حياتنا أحلي

في كآبة الشتاء.. تعلّمي الدرس من اللؤلؤة!

لماذا تصيب النساء أكثر من الرجال؟

إن كنت تمرين بمرحلة اكتئاب خاصة في فصل الشتاء حيث ارتباط الاكتئاب بالنساء في الشتاء.. عليك ان تتعلمي الدرس من اللؤلؤة: اللؤلؤة جوهرة ثمينة تتكون إثر معاناة أنها دموع ناجمة من جروح محارة وهكذا حياتنا أيضا إذا لم نعان ونقاس ونحزن ونكتئب احيانا فلن نتمكن أبدا من انتاج وصقل افضل ما نملك من لآلئ الابداع والأفكار، هكذا يقول المفكر «ستيفان هولرد».

أنواع الاكتئاب النسائي الشائع ولماذا يصيب النساء أكثر من الرجال؟

-1 الاكتئاب الموسمي الشتوي:

فسره العلماء بسبب قصر مدة النهار وطول فترة الظلام (الليل وقلة ضوء الشمس) ، ما يؤدي الى تقلص افراز الملاتونين Melatonin مما يحدث خللا بيولوجيا واضطراب الساعة الحيوية Bioclock.

-2 اكتئاب هرموني:

يحدث في فترات ما قبل الدورة الشهرية أو بعد الولادة وبعد انقطاع الطمث أو عند تعاطي حبوب منع الحمل أو عقب سن الأمل.

-3 اكتئاب الفقد للاعزاء والاحباب:

تحدث مشاعر ما فوق الحزن في فترات فقد الاحباب والاقارب الاعزاء، وفاة الأب – الأم – الأبن – الأخ – أو الفراق.

-4 الاكتئاب بعد الصدمات العاطفية:

قد تغمر مشاعر الحزن النساء في فترات العنوسة، الحرمان من الحب والطلاق – الانفصال والترمل والمشاكل الزوجية – الجفاء العاطفي – الفشل الزوجي.

-5 الاكتئاب والخسارة المالية:

البطالة – فقدان الجمال – الرشاقة – ظهور الشيب المبكر – تجاعيد , كثيرا ما تصاب النساء بالحزن والأسى بعد الإصابة بأمراض تفقدها جمالها – رشاقتها وشعرها وأموالها أو كآبة الاجهاض أو بعد البدانة المفرطة أو بعد تساقط شعرها أو ترهلها وظهور تجاعيد مبكرا.

 

وهناك فارق بين الاكتئاب  والحزن الطبيعي – والذي يعقب حوادث الحياة والمرض الخطير – أو فقد الأموال أو فقد الاحباب والأقارب (الاب والام والابن والاخ والاخت والاصدقاء) حيث تطول فترات الحزن – الاسى – اليأس – كآبة  الشرب من نهر الاحزان قطرة قطرة.. ويكون الاكتئاب متبوعا باعراض نفسية – سلوكية – فكرية- صحية فهو اضطراب وجداني ويحدث لاسباب كيميائية أو نفسية أو موقفية أو الضغوط الحياتية أو لاسباب مجهولة.

  • الحزن الدائم.. ليلا ونهارا والشعور بالاحباط والوحدة والفراغ والقلق وقلة الحيلة واليأس. فقدان الاهتمام بمسرات الحياة: فقدان في نمط الاكل – العزوف عن الطعام أو الشراهة بلا شهية للاكل.
  • مشاكل في النوم – الارق – صعوبات النوم ليلا – الاستيقاظ ليلا عدة مرات مرارا والكوابيس المزعجة.
  • الشعور بالعجز – اليأس – وعدم الجدوى. التفكير السلبي – توقع الأسوأ.
  • تغيرات مفرطة في المزاج. تقلبات حادة في المزاج – الانعزال عن الآخرين وهبوط الروح المعنوية.
  • تضاؤل التفكير – التركيز – البؤس – والنظر للحياة بنظارة سوداء
  • اهمال المسؤوليات الشخصية – العمل – التأجيل والتسويف للقرارات المهمة.
  • الإهمال في المظهر والعناية الشخصية.
  • الاغراق في التشاؤم – ويراود المرأة المكتئبة احيانا افكار الموت والانتحار.
  • انخفاض مستوى الطاقة – الشعور بالتعب – الارهاق لأقل مجهود – بطء الحركة.
  • مشاعر بعدم الجدوى – الذنب – العجز – حركة بطيئة – تعب مستمر – تكرار افكار الموت والانتحار – فقدان الاهتمام – المتعة بالنشاطات العادية الممتعة سابقا – الشعور كأنك تحرث في بحر من الطين.

 

كيف تهرب المرأة من أسوار الحزن؟

 

استراتيجية التعامل مع مشاعر الحزن الاكتئابية:

1. عليك بمعرفة ان الخسارة ليست ان تفقد الاموال ولكن ان تفقد الآمال.

2. عليك بالتحلي بالصبر والايمان.. والتفاؤل والنظر للحياة بأنها جديرة بأن تحياها – بالرغم من احزانها واكدارها. وبعد السحاب والظلام تشرق الشمس من جديد.

3. احسني توجيه عقلك فهو مستقل بذاته ويمكن أن يجعل من الجنة جحيما ومن الجحيم جنة فانتبهي جيدا لما يجري به.

4. المساندة العاطفية والمساندة النفسية من الاسرة ضرورية لتخطي هذه المرحلة ويجب وقوف الزوج بجانب زوجته في مرحلة حزنها للتخفيف عنها – فالمشاطرة الوجدانية لرفع الروح المعنوية ضرورية للوقاية والعلاح أكثر من العقاقير أحيانا.

5. المهم ما يجري ما بداخلنا وليس امامنا أو خلفنا..انتبهي لافكارك فهي سبب كآبتك وشقائك: يقول رالف ايمرسون: ليس مهما ما يجري خلفنا أو امامنا المهم ما يحدث داخلنا من افكار. واحيانا قد يخفف البكاء والابتسام مع الصديقات من حدة الحزن والكآبة لكنها لا تشفي الاكتئاب المقنع – الذي يختفي وراء الابتسام – في حالة من ينكرون ذلك يعرفون بكل اعراض الاكتئاب ويراجع هؤلاء الأطباء ليشكوا فقط من اعراض جسمانية وينكروا الاعراض النفسية والفكرية والوجدانية للاكتئاب.

 

التعرض لأشعة الشمس في كأبة الشتاء:

للنساء المصابات بكآبة الشتاء ينصح الاطباء بعلاج بسيط وهو التعرض اليومي  لأشعة الشمس نهارا لمدة ربع ساعة. ويقول ماثيو أرنولد (1822 – 1888) هل يعد شيئا تافها أن تستمتع بأشعة الشمس أن تحيا نشيطا في الربيع – أن تحب أن تفكر – أن تنجز.

وكذلك ينصح أطباء النفس بالتعرض لمصباح قوته 1000000شمعة التي تفوق إضاءته أي مصباح آخر بـ30 مرة في بداية نوفمبر حتى شهر مارس.

إستراتجية المساعدة الذاتية لمشاعر الحزن والاكتئاب:

ينصح الدكتور كيث كراملينجر مؤلف كتاب مايو كلينك حول الاكتئاب Mayo. Clinic Depression بالآتي:

1. تجاوزي الأوقات الصعبة: مهما طال الظلام والحزن… انتظري الفجر والفرج والفرح، والراحة الروحية تجلب لك السلام الداخلي والصفاء النفسي، المواظبة على الصلاة والعبادة والدعاء والايمان بلسم للاحزان.

2. قد يحتاج علاج الاكتئاب لمدة طويلة حتى تشعري بالتحسن لكن الأمر يحتاج منك لعدة خطوات لمساعدة نفسك بالتغلب على كآبتك (النفسية – العاطفية – الهرمونية والمزاجية).

3. لا تلومي نفسك: فأنت لست مسؤولة عن أحزانك أنه مرضي طبي وكيميائي واضطراب وجداني وفكري والمهم أن تدركي حاجتك للمساعدة ومباشرتك في طريق الشفاء.

4. تجنبي اتخاذ قرارات اساسية في الحياة أثناء هذه الفترة الحرجة، سواء فيما يتعلق بالعائلة أو العمل أو بأي مشروع جديد أو الطلاق أو الزواج حتى يختفي اكتئابك الذي يعرقل رؤيتك السليمة للأمور ويعطل تفكيرك – اعترفي بأهمية الخطوات الصغيرة وعبري عن رضائك من التحسنات الصغيرة.

 

هناك علاج نفسي بالعمل ويخفف مشاعر الحزن

  • ابتسمي للحياة – تفاءلي بالغد المشرق بالرغم من سحابة الحزن المؤقتة.
  • فالحزن مرحلة وتمضي ولا احزان دائمة في الحياة وارضي عن نفسك وتقبليها واقبلي ما ليس منه بد.
  • انخرطي في الحياة وانهمكي في العمل فهناك علاج نفسي بالعمل ويخفف مشاعر الحزن واصنعي المعروف دوما واخدمي الآخرين وخففي من احزانهم يخفف الله احزانك.
  • بسطي حياتك: لا تتوقعي أن تتجزي كل شيء في مدة قصيرة – اجلبي بعض الأمور إذا وجدتها صعبة جدا وحددي اهدافا واقعية وبرنامجا منطقيا – اعثري على التوازن الصحيح من فعل القليل المستمر أو فعل الكثير بلا جدوى.
  • اطردي مشاعر الاحباط واليأس من برنامجك اليومي – باحلال مشاعر ايجابية والحياة مواقف متغيرة متحركة لا تتوقف على خسارة أي شيء – تحلي بالصبر ازاء كل الامور وبعد العسر يسر وعقب الظلام يطلع الفجر.

 

استبدلي بدموعك ابتسامة مشرقة

  • ابتسمي أو حاولي الابتسام – ووجهي افكارك للجوانب المشرقة من الحياة ولا تنغلقي على ذاتك أو تقلبي التفكير للخارج إلى التركيز على الداخل أو النفس.
  • اتصلي بصديقاتك واخرجي للنزهات وتجولي في الحدائق وسط الازهار وشاهدي الافلام الكوميدية المضحكة.

 

لا تقسي على ذاتك!

  • جددي نشاطك بممارسة المشي والرياضة والتأمل واليوغا ودللي نفسك ولا تقسي على ذاتك فكل حزن وشدة لزوال وفرج وفرح – تعودي عمل الخير وأحبي عملك واصنعي الازياء السارة بعد تحديدها – غدا يوم جديد – سعيد. تفاءلوا بالشيء تجدوه.
  • لا تشغلي البال بماضي الزمان: ولا بآتي العيش قبل الأوان.
  • انعمي من الحاضر: فليس في طبع الليالي الأمان.

 

 

كتب: الدكتور حسني الفار

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: