ناخبة مشاكسة

كيريباتي.. نييوي.. روتوروا.. وجهات سياحية جديدة

 

عادة ما تتوجه الأنظار نحو الدول الأكثر اكتظاظاً بالسياح أثناء اختيار الوجهة المثالية لقضاء إجازتك، ولكن هذا قد يعرقل أيضاً خططك لقضاء رحلة هادئة بعيدة عن الازدحام والصخب المعتاد، ولكن ماذا لو اخترت الدول التي لا يزورها السياح بشكل كبير؟ وهذه أسماء بعض هذه الدول:

 

توفالو

بإمكانك أن تتمتع بجمال الجزر الصغيرة في هذه الدولة النائية، فبالرغم من أنها غير معروفة بشكل كبير في عالم الوجهات السياحية، إلا أن المسافرين إليها بإمكانهم التمتع برمال الجزر الهادئة دون أي إزعاج، كما يستطيعون مشاهدة الأسماك الطائرة أو الغوص بين الشعاب المرجانية.

 

كيريباتي

أو رسميًا جمهورية كيريباتي Kiribati جزيرة تقع في المحيط الهادئ الأوسط الاستوائي، وتتكون من حوالي 32 جزيرة مرجانية، وتستطيع ان تستمتع فيها بجمال الطبيعة وصفاء المياه والمأكولات البحرية، وان تمضي وقتك في السباحة والصيد واللهو على الرمال البيضاء.

ورغم أنها غير مكتظة بالسياح، إلا أن المتجهين إليها يحصلون على ضيافة تقليدية غنية، كما أنه بإمكانهم التعرف إلى تقاليد الرقص الشعبي أو الاستماع إلى بعض ألحان الطبول أثناء تناول الوجبات التقليدية.

 

نييوي

دولة جزرية تقع في جنوب المحيط الهادئ، وتقع على بعد 2٫400 كيلومتر شمال شرق نيوزيلندا، وشرق تونغا، جنوب ساموا وغرب جزر كوك، وتبلغ مساحة أراضيها 260 كيلومترا مربعا (100 ميل مربع) ويبلغ عدد سكانها وأغلبهم من البولينيزيين نحو 1,612 نسمة، ويشار إلى الجزيرة عادة باسم «الصخرة»، وهي إشارة إلى الاسم التقليدي «صخرة بولينيزيا»، ويختلف هذا البلد عن غيره من البلدان، التي قد تتجه إليها للتمتع بجمال الطبيعة الخلابة، فإن قررت التوجه إلى إحدى جزر هذه الدولة، بين شهري يوليو وأكتوبر، فبإمكانك الاستماع إلى أصوات الحيتان المهاجرة إلى المنطقة أو السباحة معها برفقة مرشدين محترفين.

 

جزر القمر

تتمركز هذه الجزر بين مدغشقر وموزمبيق، حيث تتميز بالشواطئ ذات المياه الصافية والشاحبة، والتي تجذب المسافرين إلى سيشل، كما يستطيع المسافرون أن يتمتعوا برائحة النباتات العطرة والفانيليا الطبيعية.

 

روتوروا

لطالما جذبت الينابيع الحارة السياح إلى نيوزيلندا، ولأكثر من مائة عام اشتهرت روتوروا بكونها الوجهة المفضلة الأولى، ونالت بذلك اسم أرض العجائب الحرارية في نيوزيلندا.

تقع روتوروا على ضفاف بحيرة روتوروا في شمال نيوزيلندا، حيث توجد أيضًا العديد من البحيرات الأخرى القريبة، وإلى جانب عجائب المياه الحرارية التي تنبع من الأرض، هناك أنشطة مائية أخرى مثل صيد الأسماك وركوب القوارب والتجديف.

ومن الناحية الجيولوجية، تقع روتوروا في منتصف منطقة تاوبو البركانية، والتي سميت باسم بحيرة تاوبو وهو أكبر بركان في المنطقة، حيث توجد أربعة كالديرات (بحيرات بركانية) رئيسية، وهذه المنطقة النشطة جيولوجيا هي التي تنتج الحرارة اللازمة.

وتستضيف مدينة روتورا العديد من أنشطة المغامرة التي ترفع مستوى الأدرينالين، مثل الزوربينغ وهو نوع من الرياضات الترفيهية التي يتدحرج فيها الشخص داخل كرة مطاطية شفافة في المنحدرات، هناك ايضًا تسلق الصخور في الأماكن المغلقة، ولعب الجولف بين أحواض الطين.

 

جزر فانواتو

تقع جزيرة فانواتو في جنوب المحيط الهادئ، وهي تمثل دولة تسمى جمهورية فانواتو وعاصمتها بورت فيلا، أما كلمة فانواتو فهي تنسب الى «فانوا» و»تو» والمعنى الكامل هي البلاد الجديدة.

الجزيرة عبارة عن أرخبيل من أصل بركاني مكون من 80 جزيرة، يقع على بعد حوالي 1750 كم شمال شرق استراليا والى الشمال الشرقي من نيو كاليدونيا، وبالقرب من غينيا الجديدة وتأخذ شكل رقم 7.

تمتد هذه الجزر على شكل سلسلة من الشمال إلى الجنوب، وتتكون في معظمها من سهول ساحلية ضيقة، ومناطق جبلية في الداخل، مع تواجد العديد من البراكين النشطة، كما تعتبر قمة جبل «تابويماسانا» التي يبلغ ارتفاعها 1877 متر فوق مستوى سطح البحر أعلى قمة جبلية.

وتتمتع هذه الجزر بطبيعة مذهلة من سواحل رائعة وغابات خضراء كثيفة واسعة، وغير ذلك من المناظر الطبيعية الخلابة، أما مناخها فهو استوائي رطب، وتهطل الأمطار عليها صيفاً، كما تتعرض للأعاصير خلال هذه الفترة.

 

كهوف تي آناو

مدينة تي أناو في نيوزيلاندا، هي المدينة المثالية التي عليك أن تستمتع بها قبل زيارة مضيق ميلفورد ساوند البحري أو كهوف سراج الليل أو الديدان المتوهجة، فهي تستلقي على حافة بحيرة Te Anau وتوجد بها العديد من الأنشطة وخيارات الإقامة.

تقع بلدة تي أناو الصغيرة في منطقة ساوثلاندا في الجزيرة الجنوبية لنيوزيلندا، وتعد بوابة متنزه فيوردلاند الوطني والقاعدة الرئيسية للمسافرين القادمين للتمتع بالطبيعة والحياة البرية في الأنهار الجليدية التي يتشكل منها.

وهناك العديد من الأنشطة المحلية الشهيرة، ومنها الرحلات الجوية التي تأخذك لمشاهدة المضايق بعين الطائر، والرحلات البحرية وصيد الأسماك والتجديف بالكاياك ورحلات استكشاف كهوف تي أناو غلو وورم، وغيرها من النشاطات المثيرة.

وتشكل قوارب الكروز فرصة حقيقية للاسترخاء في رحلات بحرية إلى المضيق الجنوبي من البحيرة «ساوث فيورد»، خصوصًا إذا كان مرشدك السياحي قادرًا على توفير نزهة شيقة لاكتشاف الطبيعية المخفية من البحيرات.

بالانضمام إلى جولات بالقوارب الصغيرة بصحبة مرشد سياحي على دراية جيدة بنظام كهوف أورورا، سترى الآلاف من الديدان المتوهجة، والمثير أنه لا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق القوارب، كما أنك ستقضي حوالي 35 دقيقة تحت الأرض ترى فيها بعض الشلالات الرائعة تحت الأرض والأسقف العالية والكثير من الأشياء المثيرة للاهتمام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق