أخبار فنيةفن

فيلم وُلد ملكاً BORN A KING..رحلة الملك فيصل التي غيّرت تاريخ المملكة

مهمة ديبلوماسية عالية المخاطر قام بها الأمير فيصل في عمر 13 عاماً

الفيلم يقدم الملك فيصل كقائد واعد له ثقل تاريخي كبير فيما بعد

بدأ عرض الفيلم الجديد المهم «وُلد ملكا» BORN A KING الذي يؤرخ لرحلة الملك فيصل بن عبد العزيز النادرة إلى بريطانيا، والتي وصفت بأنها رحلة غيّرت تاريخ المملكة. وبالتالي فيلم «ولد ملكا» قصة حياة غير عادية استثنائية للملك فيصل.. فهو يتناول حياة الملك فيصل المبكرة، منذ ولادته عام 1906 حتى عودته من إنجلترا عام 1920، لكنه يركز كثيرا على أول رحلة دبلوماسية مهمة لمواطن سعودي إلى الديوان الملكي البريطاني، حيث كان على الأمير فيصل الشاب البالغ من العمر 13 عاماً عام 1919- بإرسال خاص إلى لندن من والده المحارب الأمير عبد العزيز من صحارى العربية  –  أن يلتقي مع الملك جورج الخامس ملك إنجلترا، وشخصيات أخرى مثل وينستون تشرشل، ولورانس العرب، ووزير الخارجية، اللورد كورزون…كانت مهمة دبلوماسية عالية المخاطر لتأمين تشكيل بلاده. وهناك في لندن، كان يجب عليه أن يتفاوض مع بعض الشخصيات البارزة في ذلك العصر،

بما في ذلك اللورد كرزون ووينستون تشرشل، بينما أقام صداقة مع الأميرة ماري التي تساعده في توجيهه عبر أروقة السلطة.

 

قام بدور المللك فيصل الممثل السعودي عبد الله علي المولود عام2001

 

الفيلم يقدم الملك فيصل كقائد واعد له ثقل تاريخي كبير فيما بعد.

قام بدور الملك فيصل الممثل السعودي ا عبد الله علي المولود عام2001.  وهو الممثل المعروف بأول فيلم روائي تجاري في المملكة العربية السعودية.. كما قام الممثل السعودي راكان عبدالواحد بدور الأب الملك عبد العزيز، إضافة إلى مشاركة أكثر من 80 شابا سعودياً في الفيلم.

كتب الفيلم السعودي بدر السماري، وساعده في كتابة القصة والسيناريو، ري لوريغا وهنري فرتز المعروف بكتابته لفيلم مسلخ رولز Slaughterhouse Rulez (2018)، وحب وصداقة Love & Friendship (2016).

الفيلم إنتاج مشترك بين السعودية وإنجلترا وإسبانيا تحت إدارة المنتج الإسباني أندريس غوميز الحاصل على جائزة الأوسكار كأفضل فيلم أجنبي عام 1992 عن فيلم «حقبة جميلة» Belle Epoque، والذي اعتبر فيلم «ولد ملكاً» حلماً كبيراً طالما حلم بإنتاجه، وقد فكر فيه وبدأ الإعداد له من عام 2015.

مخرج الفيلم: «لدينا في فريق العمل 150 شخصاً، 80 منهم سعوديون وسعوديات»

يشارك في بطولة الفيلم، هيرميوني كورفيلد، وإد سكرين، ولورنس فوكس، وجيمس فليت، تم تنفيذ الفيلم بميزانية ضخمة بلغت 18 مليون جنيه إسترليني.

وقد صرح مخرج الفيلم للصحافة العالمية عن فريق عمل الفيلم قائلاً: «لدينا في فريق العمل 150 شخصاً، 80 منهم سعوديون وسعوديات يتوزعون بين فريق الإنتاج والتمثيل».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: