تحقيقات

بدأ بمعاناة شخصية وانتهى بتحفة فنية!

ليديا القطان.. نغمات الكون تتوحد في بيت المرايا

 

في هذا العالم الرحب نستطيع ان نقابل عشرات بل المئات من البشر ولكن قليلين منهم من يؤثرون فينا ويتركون علامة لابد ان تتذكرها من آن لاخر، ومن يسعده الحظ بلقاء الفنانة التشكيلة ليديا القطان فسيعرف فورا انها واحدة من هؤلاء البشر، استطاعت ان تحول معاناة الطفولة الى طاقة متجددة من الابداع في باقي مراحل العمر، سيدة لا تعرف المستحيل ولم تدع خطوط الزمن ان تسلل الى روحها الشابة التي تستقبلك بها من باب منزلها القديم الحديث الذي حولته الى متحف لفن موزايك المرايا الملونة وحولت معه حلم زوجها الراحل الى حقيقة واقعة.

 

«كنت دائما مختلفة كنت اصنع ألعابي لنفسي» هكذا وصفت ليديا صاحبة هذا العمل الجبار نفسها، وقالت بابتسامة تخفي وراءها الكثير من الحزن، حزن الطفلة التي تلقت اول لعبة في حياتها وهي في السادسة من العمر، لعبة صغيرة حولت كل حياتها الى لعبة كبيرة، فالطفلة ليديا لم تفعل كما فعل اخوها واختها واستكفت باللعب بعروستها بل تساءلت: من أين يصدر هذا الصوت القادم من العروس؟ سؤال كلفها كثيرا حيث قطعت رأس العروس واخرجت الصافرة التي بداخلها واخذت تستمع باكتشافها الجديد، ولكن الوالدة الصارمة اصيبت بصدمة لما حدث وكان العقاب اقصى من ان تتحمله طفلة في عمرها، حيث اقسمت بأن تكون تلك العروس هي آخر لعبة تحصل عليها بل ومنعتها من اللعب ايضا بألعاب اخويها.

كنت انظر اليهما وهما يلعبان ولا استطيع الاقتراب من العابهما، ما حدث كان دافعا قويا لي كي اصنع سعادتي بنفسي ولنفسي، كنت اصنع العابي بنفسي، لم اكن اعرف المستحيل.

مرت السنون وتزوجت ليديا من الفنان التشكيلي الراحل خليفة القطان وسكنا منزلهما بالقادسية لتواجة العائلة مأساة حقيقية مع النمل الابيض الذي كان يأكل الاخضر واليابس، كان يخرج من كل مكان أكل الجدران والابواب بل وبعض كتب زوجي، كان علينا ان نتأقلم مع الوضع، فلم نكن نملك من المال ما يؤهلنا لترك المنزل والانتقال الى آخر.

 

رحلة العمر: من النمل الأبيض لبيت المرايا

ومن هنا تبدأ قصة بيت المرايا الذي تحول الى متحف يزوره كل من يزور الكويت من الخارج، هكذا اراده الفنان القطان قبل رحيله في 2014 وهكذا حولت الفنانة ليديا حلمه الى حقيقة.

بيت المرايا لا يمكن ان تخطئه، فمن على بعد تستطيع ان ترى لمعة المرايا التي تكسو الجدران الخارجية للمنزل والتي تعكس ضوء الشمس، تلك الجدران التي زخرفتها تلك السيدة الاستثنائية بقطع من الزجاج الملون وشكلت من لوحات فنية تعبر عن فلسفتها في الحياة والكون جدرانا كانت تقف عليها يوميا من الثالثة صباحا حتى السادسة متحملة حرارة الجو القاسية.

بمجرد تجاوز هذا السور المزخرف والدخول الى بهو المنزل يختلط عليك الامر، فهل بالفعل انت داخل تلك الاسوار ام خرجت من محيط الكرة الارضية وانطلقت الى الفضاء الخارجي، اطنان من المرايا الملونة والمكسرة على شكل موزايك تكسو كل سنتيمتر من هذا المكان بطوابقه الثلاثة، لوحات فنية من الزجاج تعكس فلسفة الفنانة عن الحياة والكون وصراع البشرية لوحات مدروسة بعناية شديدة تفسرها آيات قرآنية انتقاها زوجها الراحل لتتماشى مع الافكار التي وزعت على غرف المنزل، ليشكل كل منها عالما قائما بذاته تمتزج فيه الفكرة بالفن والمقطوعات الموسيقية التي تعبر عنه.

 

سقوط المرآة كان البداية

في البداية كنت اريد ان اخفي شخبطات ابنتي جليلة من الحائط فقد كانت طفلة صغيرة ويصعب وقفها عن الكتابة أو الشخبطة على الجدران، قررت ان اكسو النصف الاسفل من الحوائط بالخشب الذي يمكن تنظيفه، ولكن المفاجأة كانت ظهور النمل الابيض الذي يخرج من التربة ويتخلل كل الجدران ولا يترك صغيرة أو كبيرة دون ان يدمرها، لقد هدمت العديد من المنازل بالمنطقة بسبب تلك الآفة، وتستطرد: كنت اريد ان ادهن احد حوائط المنزل ولكن كان الامر صعبا فقد كنا في الستينات من القرن الماضي، حيث كان الحركة صعبة وكل شيء يحتاج الى وقت ومجهود لاتمامه في ذلك الوقت سقطت مرآة كبيرة الحجم نسبيا وتكسرت بالكامل، وتضيف انها نظرت اليها وفوراً جاءتها الفكرة بلصق تلك القطع المكسرة من الزجاج على الحائط الذي تريد تخبئته وقد كان.

هذه هي البداية والكلام للفنانة ليديا اردت بعد ذلك تعميم الفكرة لمواجهة اسراب النمل الابيض التي بدأت تستشري في المنزل بعد ان قمنا باستدعاء شركة لمكافحة الحشرات وبدلا من ان تقضي عليها انتشرت في كل مكان، ذهبت الى مصنع البسام للزجاج كي اشتري ما اريد حتى اكمل بعض الحوائط لأمنع تسرب النمل للداخل، ولكن الرجل كان شديد الكرم وقال لي انه يستطيع ان يوفر لي بقايا الزجاج المستخدم بدون مقابل وقد كان.

 

أدواتي: سكين ومبرد وشاكوش

كنت أجلب كميات من المرايا المكسرة واقوم وحدي بفرزها حسب الالوان والاحجام قبل ان ابدأ عملية التكسير، تضحك الفنانة الجميلة (التي يعكس كل خط حفر على وجهها أو يديها حجم المعاناة والمشقة التي عانتها حتى تخرج علينا بهذا العمل المتقن الذي لا اعتقد ان له مثيلا في العالم)، وتشير الى ادواتها التي تستخدمها في العمل وتقول: هذه هي ادواتي في العمل، سكين لتكسير الزجاج ومبرد للتأكد من ازالة اي زوائد يمكن ان تكون مصدراً للاذية بعد اللصق وشاكوش صغير واسمنت ابيض ورمل ولصق ابيض

بدأت عملي بالحائط الذي بدأ النمل في أكل جدرانه حيث كان زوجي في رحلة عمل للخارج، كسرت المرايا التي كانت لدي وبدأت في لصقها واحدة الي جانب الاخرى. وتضيف: عندما عاد زوجي انبهر من المنظر وكان سعيدا جدا به بل انه كان يفخر به امام الاصدقاء.

كل غرفة هنا في هذا المنزل تحمل فكرة مختلفة عن الاخرى ولكن يربطها جميعا هذا الممر المعبر عن الكون بشموليته.

 

من مطبخ لكرة أرضية

في البداية وعلى يمين المنزل غرفة المعيشة التي كانت في السابق المطبخ الرأسي وقد تحول الى ما يشبه كوكب الارض، لوحة من المرايا الفسيفسائية التي تعبر عن الفكرة وفلسفة خلق الارض وما يدعم ذلك من آيات قرآنية خطتها بنفسها وكستها بالمرايا العاكسة لروحها المليئة بالحيوية والطاقة المتفجرة.

وقامت القطان تشرح الآيات (اقرأ بسم ربك الذي خلق) الله يريدنا ان نتأمل الكون أن نقرأ كل ما فيه حتى نؤمن بوجود هذا الخالق العظيم، انتقلنا الى الغرفة المقابلة التي فتحتها بمنتهى الهدوء وكأنها لا تريد ان تزعج ابنتها جليلة صاحبة المكان وقالت: هذه هي غرفة الابراج الغرفة التي كانت لابنتي وهي صغيرة، خصصت تلك الغرفة للابراج التي وزعت عليها بعناية.

 

الكون بين يديك في غرفة الأبراج

اجلسوا هكذا طلبت الام ليديا ثم اطفأت الانوار الرئيسية ليخرج علينا اضواء من كل برج في لوحة ضوئية ساحرة ترافقها موسيقى تعبر عن الحالة. كل شيء في المكان من صنع تلك السيدة نعم سيدة واحدة هي من قامت بهذا العمل الجبار حتى الاثاث وهو مجموعة من المقاعد الاسفنجية ايضا من صنع يديها.

 

حمام تحت الماء

خرجنا من الغرفة باتجاه الباب الامامي المواجه للمدخل وقبل ان تفتحه صاحبة المتحف طلبت منا الانتظار فعلى اليمين الحمام الذي تحول الى لوحة فنية حقيقية من المرايا الممزوجة بالموزايك الملون: هذا هو البحر، والكلام لسيدة المنزل، اما الممر الذي يجمع الغرف فله حكاية سردتها ليديا الام قائلة: كنت قد بدأت في لصق بعض المرايا الصغيرة لتشكيل لوحة لسمك القرش، ولكن عندما اتصلت ابنتي من مدينة اورلاندو الاميركية واخذت تحكي لي عن قطيع من الدلافين كانت قدراته واعجبت به، قررت فورا ان اغير ما بدأته واستبدلته بدلفينين يعبران عن الأم وابنتها بينما زخرفت ارض الممر بصورة لسمك القرش.

 

أي نوع من الطيور أنت؟

الى ان جاء دور غرفة الكون تلك الغرفة التي يمكن ان ترى من خلالها تلك المرأة من الداخل، فكل قطعة من المرايا تقول لك من هي وكيف تفكر، نظرتها للانسان وللعلاقة العلم بالحياة، رؤيتها للسياسة وعلاقتها بالاقتصاد، انها الغرفة التي ان دخلتها فلن ترغب في الخروج منها لانها تكشف سر الكون.

«لقد اخترت سورة الفاتحة» هكذا بدأت ليديا كلامها، لم تكن نفس النبرة التي تتحدث بها في باقي ارجاء المنزل بل كانت اكثر جدية وعمقاً قالت: هذه هي غرفة الكون التي تعبر عن نشأته منذ البداية وبدأت في شرح الصور واحدة تلو الاخري، ثم نظرت للاعلى حيث امتلأ أحد الحوائط بسرب من الطيور التي تسير في خط مستقيم فيما عدا بعض الطيور ذات اللون الازرق وكانت تتحرك عكس الاتجاه بعضها ينظر للاعلى والبعض الاخر للاسفل.

تساءلت ليديا: هل تعرفون سبب عدم سير بعض الطيور في نفس الاتجاه؟ ثم اجابت وحدها: هناك نوعان من القادة منهم الصالح ومنهم الطالح، وهناك ايضا نوعان من التوابع نوع يسير وراء القائد دون تفكير، بينما يفكر القلة منهم قبل ان يتحركوا. هناك قادة يمكن ان تدمر العالم كما فعل ستالين بأتباعه وهناك في المقابل نيلسون مانديلا.

شرحت الفنانة رؤيتها من خلال نشأة الكون للصراع الازلي بين الدين والسياسة بين الاقتصاد البناء والاقتصاد الهدام، وقالت: ان التفكر في حركة الكون وفي التقاء الجزيئات حول النواة بنظام الهي محكم لو تم تطبيقه في كل مناحي الحياة لما وصلنا لما نحن من تناحر.

واستطردت في الكلام ولكنها سرعان ما توقفت وقالت ضاحكة لو بدأنا في هذا الحديث فلن ننتهي.

 

حتى النمل الأبيض يدمّر بفن

انتهت رحلتنا مع الكون لندخل الى عالم المعرفة في الغرفة المخصصة لذلك والممتلئة بعشرات ان لم يكن مئات الكتب التي شهدت بعضها المعركة الشرسة مع النمل الابيض، والغريب ان الطريقة التي التهمت بها اسراب النمل صفحات بعض الكتب كانت بشكل فني وكأنها تتنافس مع اصحاب المكان حتى على موهبتهم الفنية.

انتهى الدور الاول وان كان الحديث عنه لا يمكن ان تملأه صفحات وصفحات لننتقل الى الدور الثاني من المنزل عبر سلم لم يختلف العمل الفني فيه كثيرا عن الدور الاول. هناك انتقال من حالة ليديا الى حالة أخرى من الفن، فالدور مقسم ايضا الى غرف اكبرها تم تخصيصها كمعرض دائم لاعمال فنان، بينما كانت للوحات ليديا الفنية التي تعبر ايضا عن فكرها عن المرأة والحرية والمجتمع نصيب من المكان، ولكن اللافت للنظر عن حق هو قدرة تلك الفنانة على تدوير الكثير من المخلفات التي لا يمكن ان تخطر على البال.

خرجنا مرة اخرى من عالم الفن والاعمال الفنية الى عالم الفضاء.. هنا دخلنا بالفعل الى سفينة فضائية بكل ما في هذه الكلمة من معنى فني وفكري، هكذا حولت تلك السيدة المنفتحة العقل والفكر والقلب تلك الغرفة فمرة اخرى الموسيقى تحاكي المكان والانسان وتنقلك من الارض للفضاء.

ما بين سفينة الفضاء ومفاجأة الرحلة غرفة الالعاب التي استعدنا فيها جزءا من طفولتنا حيث علقت مجموعة من السجاد المرسوم عليه رسومات فنية معبرة وقطع من الخشب المدعم بشرائط لاصقة يتم قذفها باتجاه السجاد، فإن علقت عليه ولم تسقط نال اللاعب بعض النقاط التي كسب من خلالها هدايا.

 

مجرة الجلاكسي والفضاء الرحب

من بهو اللعب انتقلنا الى مفاجأة المنزل أو المتحف أو بيت المرايا ان شئت ان تسميه، حيث فتحت الفنانة القطان باب مجرة الجلاكسي.. هناك تحدثت معنا من خلال ميكروفون وكأننا بالفعل في الفضاء واطفأت الانوار ليتحول سقف الغرفة الى سماء شبه حقيقية تزينها النجوم التي تتحرك ببطء شديد وكأنها حقيقية تلك النجوم المضيئة انعكست على قطع المرايا التي تغطي الارض لتعطي ايحاء فعليا للمتواجدين بأنهم على ارض فضائية، ويزيد من هذا الاحساس الرائع موسيقى تصويرية مبهرة تخلق حالة حقيقية من الاحساس بالخروج من هذا الكوكب الذي ضاق بأهله الى الفضاء الواسع الرحب.

انتهت الرحلة صحيح ولكن لم تنس ليديا المصعد الدخلي الذي يخرج بموسيقاه من عالم السماء الى الارض حيث تجد نفسك عدت الى حيث بدأت الرحلة.

 

متحف بيت المرايا ليس فقط مكاناً يرمز الى عمل فني لامثيل له بل هو يقدم ما هو اكثر بكثير فهو تلخيص لفكر وفلسفة وحكمة سيدة اوروبية شرقية استطاعت ان تحول كل معاناة مرت بها الى طاقة ايجابية متوهجة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: