أزياء وموضةالنصف الحلو

كيـف تختــار السـمـيـنــات فساتين زفافهن؟

وحدهن النحيفات استقطبن اهتمام بيوت الأزياء لسنوات طوال، باعتبار النحافة مقياسا لصراعات الأزياء الحديثة، لاسيما في الأعراس، إلا أن الفترة الأخيرة شهدت اتجاها مغايرا يسعى إلى إنصاف السمينات ورد الاعتبار لأنوثتهن، بتقديم ما يلائمهن ويضفي عليهن رونقا يميز شخصياتهن ويزيدهن جاذبية وسحرا وحضورا.

وهذا ما تسعى إليه «أسرتي» في هذا التحقيق من خلال تقديم مجموعة من النصائح لتغلب الفتاة على السمنة وظهورها بمظهر آخاذ خاصة في ليلة عمرها.

 

مادونا: «المرميد» أكثر تناغماً معك.. واحذري من «الكشكشة» والفساتين منزوعة الأكمام

 

يعد اختيار نوع القماش من أهم الخطوات التي تقوم بها العروس، فالفتاة السمينة تناسبها أنواع معينة من الأقمشة وليس جميعها، وتعد الأقمشة الثقيلة الأكثر تناغما وانسجاما مع الأجسام الممتلئة، بخلاف الأقمشة الخفيفة التي تظهر أجسادهن وتعرجاتها والمناطق الممتلئة بها.

وتشير المصممة مادونا عادل مديرة أحد الأتيليهات الشهيرة إلى أن قماش «التفتا» هو الأكثر ملاءمة للعروس السمينة، وذلك لأنه يخفي كل عيوب الجسد، إضافة إلى قماش الساتان، والتول الثقيل.

وتقدم «مادونا» بعض الملاحظات المهمة للعروس السمينة حتى تحظى بإطلالة مميزة في ليلة عمرها، موضحة أنه إذا كان نصف العروس الأعلى قصيرا مقارنة بالنصف الأسفل فعليها إبراز الخصر بشكل واضح من خلال حزام عريض، مع التركيز على انتقاء الخطوط الأفقية والمنحرفة التي تنفرج من ناحية الكتفين، إضافة إلى اختيار فستان زفاف مفتوح من ناحية الرقبة والكتفين لإضفاء المزيد من التوازن على المظهر.

أما إذا كان العكس، أي ان النصف الأسفل أقل طولاً من النصف الأعلى، ففي هذه الحالة على العروس أن تختار فستان زفاف يصل إلى مستوى أدنى من الخصر، مع الاعتماد على الخطوط العمودية التي تنفرج من ناحية الرقبة.

 

نصائح لفستان زفاف أخاذ

وتابعت مادونا قائلة:

أما إذا كان النصف العلوي من العروس نحيل، وتتركز السمنة في النصف السفلي، فعليها اختيار القصات المستقيمة الخالية من أي إضافات، وأن تكون حركة النصف العلوي من الفستان مختلفة عند الرقبة لجذب الأنظار بعيدا عن عيوب الأرداف.. وفي المقابل إذا كان النصف العلوي للعروس هو الممتلئ بينما النصف السفلي نحيل، ففي هذه الحالة على العروس الابتعاد عن الفساتين الضيقة، واختيار الفضفاضة مع استخدام بعض الإكسسوارات في النصف الأعلى من الفستان لتشتيت الأنظار.

أما فيما يخص طراز الفستان فتوضح مادونا أن هناك عدة أمور، أولها أن يكون بسيطا، مع الابتعاد عن «الكشكشة»، لأنها إذا تواجدت في أي جزء من فستان العروس السمينة فستسهم في إظهار زيادة وزنها وهو ما يضرها في نهاية الأمر.

كما تحذر من اللجوء إلى الفساتين الخالية من الأكمام، مؤكدة أنها طراز غير مناسب للعروس السمينة، لأنها تكشف الدهون المتراكمة في ذراعيها، لذا تنصح بارتداء فستان زفاف له أكمام، إضافة إلى تجنب ارتداء المطرزة في مناطق غير مرغوب رؤيتها، لأن التطريز يجذب العيون.

ويعد «الاستايل» المناسب من وجهة نظر مصممة الفساتين هو «المرميد»، مؤكدة أنه أكثر استايلات الفساتين مناسبة مع الفتيات السمينات، ولا يظهر زيادة في أجسادهن، إضافة إلى إعطائهن حجما أقل من أحجامهن الطبيعية.

 

فايز: إجراء بروڤة لقياس الفستان قبل الفرح بأسبوع

 

بدوره، ينصح مصمم فساتين الزفاف أحمد فايز العروس السمينة بشراء فستان أكبر بنمرة واحدة من المقاس في الملابس العادية، مؤكدا أن اختيار فستان أقل في المقاس على أساس أنها ستقوم بحمية غذائية حل خاطئ تماما، مبررا ذلك بأن العروس تخضع لكثير من التوتر وربما تزيد في الوزن بسبب تناول الطعام، حيث يعد تناول الطعام وسيلة لمحاولة التغلب على التوتر والقلق، لذا يفضل اختيار مقاس مناسب، وإن وصلت العروس بالفعل لمقاس أقل فالفستان يمكن تضييقه بعد بروڤة القياس قبل حفل الزفاف.

ويشير إلى أن إجراء بروڤة لقياس الفستان قبل الزفاف عامل مهم من أجل ملاءمته في اليوم المنشود بشكل كامل.

وسواء كان الفستان تم تفصيله أو تم شراؤه جاهزا، فإن قياسه يجب أن يتم قبل الفرح بنحو أسبوع، من أجل وضع اللمسات الأخيرة عليه، فالعروس يمكن أن يقل وزنها أو يزيد، وهو الأمر الذي يجب أن تترتب عليه احتياطات بدلا من أن تُفاجأ في يوم عرسها بما لا jحمد عقباه.

 

الأشقر: ابتعدي عن «الأمبير».. و«الرشينغ» هو الأنسب والأقدر على إخفاء «الديفوهات»

 

بينما ينصح مصمم الفساتين أيمن الأشقر العرائس السمينات بعدة أسس أثناء اختيارها فستان الزفاف، ففي حال امتلاء العروس من منطقة الوسط يفضل أن تختار الفساتين المرسوم عليها خطوط طولية،

أما إذا كان صدرها صغيرا مقارنة بحجمها فيفضل أن تختار فستانا يحتوي على تطريزات مثل الورود عند هذه المنطقة. أما إذا كان الصدر كبيرا فيستحسن ألا يحمل هذا الجزء أي زيادات، وتتواجد به خطوط طولية لتقليل حجمها.

أما العروس الممتلئة الذراعين، فالكتف الساقط يقلل مساحة العرض من أعلى في حال لم تكن العروس محجبة، وفي حالة ارتدائها للحجاب فيفضل عدم تبطين الكم بقماش «الساتان»، بل يبطن بقماشة «التول ستريتش» أو طبقات «الشيفون».

وفيما يخص العروس القصيرة، فيجب عليها أن تختار قصَّة الفستان الذي يبدو وكأنه مكون من قطعتين لإضفاء مزيد من الطول عليها، وحتى يشعر من يراها بأنها أنحف من الطبيعي.

وأخيرا، فيما يخص العروس الممتلئة من منطقة الأرداف فيفضل أن تختار موديل «إيفازيه» لكي تبعد الانتباه عن المنطقة الممتلئة، أما إذا كان الامتلاء من الجزء العلوي والأرداف أقل فيمكن اختيار قصة عروسة البحر، لإظهارها وإعطائها مظهرا ممتلئا.

ويعد الفستان «الرشينغ» أنسب قصَّة فستان للفتاة السمينة؛ حيث يجعل السمينة أنحف من شكلها الطبيعي ولا يظهر أي «ديفوهات» أو عيوب بها وهي ترتديه.

وينصح بالابتعاد تماما عن الفستان «الأمبير» لأنه يجعل الجسد بلا شكل ويجعل الجزء العلوي منه يبدو أكبر من حجمه الطبيعي.

كما تعد الطرحة الطويلة الأنسب للعروس الممتلئة، إذ تمنحها مظهرا أنحف، إضافة إلى زيادتها في الطول إذا كانت سمينة ورفيعة.

 

القاهرة – دار الإعلام العربية

مروة محمد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: