النصف الحلوجمال وبشرة

سبع خطوات تمنحك سحر اللون البرونزي دون أن تفقدي نضارتك

تقدمها خبيرة البشرة والتجميل ليليان نعيم

ما ان يبدأ فصل الصيف الحار المشمس حتى تهرول معظم الفتيات والسيدات الى الشواطئ لاكتساب اللون البرونزي الجذاب الذي يضفي الكثير من الجمال على الوجه والملامح، خصوصا اذا كانت البشرة صحية ومفعمة بالنضارة والحيوية، ولكن ما لا تعلمه الكثيرات ان ثمن هذا اللون سيكون باهظا اذا لم تتخذ اعلى درجات الحيطة والحذر عند التعرض لأشعة الشمس الضارة المسببة للتجاعيد المبكرة.

وتنصح خبيرة البشرة والتجميل ليليان نعيم بضرورة تطبيق بعض الخطوات البسيطة التي تساعدك على اكتساب اللون المطلوب بالشكل الذي لا يعرضها للضرر المتوقع كالتبقع أو الحرق أو حتى الخطوط الرفيعة التي تنذر بشيخوخة مبكرة.

في الصيف.. الترطيب اليومي ضرورة لا يمكن الاستغناء عنها

أولا: عالجي المشاكل الطبية قبل التعرض للشمس

في حال كانت بشرتك مصابة ببعض المشاكل الطبية التي لا يمكن علاجها في مراكز التجميل أو المنزل كحب الشباب اوالتبقع أو الحساسية التي قد تتفاقم مع حرارة الشمس واشعتها فوق البنفسجية أو تحت الحمراء، فعليك التوجه فورا الى طبيب الامراض الجلدية لعلاجها في إشارة الى ضرورة التقيد بإرشادات الطبيب حتى لا تتفاقم المشاكل مع التعرض للشمس.

 

ثانيا: كثفي العناية اليومية والأسبوعية

تتعرض البشرة للكثير من المشاكل في فصل الصيف الحار خصوصا مع التعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس سواء فوق البنفسجية أو تحت الحمراء، ومن هنا تنصح نعيم بضروروة تكثيف العناية بها بشكل كبير حتى تزيد من قدرتها على التحمل، وقالت إن الترطيب اليومي ضرورة لا يمكن الاستغناء عنها بدءا من منظف الوجه الصباحي، فالسيرم الذي يفضل أن يكون مانحا للماء وعادة ما يكون من منتجات الاكوا.

اختاري الكريم الصباحي والمسائي بعناية شديدة، واطلبي الاكثر ترطيبا، ويفضل التوقف عن الكريمات المعنية بشد البشرة، حيث تميل أغلب مكوناتها الى زيادة جفافها، ولكن يمكن استبدالها بالكريمات المغذية أو الاكتفاء بالمرطبة حتى ندخل في فصل الخريف، ومن ثم نعود الى برنامج الروتين اليومي المعتاد.

أما العناية الأسبوعية فهي أيضا ضرورة حتمية لمساعدة البشرة على مقاومة حرارة الجو من ناحية والجفاف الذي تتعرض له جراء ذلك وبسبب مياه البحر المالحة أو حمامات السباحة المعالجة كيميائيا.

ويجب عمل تقشير خفيف أسبوعيا بعد الانتهاء من الحمام مباشرة، حيث تكون البشرة ندية ويسهل تقبلها لأي مستحضرات بشكل سريع، ومن ثم يوضع الماسكات المرطبة التي تمنحها الترطيب المطلوب ولكن بشكل مكثف بالمقارنة بكريمات الترطيب اليومية.

ولا تنسي المناطق الأكثر تضررا في الجسم التي تتطلب منا عناية إضافية كتلك المحيطة بالعينين والرقبة وحول الشفتين، فتلك المناطق هي الأكثر عرضة للتجاعيد المبكرة والأكثر صعوبة أيضا في العلاج.

 

أفضل طريقة لاكتساب اللون البرونزي تكون بشكل تدريجي للتقليل من العواقب والتعرض للشمس لفترات قصيرة يومياً

 

ثالثا: الواقي من الشمس واق من التجاعيد

قد تكون تلك الخطوة هي الأهم على الإطلاق، فالكريم الواقي من الشمس هو خط الدفاع الأول ضد كل ما يمكن أن يصيب البشرة من ضرر خارجي سواء من أشعة شمس ضارة أو تلوث يفقدها رونقها ونضارتها.

ونوهت الخبيرة إلى ضرورة الالتزام الحرفي بكيفية وضع الكريم الواقي من الشمس بالشكل، حيث يجب أولا اختيار المنتج المناسب لنوعية بشرتك، ومن ثم وضع الكمية المناسبة منه على كل البشرة والرقبة وكل المناطق المعرضة للشمس قبل التعرض لها بنصف ساعة على الاقل مع تكرار ذلك كل ساعتين الى ثلاث ساعات حتى اختفاء الشمس تماما، على ان تكون نسبة الحماية ما بين Spf 30 للبشرة السمراء و50 للبشرة الفاتحة.

وأضافت نعيم: من الأخطاء المتكررة التي نواجهها بشكل كبير في فصل الصيف إصابة بعض الفتيات بالتبقع والحرق بسبب التعرض للشمس لفترات طويلة من اليوم وقت قليل والأكثر خطورة هو ضع بعض الزيوت التي تزيد من سرعة التسمير على حساب حمايتها من الشمس فتكون النتيجة كارثية.

وأشارت أن أفضل طريقة لاكتساب اللون بشكل تدريجي يقلل من العواقب سالفة الذكر هو التعرض للشمس لفترات قصيرة يوميا تزذاد تدريجيا مع الوقت وذلك خلال فترات طويلة مع الالتزام بالكريمات الواقية والبقاء تحت المظلة لأطول وقت ممكن، فالسمرة تأتي بسبب الأشعة لا الشمس نفسها.

 

البشرة السليمة من التغذية الصحيحة

لا يمكن العناية بالبشرة خارجيا فقط، حيث لا بد من العناية بها وبتجديد خلاياها داخليا، وذلك بتناول الخضراوات والفواكه عالية الأملاح المعدنية والفيتامينات والماء، وأيضا البروتينات الحيوانية والأسماك الغنية بالأوميجا 3و6.

رابعاً: الحمام المغربي لسمرة دائمة

يعد الحمام المغربي واحد من اهم الخطوات التي يجب القيام بها قبل بدأ الاجازة والتعرض للشمس، حيث يزيل كل الخلايا الميتة من على سطح البشرة مما يجعلها قابلة لاستقبال الأشعة بشكل متساوي ومتناسق.

ويمكن تكرار ذلك بعد اسبوعين على الاقل من التعرض للشمس مع ضرورة وضع الكريمات المرطبة.

الواقي من الشمس قد يكون الخطوة الأهم على الإطلاق.. فهو خط الدفاع الأول ضد كل ما يمكن أن يصيب البشرة

 

خامسا: تخلص من الملح أو المواد الكيماوية فورا

من الأخطاء الكبيرة الشائعة هو الاستحمام بعد الخروج النهائي من البحر أو حمام السباحة، وهو خطأ كبير وواحد من أهم اسباب المشاكل التي تواجه البعض لاحقا، وهنا تؤكد نعيم على ضرورة الاستحمام أو على الاقل التخلص من ملح البحر أو المواد الكيماوية المالجة لمياه حمامات السباحة من على جسم فورا حتى لا تسبب له الحساسية وتعرضه للتبقع في كثير من الاحيان.

والأفضل أخذ حمام سريع بعد كل مرة تتعرض فيه البشرة للماء، ومن ثم يوضع الكريم المرطب ومن ثم الواقي من الشمس.

 

سادسا: تجنبي أوقات الذروة

ينصح أطباء الجلدية بتجنب التعرض لأشعة الشمس الضارة من الساعة التاسعة أو العاشرة على أقصى تقدير حتى الرابعة عصرا، وذلك لا تتعرض بشرتك للحرق أو الخطوط الرفيعة التي تزداد عمقا مع الوقت، كذلك يؤكدون على التدرج في التعرض للشمس بحيث تبدأ بساعة واحدة في اليوم الأول لتزداد مع الوقت حتى لا تتعرض للهلاك مرة واحدة.

لا يمكن العناية بالبشرة خارجياً فقط حيث لا بد من العناية بها وبتجديد خلاياها داخليا

سابعا: الماء صديقك الدائم طوال النهار

عدم شرب الماء يعني جفاف للبشرة وتجاعيد مؤكدة، ومن هنا فيجب اصطحاب قنينة الماء معك في كل مكان وزمان، فهي الواقي الداخلي من الشيخوخة المبكرة والضمان الوحيد لبشرة ندية كلها حيوية، وعليك أن تناولي مالا يقل عن ثلاثة لترات من الماء يوميا ولكن بشكل تدريجي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق