أخر الاخبار

في معرض خليفة القطان العاشر للفنون التشكيلية للأطفال والناشئة..

أكثر من 100 لوحة فنية لمواهب المستقبل

 

الشيخة انتصار الصباح: الفن المؤرخ الحقيقي لحضارة الشعوب

 

افتتحت الشيخة انتصار سالم العلي الصباح، رئيسة دار لولوة للنشر «معرض خليفة القطان للفنون التشكيلية للأطفال والناشئة العاشر» لعام 2016 الذي أقيم في صالة الفنون بضاحية عبدالله السالم.

وفي هذا الصدد قالت سالم الصباح:

إن الفن موهبة وإبداع وهبها الخالق لكل إنسان ليستخدمها في ترجمة الأحاسيس والصراعات التي تنتابه داخليا حتى ان بعض العلماء أكدوا أن الفن ضرورة حياتية للإنسان كالماء والطعام لذا فالفنون خير سفير بين الثقافات استطاعت على مر العصور ان تتخطى حواجز اللغة والانماط السائدة لتعزيز التفاهم بين الشعوب، وهذا يؤكد أهمية الفنون في تقارب الشعوب ويعطي رسالة للعالم حول الاعتدال واحترام الآخر والمساواة والسلام فالفن هو المؤرخ الحقيقي لحضارة الشعوب واستمرارها.

وأشارت الصباح إلى  أن للأدباء والفنانين دورا بارزا في إشاعة ثقافة السلم والتعايش بين الشعوب، أو في أي مجهود لإثراء الثقافة الإنسانية أو لتشجيع الإبداع والتثاقف بين الحضارات أو في خدمة القضايا الانسانية العالمية، وهذا ما يتجلى لنا في حياة الفنان المبدع خليفة القطان الذي نحيا ذكراه من خلال إقامة هذا المعرض الذي يهتم بالاطفال والنشء لتشجيع مواهبهم في الفن التشكيلي.

 

معرض تكريمي

من جانبها، قالت ابنة الفنان خليفة القطان خليفة: إن معرض خليفة القطان للفنون التشكيلية للأطفال والناشئة أقيم هذا العام في الصالة التي أسسها الفنان الراحل عام 1974 وذلك تقديرا لمسيرة وإنجازات الفنان خليفة القطان ويهدف المعرض لتشجيع الطفل على روح الابداع وتنمية مواهبه الفنية وهو الهدف الذي كان يطمح إليه الفنان الراحل من تشجيع وتنمية حرية التعبير بواسطة الفن والرسم.

وأضافت:

هذا الفنان القدير رائد ومؤسس حركة الفنون التشكيلية الحديثة في الكويت وأحد أبرز أعمدة الفن التشكيلي الكويتي المعاصر وصاحب فلسفة متطورة في الفن المعاصر هو السيركلزم أو الفن الدائري الذي طوره عام 1962.. كما يواكب اقامة المعرض هذا العام اختيار الكويت «عاصمة الثقافة الإسلامية»، لذا حمل المعرض عنوان «إبداعات الأنامل الصغيرة في الفنون الإسلامية»، وهذا مما لا شك فيه يتماشى مع الاحتفال الثقافي والفعاليات التي تشهدها دولة الكويت.. بالاضافة الى أن هذا العام العاشر للمعرض الذي يقام تحت رعاية وإشراف المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب للعام السادس.

وأوضحت القطان أن المعرض تكون من 100 لوحة تضمنت مجموعة مختارة من أعمال مميزة مع تكريم المشاركين من خلال تقديم شهادات تقدير لهم من قبل لجنة التحكيم، مبينة ان هذا المشروع تأسس في شهر يونيو عام 2004 وذلك في الذكرى السنوية الاولى لوفاة الفنان خليفة القطان – رحمه الله – في 27 يونيو 2003 وقد كانت الفكرة وراء هذا المشروع تخليد ذكرى الفنان الراحل وقد وجدت أسرة الفنان أن اقامة هذا المعرض سنويا أفضل طريقة للحفاظ على ذكرى هذا الفنان الرائد، والملقب بشيخ الفنانين وذلك بسبب ريادته لحركة الفن التشكيلي في دولة الكويت, وبما أن خليفة القطان كان مشهورا بتشجيعه لجميع الفنون والفنانين خاصة الناشئة منهم والمبتدئين والأطفال, فقد وجدنا أن الطريقة المثلى لتعريف الناشئة والجاليات الأجنبية بـ «خليفة القطان» وتذكير البالغين من الكويتيين الذين عاصروا عهد خليفة القطان بالفنان الراحل وإنجازاته الكثيرة هي إقامة هذا المعرض السنوي.

 

الفنان الراحل خليفة القطان في سطور:

  • ولد في عام 1934 في سنة «الهدامة».
  • درس في مدرسة النجاح عام 1949.
  • في عام 1953 بعث إلى بريطانيا لدراسة هندسة النجارة العامة في كلية ليستر للفنون والتكنولوجيا. تخرج بدرجة الشرف في بكالوريوس هندسة نجارة عام 1958.
  • عمل مدرسا في كلية الشويخ ثم مشرفا في وزارة الأشغال.
  • أول فنان كويتي يقيم معرضا فنيا شخصيا في الكويت وذلك في عام 1953م.. كما كان أول شخص كويتي يدون ويكتب مقالات فنية نشرت بمجلة «البعث» الكويتية 1952م.
  • أول فنان كويتي يقيم معرضا فنيا في دولة أوروبية «إيطاليا». كما كان أول كويتي يقيم معرضا فنيا في القاهرة عام 1962م.
  • أول فنان تشكيلي يُمنح تفرغا من قبل الحكومة لمزاولة مهنة الفن التشكيلي في المرسم الحر للفنون الجميلة عام 1962م، وذلك بعد تأسيس المرسم عام 1960م.
  • أول فنان كويتي يحصل على دعوة شخصية من وزارة الثقافة الإيطالية، لإقامة معرض شخصي في روما عام 1963م.. وأقيم المعرض في صالة الفنون الوطنية بروما عام 1964م.
  • أقام أول معرض فني كويتي في إنجلترا – لندن عام 1964م.. كما أقام معرضا فنيا آخر عن «العدوان العراقي الغاشم» في عام 1992 في صالة (Whitelies).
  • أول من فكر وقام بتأسيس جمعية الفنون التشكيلية في عام 1976م، وكان أول رئيس لها بالتزكية في(1968-1970) ومرة أخرى (1972-1974).
  • أول من فكر وأسس «بينالي الكويت» للفنون التشكيلية في عام 1969م.
  • أحد مؤسسي الاتحاد العام للفنانين التشكيليين العرب في دمشق عام 1973م.
  • اختير في عام 1972م من ضمن لجنة قامت بتأسيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب.
  • في عام 1974 قام بتأسيس وتأثيث صالة الفنون –بضاحية عبدالله السالم- حيث كان يأمل أن تصبح مركزا للثقافة.
  • أول فنان كويتي تتم دعوته من قبل دائرة تصميم الطوابع البريدية في الأمم المتحدة للمشاركة في تصميم وتحكيم الطوابع البريدية عام 1975م.
  • تم اختياره أشهر وأفضل فنان في العالم العربي من ضمن مسابقة أجريت بين الفنانين العرب، نشرت في مجلة «عالم الفن» عام 1978م.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: