أخر الاخبار

سليمة مبارك: شهيدات الكويت دخلن التاريخ من باب حبِّ الوطن

تحت شعار «شهيدات الكويت رمز ليوم المرأة»

بلا شك أضحى الـ 16 من مايو كل عام يوما تاريخيا في حياة المرأة الكويتية وبمنزلة عيد يرمز إلى نيلها حقوقها السياسية وخوضها غمار هذا الميدان بما يعكس إيمان القيادة السياسية بدور المرأة في شتى المجالات والحرص على تمكينها في مراكز صنع القرار.

وبهذه المناسبة أقامت لجنة المرأة الديبلوماسية بالتعاون مع مكتب تكريم الشهداء وأسرهم احتفالاً بيوم المرأة الكويتية التي جاءت تحت شعار «شهيدات الكويت رمز ليوم المرأة» بحضور عدد كبير سيدات المجتمع الكويتي والسلك الديبلوماسي.

شهدت فترة الاحتلال الكثير من المواقف البطولية التي سطرها رجال ونساء الكويت

وقالت مديرة العمل الميداني في مكتب الشهيد سليمة مبارك:

بمناسبة يوم المرأة الكويتية ولتخليدها على أنها رمز العطاء، وفي هذه المناسبة، فإن دولة الكويت تستذكر حدثا مفصليا في تاريخها الحديث عندما تعرضت في الثاني من أغسطس من العام 1990 لاعتداء غاشم غادر، فهب الكويتيون بجميع فئاتهم شيبا وشبانا لمواجهة ذلك الغزو بصدور عامرة بعشق الكويت ومؤمنة بنصر الله غير عابئين بعدة العدو وعديده.

وأضافت:

لقد شهدت فترة الاحتلال الكثير من المواقف البطولية التي سطرها رجال ونساء وفتيات الكويت في الذود عن ثرى الوطن وكيانه وكثيرة هي الحكايات التي توثق بطولاتهم والتضحية بدمائهم التي أريقت فداءً للوطن ودفاعاً عن حريته وكرامته، ولا يزال الكويتيون يذكرون ويتحدثون بكل الفخر عن حكايات التضحية والبطولة والفداء التي قدمتها الشهيدات مثل أسرار القبندي ووفاء العامر وسناء الفودري وسعاد حسن وليلى بهبهاني وإنعام العيدان وسميرة معرفي وغالية التركيت وغير الكويتية دعـد الحريري، هؤلاء وأخواتهن الشهيدات سطرن أسمى آيات البطولة في الدفاع عن الوطن ومقاومة الاحتلال.

وانضمت نساء وفتيات الكويت إلى المقاومة الكويتية وشاركن في تحدي قوات الاحتلال وفي تنظيم مسيرات مناهضة أثبتت للمحتل شجاعة وبسالة المرأة الكويتية في التصدي له والإصرار على طرده وصولا الى تحرير دولة الكويت ونيل الشهادة.

بلغ عدد شهداء الكويت ألفا ومئتين وأربعة وسبعين شهيدا

وأكدت مبارك:

لقد سجل تاريخ الكويت خلال فترة الغزو العراقي بأحرف من نور ارتقاء شهداء كويتيين وشهيدات كويتيات وبلغ عدد شهداء الكويت ألفا ومئتين وأربعة وسبعين شهيدا، وكان عدد الشهيدات الكويتيات سبع وستين شهيدة إلى جانب إحدى وعشرين شهيدة من جنسيات مختلفة أبين إلا أن يحملن شرف الولاء للكويت والدفاع عنها وكان من بينهن ثماني شهيدات من فئة المقيمين بصورة غير قانونية وشهيدتان من البحرين وشهيدة واحدة من كل من مصر والأردن والهند.

كان استشهادهن درساً للأجيال في حب الوطن

وقالت مديرة العمل الميداني سليمة مبارك:

إن المرأة الكويتية رمز للعطاء وشهيدات الكويت دخلن تاريخها من أسمى وأرقى أبوابه، فكان استشهادهن درساً للأجيال في حب الوطن والغيرة على شرف الأرض والعرض، ولا بد لنا في هذا المقام من أن نرفع أسمى آيات الاحترام والتقدير لأسر شهداء الكويت الأبرار الذين رفعوا لواء الإخلاص والتضحية من أجل الوطن الكويت.. تضحيات ندين لها بوجودنا اليوم في وطن حر مستقل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق