حياتنا أحلي

طرق الخروج من مصيدة الإدمان لدى النساء

إدمان التسوق والشراء أدى للطلاق

بعدما تزوجت نادية (29 سنة) فاجأت زوجها بأنها تنفق أمواله على شراء الكثير من النظارات والحقائب والإكسسوارات وواجهها على تبذيرها وضرورة الحد من نفقاتها ومشترياتها لكن بلا جدوى فهي مدمنة على التسوق، فقام بطلاقها!. اما منال، فالإدمان على النقال وكثرة انشغالها بالهاتف أثناء القيادة للسيارة أوقعها ضحية لعدم انتباهها في حادثة مرورية وكسرت عظامها! ثم تأتي فجر.. مدمنة مسلسلات التلفزيون وقد عاد فؤاد من عمله مساء وطلب من زوجته الجالسة أمام شاشة التلفزيون لمتابعة المسلسل إعداد الطعام وفوجئ بأنها نسيت إعداده فنشبت بينهما مشاجرة وكاد يكسر جهاز التلفزيون!

أنواع الإدمان

الإدمان على النوم لأكثر من 16 ساعة.. الإدمان على التسوق والإدمان على الثرثرة والهاتف المحمول، الفيديو جيم، الإنترنت والواتساب والفيسبوك، هناك الإدمان على الوجبات الجاهزة – الإدمان على الكسل، الجلوس، الإدمان على الكلام بلا توقف.. الإدمان على الرياضة، كذلك الإدمان على شراء الفساتين بلا ضرورة.

هذه بعض أنواع الإدمان لدى النساء، فما الأنواع الأخرى؟ وكيف السبيل للخروج من تلك الأنواع من الادمان المدمرة للحياة؟

والإدمان أنواع، هناك الإدمان الخطير على المخدرات (الكحول، الحشيش، الهيروين، الكوكاكيين، وحبوب الهلوسة).

الإدمان على مادة أو عادة وعدم القدرة على  التوقف عنها، حتى لو سببت للشخص أضراراً صحية، نفسية اجتماعية، أو مهنية، أو عائلية.

 

إدمان المكياج

بالرغم من معاناتها من الحساسية والأكزيما بوجهها إلا أن ابتهاج أدمنت على شراء ووضع المكياج كل يوم على وجهها رغبة في التزين والتجميل بالرغم من نصائح الأطباء لها بضرورة التوقف عن وضع مساحيق التجميل حتى تشفى من الأكزيما وحب الشباب والحساسية الجلدية.

 

إدمان عصير الليمون

يشكو حمدين القرحة بالمعدة – وأكثر من عشر  مرات نصح زوجته نيسون بألا تعصر الليمون على الطعام – إلا أن توجهاته قوبلت بالرفض فهي مدمنة على عصير الليمون على الطعام ولا تستطيع تناوله دون أن تعصر 5 ليمونات على كل شيء  (السلطة، الخضار، اللحوم).

 

إدمان زيارة المستوصفات

بالرغم من أنها سيدة صحتها جيدة «زي البمب» إلا أن زينات كل يوم تزور المستوصف لمراجعة الطبيب لأنها مصابة بالخوف المرضى، للمزيد من الطمأنينة من بعد ما تزوجت وأنجبت طفلين فهي دائمة زيارة المستوصف صباحا ومساء   بطفليها لمراجعة الاطباء خوفا من إصابتهما بالأمراض.

 

إدمان الثرثرة

تقضي سمرة كل يوم أكثر من 6 ساعات أمام شاشة الكمبيوتر والإنترنت للثرثرة والنشاتنج مع الأصدقاء والأقارب وإهمالها منزلها، وزوجها ولقد وجهها زوجها عدة مرات إلا أنها لا تستجيب لنصائحه فقام بطلاقها بعدما استحكمت الخلافات بينهما بسبب الدردشة كل يوم على النت.

 

إدمان الكافيين

بالرغم من شكوى نشوى من ان إدمانها على الشاي والقهوة  يسبب لها خفقان القلب إلا أنها أدمنت على شرب أكثر من 10 فناجين قهوة وشاي كل يوم.

 

إدمان التجميل

من أكثر أنواع الإدمان السيكولوجي الحديث الإدمان على حقن البوتكس، الليزر، الكولاجين، الليزر لنفخ الشفايف والوجه للتجميل أو لتقليد الفنانات.

 

من مشكلات الإدمان الاجتماعية:  إهمال الزوج والأطفال، تبديد الأموال، الإفلاس، الطلاق، المشاكل الزوجية

 

مخاطر الإدمان

كثيرا ما تواجه النساء المدمنات على العادات الضارة سيكولوجياً الكثير من المشاكل الصحية، منها:

– السهر كثيرا يؤدي للنوم نهارا، إهمال العمل.

– إهمال الزوج والأطفال: تبديد الأموال، الإفلاس، الطلاق، المشاكل الزوجية

– الأضرار الصحية، من الأرق، القلق، الندم، الكآبة.

بينما الحكمة الصحية تقتضي، الاعتدال، فالإقلال من الضار غير من الإكثار من النافع.

 

الإدمان مضاد للطبيعة ومناقض للعقل

 

السلوك الإدماني يؤدي الى زيادة الجرعة عن العادة للحصول على نفس الأثر النفسي مما يؤدي لتفاقم المشكلة.

– الإدمان على التسوق والشراء يؤدي للخراب المالي – الاقتراض، الإفلاس!

– الإدمان على النت يؤدي للشكوك الزوجية!

– الإدمان على الإنترنت بالهاتف النقال يؤدي إلى إهمال العمل، الطهي، والقيادة للسيارة كما يؤدي للحوادث المرورية والخطيرة القاتلة.

 

علامات على الإدمان السيكولوجي

  • الاحساس بالحرمان، أو الأعراض الانسحابية من المادة أو العادة الإدمانية (الشعور بالقلق، التوتر، الصراع، الهياج العصبي).
  • إهمال الاهتمامات الاجتماعية، الالتزامات الزوجية، أو المهنية الأخرى.
  • عدم التخلي عن سلوكيات المدمنين رغم العواقب الضارة.

 

ضرورة اكتساب القدرة على مقاومة تأثير رفقاء السوء في الإدمان أياً كان نوعه

للخروج من مصيدة الإدمان السلوكي لدى النساء

الإدمان السلوكي هو مصيدة أو سلسلة من المصايد..فما ان يخرج الإنسان من مصيدة إلا ويدخل مصيدة سلوكية أخرى، ولكسر طرق السلوكيات الإدمانية الضارة لدرء الإفراط في المكياج أو الشراء أو الموضة أو أي إدمان سلوكي..هناك أفكار عملية مهمة، منها:

  • الوعي بمخاطر السلوك الإدماني، صحيا ونفسيا واجتماعيا وعائليا.
  • معالجة الجذور النفسية مثل الصراعات الأسرية والإحباط والنفسي والضغط الانفعالي والحرمان، والقلق النفسي والتوتر لدى المرأة المصابة بالسلوك الإدماني، والتعود على الرضا والقناعة وعدم المغالاة في الرفاهية.
  • بحث أسباب العائلة والبيئة المحيطة الدافعة للسلوك الإدماني، حيث ضرورة الهروب من الصراعات والإيمان بما هو أفضل وقاية من الإدمان.
  • تحسين علاقات الأسرة، بتجنب الشجارات والخلافات العائلية والتوقف عن التأنيب والنقد والتعذيب للفتاة المدمنة على سلوك ضار.
  • التعود على العادات الصحية السليمة لتحل مكان العادات السلبية الخاطئة مبكرا حتى لا يتأصل السلوك الإدماني في شخصية الفتاة.
  • الوعي بكيفية تكوين العادة الإدمانية، وكسر الدائرة الخبيثة وهي رؤية المثير الذي يستحث السلوك الإدماني أو للحصول على البهجة المؤقتة التي تحدث أثرا نفسيا وتؤدي ثانيا للحالة الانفعالية والاستثارة الفسيولوجية وتؤدي ثالثا في النهاية للاستجابة الفورية للمثير، مما يحقق الإشباع النفسي والجسدي.
  • الوعي بمخاطر الانغماس في السلوك الإدماني على الأسرة مما يرهقها ماديا في حالة إدمان الشراء أو الامتلاك والمكياج والأضرار الصحية والأضرار النفسية على الشريك الزوجي الذي يتضايق جدا.
  • يجب سرعة علاج الغضب، القلق، الاكتئاب والإحباط والغيرة وحب التقليد ومجاراة الصديقات في العادات السلبية.
  • يجب علاج شعور الرفض والحرمان ونقصان الحب الأسري.
  • يلزم فهم المحصلة النهائية للإدمان السلوكي – سواء ضياع الوقت في الحديث التلفزيوني

أو الثرثرة على الفيسبوك  أو الواتساب وذلك على حساب إهمال الواجبات الأساسية للمرأة ومما يؤثر على إهمال دورها الأسري.

  • يلزم إحلال العادات السلوكية النافعة مكان العادات السلوكية الضارة تدريجيا.
  • التحكم والضبط الذاتي في السلوك الإدماني بمعرفة سلبياته الخطيرة ونتائجه الكارثية.
  • يجب تعلم كيفية شغل وقت الفراغ.
  • تعود على القناعة والرضا وعدم الطمع والشراهة.
  • تنمية المهارات الاجتماعية ومهارات ضبط الذات وذلك بمصاحبة القدوة الصالحة.
  • تعلم مهارات مقاومة تأثير رفقاء السوك والمعلومات والمهارات المرتبطة بالتعاطي.
  • هناك علاج نفسي وانفعالي فردي وجماعي للإدمان السلوكي إذا لم تتمكن المرأة غير المنضبطة سلوكيا من التحكم في إدمانها السلوكي.

كتب: الدكتور حسني الفار

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق