ثقافةمرايا

دراسة تؤكد: شعب مصر ارتبط بعلاقات محبة مع سمو الأمير

مواقف الكويت وأميرها الداعمة لمصر وشعبها وضعت سمو الأمير في المقدمة

 

أكدت دراسة صحافية مصرية أن هناك «شخصيات أحبها المصريون» و«أنهم حفروا لأنفسهم مكاناً في قلوب أهل مصر».

جاء في مقدمة هؤلاء:

  • صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وأكدت الدراسة:

«إن الشعب المصري يرتبط بعلاقات محبة مع سمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد لمواقفه الداعمة لمصر وشعبها» وأبرزت الدراسة نماذج من مواقفه الداعمة لمصر وشعبها وفي مقدمتها:

1 – دعم سمو الأمير لثورة 30 يونيو.

2 – مساندته ودعمه للاقتصاد المصري من خلال الاجهزة الاستثمارية في دولة الكويت وتخصيص 4 مليارات دولار للاستثمار في مصر.

3 – توفير الكويت لاحتياجات مصر من المواد البترولية.

4 – قيادة سمو الأمير ومشاركته في أي تحرك دولي لدعم مصر بقوة.

ومن ناحية أخرى جاءت زيارة مرزوق علي الغانم رئيس الاتحاد البرلماني العربي ورئيس مجلس الأمة الكويتي لمصر لتؤكد «عمق ومتانة العلاقات الكويتية – المصرية.. على الساحتين الاقليمية والدولية»، وذلك كما أكد الغانم.. وفي نفس الوقت أشاد الغانم في تصريحات صحافية عقب لقائه بالرئيس عبدالفتاح السيسي في بداية شهر يناير الماضي بالعلاقات بين البلدين.

ووفق تصريحات السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، فقد أكد الرئيس السيسي في لقائه بالغانم ضرورة دفع الجهود العربية المشتركة لتعزيز الأمن القومي العربي وتأكيد الرئيس السيسي للغانم على «الارتباط الوثيق بين الأمن القومي المصري وأمن الخليج العربي..» وأكدت التصريحات التوافق بين موقف الكويت ومصر في تحقيق تسوية المشكلات والنزاعات الاقليمية التي تعاني منها دول المنطقة من أجل استقلال واستقرار مقدرات شعوبها.

  • وجاء في الدراسة الصحافية التي أجرتها صحيفة «اليوم السابع» عن «شخصيات أحبها المصريون» وأن هؤلاء الشخصيات «حفروا لأنفسهم مكاناً في قلوب أهل مصر».

خادم الحرمين الشريفين المغفور له بإذن الله الملك عبدالله بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة «الذي أحب مصر فأحبه المصريون» والذي دعا الى التصدي لمن يحاولون زعزعة أمن مصر» والذي دعا الى عقد مؤتمر لأصدقاء وأشقاء مصر لدعم مصر اقتصادياً وسياسياً.

  • الشيخ محمد بن زايد ولي عهد دولة الإمارات العربية.

ومن المعروف أن دولة الإمارات من أولى الدول التي عززت الموقف المصري في محاربة الإرهاب، وأكد الشيخ محمد بن زايد تضامن دولة الإمارات مع مصر.

  • ومن الشخصيات العربية التي حفرت لها مكاناً متميزاً في قلوب المصريين كما تقول الدراسة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد في المملكة العربية السعودية الشقيقة، وذلك لتصديه لمحاولات دس الخلافات بين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية. وتضيف الدراسة:

«أعلن الرجل صراحة أن العلاقات بين الرياض والقاهرة علاقات متميزة».

 

بوش وهولاند وميركل أكثر الشخصيات العالمية التي أحبها المصريون

 

  • لكن ماذا عن الشخصيات العالمية صاحبة المكانة البارزة في قلوب المصريين كما أكدت الدراسة:
  • «فلاديمير بوتين الرئيس الروسي».

وذلك للأسباب التالية:

– رفضه لنقل مركز الثقل التقليدي للمنطقة الى دول أخرى.

– توجيهه السياسة الروسية لمساندة ثورة 30 يونيو من خلال زيارات قام بها زيرا الدفاع والخارجية الروسيان لمصر.

– تأكيد بوتين أن مصر لا علاقة لها بحادث إسقاط الطائرة الروسية بسيناء.

  • فرانسوا هولاند الرئيس الفرنسي.

أكدت الدراسة التي نشرت في مصر أنه يحظى بإعجاب المصريين وذلك للأسباب التالية:

– مساندة مصر بينما تخلت دول أخرى عن ذلك.

– تعزيز العلاقات بين القاهرة وباريس بشكل غير مسبوق.

– تأييده لمصر في حربها ضد الإرهاب.

– تزويد فرنسا لمصر بطائرات رافال لتصبح مصر أول مستورد للمقاتلة الحربية الفرنسية إلى جانب اتفاق وقعه الرئيس السيسي مع هولاند يقضي بشراء سفينتين حربيتين طراز ميسترال وهي صفقة وصفتها دوائر إعلامية عالمية بأنها توسع من دور مصر.

  • «أنجيلا ميركل» المستشارة الالمانية.

قالت الدراسة إنها، أي ميركل، ربحت قلوب المصريين بسبب موقفها من قضية اللاجئين السوريين الذين تتعاطف معهم القاهرة.

 

… وشخصيات كرهها المصريون:

أوباما ودونالد ترامب ومشعل «فتى الإخوان المدلل»

 

وأفردت الدراسة مساحة بارزة للحديث عن عدة شخصيات كرهها المصريون.. من أبرزهم:

  • الرئيس باراك أوباما على اعتبار مواقفه المتضاربة من مصر ورفضه اعتبار الاخوان جماعة إرهابية.
  • رجب طيب أردوغان «الحالم بالتاج العثماني» وهجومه المستمر على مصر.
  • بنيامين نتنياهو لاستخدامه شتى وسائل القمع في الأراضي المحتلة وقتل الفلسطينيين.
  • دونالد ترامب المرشح الجمهوري المحتمل بسبب هجومه الشرس على المسلمين.
  • أبوبكر البغدادي زعيم داعش الغامض لقيادته التنظيمات الإرهابية والمتطرفة في العالم.
  • خالد مشعل زعيم حماس الذي وصفته الدراسة بـ «فتى الاخوان المدلل»، وبسبب «ارتباطه بالجماعة ودعمه الواضح لأجندتها»، وبسبب «العبث بأمن مصر.. ومساندة التنظيمات الارهابية التي اتخذت من سيناء نقطة انطلاق لإرهابها».
  • «مارين لوبان» رئيسة حزب الجبهة الوطنية الفرنسية لمعاداتها للإسلام وتصريحاتها المتشددة ضد الإسلام والمسلمين، ومطالبتها بإغلاق المساجد في فرنسا، وقالت إن صلاة المسلمين في شوارع فرنسا أشبه بالاحتلال النازي لفرنسا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: