ثقافة
أخر الأخبار

على ضفاف الأنهار فنـانـة يابانيـة تـحـول أحـجـار الطبيعة إلى حيوانات صغيرة

قطة سيامي مسترخية بألوان رصاصية محايدة، أو قرد صغير يحتضن أبناءه، أو كلب بولدوج تتدلى أذناه في تكاسل، أو عصفور ملون يستلقي بجناحيه المضمومين بداخل كف يديك، وكلما نظرت إليه اندهشت كيف يجلس العصفور بداخل يدك بهذا الاستسلام؟!

إنها دقة ومهارة وإبداع الفنانة اليابانية آكي ناكاتا التي تحول الأحجار الطبيعية وحبيبات الزلط الصخرية إلى حيوانات صغيرة مذهلة، تحملينها في باطن يدك بدهشة، لتنطلق ذات اليمين وذات اليسار تندهشين من كونها مجرد حجر مصمت.
حيوانات ناكاتا المدهشة عبارة عن أحجار نهرية صغيرة، تقوم برسم صور مفصلة لحيوانات نابضة بالحياة عليها، ثم تلونها بألوان الغواش الأكريليكي، لا تبدأ آكي عمليتها الفنية بقصد رسم حيوان معين، بل إن الصخور هي التي ترشدها لما ستكون عليه.

آكي تعتقد أن الحجر هو الذي يقرر ما يجب رسمه

آكي تشعر أن في داخل الحجر حيوانا بالفعل، حيث تبدأ برسم عموده الفقري، ثم هيكل الجسم الظاهر على الحجر حيث تعتقد آكي أن الحجر هو الذي يقرر ما يجب رسمه.
تقول أكي في حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي “ألون الحيوانات التي أشعر بأنها في داخل الحجارة، فكل ما أفعله هو السماح لها بالظهور على السطح، وما أطمح إلى رسمه هو شيء يولد حديثاً من بين يدي، من خلال حواراتي مع الأحجار، أريد أن أرسم (حياة) الحيوانات التي شعرت بها في داخل الحجر، ففي نهاية عملية الرسم، عندما أضع الفرشاة على الحجر لطلاء العيون، هناك هذه اللحظة التي أشعر بأنها اكتملت، عندما تنظر العيون إليّ مرة أخرى”.

تؤكد ناكاتا أنها كأسلوب عمل من المهم بالنسبة لها ألا تغير شكل الحجر مطلقاً، فهي لا تعتمد التلميع، ولا الصنفرة، لا تستخدم أي مادة نحتية، أو أداة تغير شكله، فقط الفرشاة والألوان.

تجمع ناكاتا أحجارها من ضفاف الأنهار في سايتاما، حيث تذهب للبحث عن لقاءات جيدة مع الحجارة، فتظهر لها صور حيوانات وطيور مدهشة، وقطع الحجارة الصغيرة تلك التي كونتها إرسابات الطبيعة هي شركاء أكثر تعاونا تواجهها على ضفاف الأنهار، ففي أغلب الأحيان، تنعم آكي بلقاءات جيدة، وأحجام مميزة وكتل مقسمة فنية تكاد تنطق باسم حيواناتها فتأخذها معها للمنزل لإعادة بعث الحياة فيها، أيام أخرى يجافيها الحظ وتعود للمنزل خاوية الوفاض.

أول لقاء كان مع حجرا يشبه الأرنب

اقتحمت ناكاتا مجال الرسم وتلوين الأحجار مصادفة، فعندما كانت تتنزه على ضفة النهر خلال أيام دراستها الجامعية، وجدت حجرا يشبه الأرنب في تكوينه وأدق تفاصيله، فتولدت علاقة عشق لحظي بينها وبينه، فأخذته إلى المنزل، ورسمته، وظهرت النتيجة مدهشة، وهي التي قادتها للرسم على الحجر.

تشمل أعمال آكي أنواع الحيوانات والطيور بمختلف أنواعها وصنوفها، فهي تشمل الكلاب والطيور والأسود والزرافات والقطط والبوم والحملان والأخطبوط والأسماك والفيلة والأبوسوم والسلاحف ودب الكوالا والدببة القطبية، وغيرها.

بدأت آكي هوايتها منذ عام 2010، أثناء دراستها في قسم التربية بكلية التربية الفنية لتصبح معلمة في مدرسة ثانوية، فهي تدرس النطاق العام لمناهج الفنون، إلا أن الرسم وتقنياته وتكنيكاته الفنية هي من قامت بتعليمه بنفسها لنفسها، وتكرس آكي نفسها لمهنتها بدوام كامل، حيث تقوم ببيع منتجاتها عبر الإنترنت في اليابان وحول العالم لمن يحبون فنها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق