تحقيقات

خذ لك راحة من هاتفك الذكي!

 
استشاري ورئيس جمعية العلاج الطبيعي
د.أحمد الحربي:

التركيز لمدة طويلة في «الآيباد» يستهلك طاقة الطفل العقلية وينقص ڤيتاميناته

لا تدع الخبر يفوتك.. ولا تبتعد عن الآخرين وكن معهم على مواقع التواصل الاجتماعي.. ولا تفوِّت فرصة إمتاع نفسك بالالعاب الالكترونية الذكية!
ولكن.. قبل كل هذا لابد أن تعرف أنك ستعرِّض نفسك لمخاطر صحية ربما لا تشعر بها بشكل مباشر وسريع، ولكنها في الحقيقة قادمة لا محالة، اذا لم تكن أنت أذكى من الأجهزة الذكية التي تتعامل معها.. حيث نجد في كل مجلس الأغلبية الحاضرة من الموجودين جل أنظارها متمركزة صوب شاشة المحمول متناسية ما حولها من الناس تائهة في العوالم الإلكترونية التي أصبح لها فيها مجتمع خاص تعيش فيه بكل حرية دون قيود وعالم آخر يعيشون نصف يومهم فيه والنصف الآخر يعودون فيه إلى عالمهم الحقيقي، حتى أصبح الشخص حين يستيقظ من نومه تجد يده تتجه بشكل لا إرادي نحو الهاتف المحمول ليرى أي جديد حدث في عالمه الآخر.
المشكلة ليست في استخدام الأجهزة الذكية بل الإشكالية في الإفراط والاستخدام الخطأ لهذه الأجهزة.
التقت «أسرتي» استشاري ورئيس جمعية العلاج الطبيعي د.أحمد الحربي للتعرف على مشاكل آلام الرقبة والكتفين الناتجة عن الإفراط في استخدام الأجهزة الذكية.

نحن نعلم أن الجلوس أمام شاشات الكمبيوتر واستخدام الهواتف الذكية أمر مجهدٌ للمفاصل والعظام، لكن.. ما مدى تأثير تكنولوجيا الهواتف الذكية على صحتنا؟
– كثير من الحالات التي نعالجها يكون سببها الرئيسي فرط استخدام الاجهزة الالكترونية الذكية وممارسة عادات تضر بالجسم، واخص بالذكر الكمبيوتر اللوحي «الآيباد» الذي يشكل حمله عن طريق اليد والطباعة على شاشته باليد الاخرى خطورة كبيرة على الكوع ومفاصل اليد والذراع، والهاتف الذكي ليس اقل ضررا بكثير ولكنه خفيف في وزنه نوعا ما، ولكن مع طول المدة سيعاني الشخص من نفس الاعراض المؤلمة في المفاصل، فالانحناء لفترة طويلة اثناء اندماج الشخص في استخدام الهواتف الذكية أو الجهاز الإلكتروني المحمول يضر بمفاصل الرقبة والكتف والظهر كثيرا، ويعرضها للتلف والخشونة والشد العضلي ومشاكل اخرى كثيرة.
وأضاف د.الحربي:
إن أجسامنا لم تصمم لهذا النوع من الأوضاع لفترات طويلة، لهذا تبدأ مشاكل العظام في الظهور سابقة على أوانها، ولهذا يصبح من الضروري على الأشخاص الذين يتعاملون مع هذه التكنولوجيا أن يحظوا بفترات راحة بين الجلسات التي يقضونها سواء على هواتفهم المحمولة أو حواسبهم النقالة.
حدثنا – د.أحمد – عن المشاكل التي تواجه الجسم نتيجة الاستخدام المفرط للأجهزة الذكية.
– لعل أبرز ما ينتج عن استخدام الاجهزة الذكية وخاصة الهواتف والآيباد الألم الذي يشعر به المستخدمون في مفاصل أيديهم وأصابعهم، أي ما يعرف بـ«Text Claw»، والتي تجعل كف اليد يبدو كـ «المخالب» من كثرة استخدام الهواتف، وهذه الحالة عبارة عن ألم تشعر به في معصمك ويديك بعد الاستعمال المستمر لهاتفك، أي بعد أن تكون أمضيت عدة ساعات وأنت ترسل الرسائل النصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو حتى من خلال إدمانك لإحدى الالعاب الالكترونية.
وأضاف:
قد يؤدي هذا الألم الناتج عن الاستخدام المستمر والمطول لهاتفك إلى التهاب الأوتار التي تسبب بدورها ألمًا في رسغك، والشعور بخدر في يديك، وعدم وجود القوة لإتمام أبسط المهام الوظيفية.
آلام الرقبة والعمود الفقري تواجه الكثيرين منا.. فلماذا؟
– يعاني عدد كبير من مستخدمي الهواتف المحمولة وغيرها من الأجهزة الذكية، من ألم في الرقبة والرأس والكتفين، وذلك بسبب انحناء رأسنا الدائم إلى الأمام قليلا أثناء استخدامنا لهذه الأجهزة، ما يشكل ضغطا إضافيا على العمود الفقري.

«طق بريك».. لتتوقف آلام الرقبة والكتفين

نلاحظ ان الكثير من الشباب يشكون من الاصابة بما يعرف بـ «التنس إلبو Tennis Elbow».. فهل لذلك علاقة باستخدام الاجهزة الذكية؟
– يصيب «تنس إلبو» Tennis Elbow عادة فئة الشباب (من الجنسين)، ويكون أكثر ظهورا بين ذوي الأعمار (30 – 40) سنة، ويبدأ بآلام متدرجة تحدث غالبا بعد مزاولة الأنشطة غير المعتادة مثل قبض الأشياء بقوة أو الإبقاء على الكف مبسوطة لفترات طويلة، وفي الحالات الشديدة ينتشر الألم في الطرف العلوي ويزداد سوءا مع الحركة، خاصة أثناء صب الشاي أو إدارة مفتاح الباب أو المصافحة بقوة.
وبالنسبة للاعبي التنس، فيحدث لديهم بسبب الإفراط في الطريقة الخطأ لممارسة رياضة التنس، وفي بعض الأحيان يعانى مستخدمو الهواتف المحمولة وغيرها من الأجهزة الذكية من ألم في تنس إلبو Tennis Elbow نتيجة حمل الهاتف أو الآيباد حيث تكون الكف في وضعية البسط.
ما تأثير أجهزة الكمبيوتر اللوحي «الآيباد» على صحة اطفالنا؟
– تحديق الاطفال وجلوسهم أمام شاشات الكمبيوتر اللوحي «الآيباد» بشكل مستمر يسبب آلاما في الرقبة والكتفين عند الأطفال، كما ان التركيز لمدة طويلة في شاشات هذه الاجهزة يستهلك طاقة الطفل العقلية وينقص ڤيتامين C والعديد من الڤيتامينات لديه، مما يعرضه للإجهاد وتشتيت الانتباه، لذلك يجب تعويض ما فقده من ڤيتامينات عن طريق طعامه، وتقليل المدة الزمنية التي يستخدم فيها هذه الاجهزة فلا تزيد على 30 دقيقة يوميا بينها فترات راحة كل عشر دقائق.
ماذا عن التمارين التي يمكن ان نقوم بها حتى نخفف من الآثار السلبية للأجهزة الذكية؟
جميعنا يعرف المثل العربي الشهير «درهم وقاية خير من قنطار علاج»، وهو ما يجنبنا الكثير من المشاكل الصحية التي تسببها الأجهزة الالكترونية الحديثة؛ لذلك علينا التالي:
• أخذ قسط كاف من الراحة وخصوصاً عند الناس الذين تتطلب أعمالهم استخدام الحاسب الآلي أو الهواتف الذكية أو الايباد لفترات طويلة، وتغيير الوضع الذي عليه الجسم كل 30 دقيقة.
• المحافظة على الوضعية السليمة عند الجلوس، بحيث تكون الذراع مسندة إلى طاولة أوباستخدام كرسي ذي يدين بحيث تجعل الذراع في زاوية قائمة، وعدم جعل اليد مبسوطة لفترات طويلة وإراحتها بن الفترة والاخرى.
• ألا تزيد مدة استخدام الهاتف الذكي على عشر دقائق حتى نتجنب الاضرار على الرقبة والكتفين والكوعين واليد.
• عمل جلسات علاج طبيعي للتأهيل والتثقيف عن الوضعيات الصحيحة للمحافظة على سلامة الرقبة والعمود الفقري وكذلك عمل تمرينات إطالة لعضلات الرقبة وتمرينات تقوية لهذه العضلات، مما يؤدي على المدى الطويل إلى إعادة تأهيلها وتقويتها ويجعلها قادرة على تحمل الضغوط اليومية.
• استخدام الوسادة الطبية عند النوم والوسادة الطبية عند الجلوس لكي تحافظ على القوام الصحيح للفقرات العنقية وللظهر بصفة عامة.
• ممارسة تمارين شد للمعصم، حيث ضم الكفين على بعضهما كأنك تصلي وتثبيتهما لعدة ثوان، ومد يدك والإمساك بأصابعها بيدك الأخرى المتجهة للخارج، والشد للداخل، ومن ثم العكس، ولا تنس يدك الأخرى.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق