها وحصلت على بعض المساعدة).
10 – تعلم الشعور بالرضا حيال القيام بعمل مؤهل أو (جيد بما فيه الكفاية) بدلا من مطالبة نفسك والآخرين بالكمال.
11 – أخذ استراحة من المواقف العصيبة. والتركيز على أشياء مبهجة مثل الاستماع إلى القرآن الكريم، أو التحدث إلى صديق، أو الرسم، أو الكتابة، أو قضاء الوقت مع حيوان أليف.
12 – تكوين شبكة من الأصدقاء الذين يساعدونك في التأقلم بطريقة إيجابية.
باستخدام هذه الأساليب وغيرها، يمكن للمراهقين البدء في السيطرة على التوتر. إذا تحدث أو أظهر المراهق علامات التوتر المفرط، فقد يكون من المفيد استشارة طبيب نفساني للأطفال والمراهقين أو غيره من متخصصي الصحة النفسية المؤهلين.

يمكن‭ ‬للوالدين‭ ‬مساعدة‭ ‬ابنهم‭ ‬المراهق‭ ‬بالطرق‭ ‬التالية‭:‬
• راقب ما إذا كان التوتر يؤثر على صحة المراهق أو سلوكه أو أفكاره أو مشاعره
• استمع بعناية للمراهقين وراقب التحميل الزائد
• تعلم وصياغة مهارات إدارة التوتر
• دعم المشاركة في الرياضة والأنشطة الاجتماعية الأخرى
• التحدث مع الأطفال حول كيفية التفكير والتعامل مع مواقفهم المجهدة.
• دع أطفالك يحاولون حل مشاكلهم البسيطة بأنفسهم، وسيكتسبون الثقة في قدرتهم على التعامل مع الضغوطات والنكسات.
• يقضي أطفال اليوم الكثير من الوقت على الإنترنت، حيث يمكن أن يتعرضوا لمحتوى مشكوك فيه أو تنمر عبر الإنترنت أو ضغوط النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي. يمكن للوالدين المساعدة من خلال تعليم أطفالهم أن يصبحوا مستهلكين رقميين أذكياء، والحد من الوقت الذي يقضونه أمام الشاشات. مثل (أنا سيئ في الرياضيات). (أنا أكره شعري). ( انا لن أصنع الفارق أبدا. لماذا تجرب؟) يمكن أن يقع الأطفال والمراهقون بسهولة في فخ التفكير السلبي. عندما يستخدم الأطفال الحديث السلبي مع النفس، لا تعارضهم فقط. اطلب منهم التفكير فيما إذا كان ما يقولونه صحيحا، أو ذكرهم بالأوقات التي عملوا فيها بجد وأحسنوا.. إن تعلم رؤية الأشياء بشكل إيجابي سيساعدهم على تطوير المرونة في مواجهة التوتر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق