صحة اسرتيصحة وتغذية

الحرير وأوكسيد النحاس لبشرة شابة بلا تجاعيد!

ماذا يحدث لبشرتك أثناء النوم؟

نتحدث كثيراً عن برامج العناية اليومية والموسمية بالبشرة، وذلك لمقاومة التجاعيد المبكرة والتخلص من الخطوط الرفيعة التي تننشر على سطحها ليس فقط بسبب التقدم في العمر، بل أيضا نتيجة العادات اليومية السيئة التي تضر بها وتزيد من عمرها والتى من بينها النوم لساعات طويلة على وسادات قد تكون الاكثر خطرا عليها دون أن ندري أو نشعر.

فالدراسات الحديثة أكدت مخاطر النوم على أغطية الوسادات القطنية على صحة وشباب البشرة ونصحت بضرورة استبدالها بتلك المصنوعة من الحرير الطبيعي، فيما تشير دراسات أخرى الى فوائد الوسائد المصنعة من أوكسيد النحاس رغم عدم انتشارها بالاسواق بالشكل الكافي.

 

النوم على القطن يزيد من التجاعيد وجفاف البشرة!

تشير العديد من الأبحاث والدراسات المتخصصة في صحة البشرة الى حجم الاضرار التي يمكن أن تتعرض لها البشرة بسبب النوم على القطن لعدة ساعات يوميا سواء ليلا أو في  القيلولة على شبابها حيث يؤدي الاحتكاك المباشر مع انسجتها الخشنة والثنيات التي تنشأ على سطحها نتيحة الحركة الى ظهور الخطوط الرفيعة التي سرعان ما تتحول الى تجاعيد على الخدود والذقن وتسمى بتجاعيد النوم التي تزيد من العمر.

أيضا تتعرض البشرة الى الجفاف وفقدان رطوبتها كما تقل كفاءة مستحضرات العناية بها التي نضعها ليلا بسبب خاصية امتصاص السوائل التي تتمتع بها خامة القطن وهو ما يجعلها تمتص كل ما يوضع على البشرة اثناء ملامستها.

 

الحرير يعيد الشباب ويمنع التجاعيد

وعلى عكس ما ذكرناه سالفا عن أضرار احتكاك خامة القطن مع البشرة، فالنوم على غطاء من الحرير قد يزيد من صحة وجمال وشباب البشرة،

وهذا ما أدركه الملوك والامراء عبر التاريخ فكانوا يستخدمون الحرير ليس فقط في أغطية الوسادات والسرائر، بل أيضا في ملابس نومهم لما له  من فوائد لا حصر لها أهمها على الاطلاق عدم الاصابة بحساسية الجلد التي تظهر مع الاحتكاك بأي سطح خشن أو مصنوع من خامات غير طبيعية بنسبة مائة بالمائة.

فالحرير كما نعرف جميعا  خامة طبيعية وصديقة للبيئة، حيث يتم استخلاصها من شرنقة دودة القز التي تتغذى على شجر التوت ويحتوي نسيجها على 18 حمضا أمينيا وبروتينا طبيعيا يؤكد اختصاصيو البشرة على اهميتها لجلد الوجه عند لمسه.

ولكن دراسات أخرى لا تدعم تلك النظرية بشكل كبير وتركز على ما هو أهم، حيث تشدد على أهمية خامة الحرير الخفيفة  على الحد بشكل كبير من ظهور التجاعيد المبكرة أثناء النوم،

بل إنها تساعد البشرة على الاحتفاظ برطوبتها ومرونتها ومن ثم صحتها العامة وشبابها.

 

أوكسيد النحاسCopper Oxide لبشرة خالية من التجاعيد

من ناحية أخرى أظهرت العديد من الابحاث الطبية الفوائد الكثيرة لاستخدام الوسادات المصنعة  من أوكسيد النحاس والتي اعتبرتها آخر ابتكارات إزالة تجاعيد الوجه واعادة شبابه وان كانت غير معروضة بالاسواق بالشكل الكافي.

وتشير تلك الابحاث البريطانية الى اختراع بعض الباحثين هناك لوسادات مصنوعة من أوكسيد النحاس الذي يساعد على التخلص من التجاعيد والخطوط التي تتكون حول العين بسبب التقدم في السن، وهي مادة كانت تستخدم من قبل القدماء المصريين في مجال الطب والتجميل.

وكانت تلك التقنية تستخدم في إنتاج الضمادات الطبية التي يدخل في تركيبها النحاس قبل أن يتم تطويرها واستخدامها في أغراض أخرى منها صناعة أغطية الوسادات وبعض القفازات، التي تم تجريبها بنجاح على عدد من السيدات المتطوعات اللاتي أكدن انخفاض نسبة التجاعيد لديهن بعد النوم على تلك الوسادات لعدة أسابيع متتالية.

وفي كل الاحوال فلا ينبغي التعامل مع تلك الوسائد على انها عصا سحرية ستعيد عقارب الساعة الى الوراء، وإنما هي من ضمن وسائل المحافظة على الشباب قدر المستطاع شريطة الالتزام بنمط حياة صحي يعتمد على التغذية السليمة والنوم عدد الساعات المطلوبة والتي لا تقل عن ثمانية ليلا الى جانب ممارسة الرياضة والامتناع عن التدخين أو التعرض للشمس لفترات طويلة دون وضع الكريم الواقي من اشعتها وتكراره كل ساعتين على الاقل.

أيضا يجب الالتزام بتطبيق برنامج العناية اليومي ببشرتنا حتى تبقى على أعلى قدر من الترطيب والنضارة.

 

الحرير يحافظ على حرارة الجسم

أيضا يتمتع الحرير الطبيعي بخاصية الاحتفاظ بدرجة حرارة الجو وهو ما يحافظ على حرارة الجسم ويحد من تعرقه أو إصابته بهبات الحرارة والبرودة التي تصيب بعض السيدات وتؤثر سلبا على بشرتهمن.

وعلى عكس الاقطان أو أي نسيج آخر فالحرير الاملس الملمس لا يمتص كريمات العناية بالبشرة بل انه يساعد البشرة على امتصاصها والاستفادة القصوى منها بفضل الاحماض الامينية التي تتخلل انسجته، أيضا يساعدها على الاحتفاظ   بالماء الموجود لتظل نضرة عند الاستيقاظ صباحا.

والاهم من هذا وذاك هو نوعية أنسجتها التي لا تسمح للغبار بأن يعلق على سطحها ومن ثم حشرات السرير غير المرئية التي تؤذي صحتنا وبشرتنا.

 

احذري من الغش!

المهم هنا هو حسن اختيار خامة الحرير الطبيعي غير المخلوط بمواد كيماوية لا تقل خطورة عن باقي الخامات، فمنذ ظهرت الدراسات الخاصة بأهمية استخدام الحرير بديلا عن الاقطان أو الخامات الاخرى بدأت عمليات الغش واللعب على احلام السيدات وذلك بالاعلان عن اغطية وسادات من الحرير باهظ الثمن قليل الفائدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: