كلمة محبةمقالات
أخر الأخبار

الروح الحلوة.. تترك طيف جمالها!

جمال الوجه عطاءٌ ونعمة من الله، ويستمر هذا الجمال حتى عمر كبير، إذا لم تتدخل إبر التجميل الحديثة المُبالغ فيها من نفخ وتفخ، ثم تشوّه ذلك العطاء الرباني.. ولكن جمال الروح لا يتغير، لا مع الزمن ولا مع أي تغييرات في الشكل أو الجسم أو حتى العمر!

نجد جميل الروح دائماً بشوشاً مبتسماً مُقبلاً على الحياة بسعادة مهما كانت ظروفه، ومهما كان سوء الناس من حوله.

جميل الروح متواضع، خصوصاً مع من هم أقل منه في المكانة
أو المركز أو حتى العمر.

جميل الروح يترفّع عن أن يجرح ويرد ويعاتب عند اللزوم!

ليس المظهر الجميل أو الوجه الجميل ما يجعل من حولك يحبونك ويفرحون بوجودك، ولكن أخلاقياتك وتواضعك وابتسامتك النابعة من روحك الجميلة هي التي تجعلك تأسر قلوب الناس!

قد تكون أنتَ أو أنتِ من ملك قلوب من حولك، وإذا لم تكن كذلك، فابحث عنهم فيمن حولك، وتمسَّك بهم، واجعلهم قدوة لك، بل تعلّم منهم كيف تربّعوا في قلوب البشر.. فالروح الجميلة التي تترك طيف جمالها حين تغادر أي مكان هي التي تبقى في ذاكرة الناس.
في «كلمة محبة» نقول:
«كُنْ جميلاً تغنمْ».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق