فنمقابلات

«الفارس والأميرة» أول فيلم عربي رسوم متحركة في مهرجان الجونة السينمائي

حُلم عرضه ظل 18 عاماً

على مدى أكثر من 18 عاما ظل حلم عرض فيلم الرسوم المتحركة «الفارس والأميرة» وهو أول فيلم رسوم متحركة عربي طويل يداعب صناعه وفي مقدمتهم مؤلفه ومخرجه السيناريست بشير الديك ومنتجه عباس أبو العباس ومؤلف الموسيقى هيثم الخميسي وهو ما اقتربوا منه بالفعل فضمن الاستعدادات التي بدأت للدورة الثالثة لأنشطة مهرجان الجونة السينمائي الذي يقام هذا الشهر من 19 حتى 27 سبتمبر، أعلن المهرجان عن ضم الفيلم في عرضه العالمي الأول قبل طرحه في دور العرض التجارية في أكتوبر المقبل. حول الفيلم وصناعه نروي  التفاصيل:

في البداية، يقول مدير المهرجان انتشال التميمي: تكمن أهمية مشاركة الفيلم في كونه أول فيلم رسوم متحركة عربي منفذ بالكامل من قبل طاقم عربي وهذا تحقيقا لحلم طال انتظاره في المنطقة العربية بعد بدايته في ستينيات القرن الماضي.

ويقول منتج الفيلم عباس أبو العباس: «طوال السنوات الماضية كان يزيد إصرارنا على إنجاز العمل الذي شاركنا فيه مبدعون كبار رحلوا قبل إتمامه ومنهم الفنان محمد حسيب وفنان الكاريكاتير مصطفى حسين الذي رسم الشخصيات والفنانة الكبيرة أمينة رزق وغيرهم، وبحمد الله أكملنا أغلب مراحله والنسخة النهائية له بعد المونتاج أصبحت شبه جاهزة وتتبقى الموسيقى التصويرية فقط.

وقال المؤلف الموسيقي هيثم الخميسي: «على عكس ما تصور البعض أننا فشلنا وتراجعنا عن الفكرة لكن كنا نعمل على الفيلم خلال الفترة الماضية وأنهينا تسجيل الصوت لكل نجومه وكذلك المونتاج وتسجيل الأغاني وحاليا أتولى تنفيذ موسيقاه».

وقالت الشاعرة زينب مبارك: «الفيلم يضم 6 أغان كتبت منها واحدة وكتب الشاعر عمرو حسني 5 أغنيات.

«الفارس والأميرة» تأليف وإخراج بشير الديك بطولة مدحت صالح، دنيا سمير غانم، محمد هنيدي، ماجد الكدواني، سعيد صالح، عبد الرحمن أبو زهرة، أمينة رزق، غسان مطر، عثمان عبد المنعم، محمد الدفراوي، وفي دور الراوية جيهان الناصر.

أحداث الفيلم

أحداث الفيلم مستوحاة من قصة تاريخية حقيقية دارت في القرن السابع الميلادي حول شخصية محمد بن القاسم الثقفي  الفارس العربي  الذي حرر نساء وأطفالا عربا من أسر قراصنة المحيط الهندي  بعدما سمع بما كان يقوم به القراصنة من عمليات سلب وانتهاك للنساء والأطفال المخطوفين في عرض البحر فقرر ترك مدينته البصرة والذهاب في مغامرة مثيرة ذات طابع خيالي وهو عمره 15 عاما وبعدها بسنتين فتح بلاد السند كلها وحب أميرة هندية في أثناء  الأحداث وتزوجها.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: