اكسسواراتالنصف الحلو
أخر الأخبار

لا‭ ‬تزال‭ ‬تتشارك‭ ‬الصدارة‭ ‬مع‭ ‬رواد‭ ‬صناعة‭ ‬الساعات‭ ‬في‭ ‬العالم ‏Audemars Piguet‭ ‬ نجاحات‭ ‬تعزف‭ ‬على‭ ‬دقات‭ ‬الزمن

لا‭ ‬تزال‭ ‬دار‭ ‬Audemars Piguet‭ ‬للمجوهرات‭ ‬تتشارك‭ ‬الصدارة‭ ‬مع‭ ‬رواد‭ ‬صناعة‭ ‬الساعات‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬رغم‭ ‬مرور‭ ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬الـ‭ ‬150‭ ‬عاماً‭ ‬على‭ ‬تأسيسها‭ ‬مرت‭ ‬خلالها‭ ‬تلك‭ ‬الصناعة‭ ‬بالكثير‭ ‬من‭ ‬الكبوات‭ ‬التي‭ ‬صمدت‭ ‬أمامها‭ ‬وتجاوزتها‭ ‬لتصل‭ ‬إلى‭ ‬كل‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭ ‬وتتحول‭ ‬إصداراتها‭ ‬إلى‭ ‬قطع‭ ‬ثمينة‭ ‬تثري‭ ‬خزانة‭ ‬أي‭ ‬سيدة‭ ‬أنيقة‭ ‬أو‭ ‬رجل‭ ‬يهوى‭ ‬الفخامة‭ ‬والتميز‭.‬
فمنذ‭ ‬عام‭ ‬1874‭ ‬بدأت‭ ‬Audemars Piguet‭ ‬في‭ ‬تصميم‭ ‬الساعات‭ ‬الفاخرة‭ ‬الأنيقة‭ ‬والمجوهرات‭ ‬الثمينة‭ ‬التي‭ ‬تجمع‭ ‬بين‭ ‬الدقة‭ ‬في‭ ‬التصنيع‭ ‬وتصميم‭ ‬وصياغة‭ ‬المجوهرات‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تستخدم‭ ‬سوى‭ ‬أجود‭ ‬أنواع‭ ‬الماس‭ ‬وأنقى‭ ‬أنواع‭ ‬الأحجار‭ ‬الكريمة‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬تصنيعها‭ ‬يدوياً‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬100‭ ‬حرفيّ‭ ‬في‭ ‬مصانعهم‭ ‬الخاصة‭ ‬بسويسرا‭.‬

القصة‭ ‬من‭ ‬أولها
يعرف الكثيرون ساعات بياجيه، فهي أشهر من نار على علم بالنسبة لمحبي اقتناء الساعات الفخمة، ولكن القليل هم من يعرفون قصة مؤسسي تلك الماركة وكيفية تأسيسها ومراحل الصعود والهبوط التي مرت عليها أثناء تلك العقود الزمنية من تاريخها الذي يتجاوز 148 عاما.
وتبدأ القصة في عام 1875 عندما اجتمع صديقا الطفولة جول لويس اوديمار وإدوارد أوغست بياجيه في وادي جو (Vallee de joux ) وكانا في ذلك الوقت يعملان بشكل منفصل في صناعة الساعات، حيث اتفقا معاً على تأسيس شركة لصناعة الساعات تحمل اسميهما (Audemars Piguet).
وقررا أن يكون المقر بنفس مكان الاجتماع بحيث يكون مجاورا لمقرات كبرى العلامات التجارية السويسرية الأخرى مثل (باتيك فيليب) و(فاشرون كونستانتان) و(جيجر لوكولتر)، ولم يكن ذلك كما أسلفنا سابقا هو أول عهد الرجلين في العمل بهذا المجال، حيث عمل أوديمار في صناعة محركات الساعات المعقدة، بينما عمل بياجيه على وضع اللمسات الأخيرة على الساعات وضبط دقتها، لذا كانا يكملان بعضهما بعضا في تصنيع الساعات عالية الدقة والكفاءة.
وقد تم تقسيم العمل بالشركة بينهما على أساس أن يشرف اوديمار على الإنتاج والجوانب التقنية للساعات، بينما ركز بياجيه على الإدارة والمبيعات، وفي عام 1881 تم اختيار اسم ( Audemars Piguet & Cie ) للعلامة التجارية الجديدة والتي كانت فأل الخير عليهما وعلى ورثتهما فيما بعد ممن يديرون الشركة حتى الآن.

كانت‭ ‬البداية‭ ‬مع‭ ‬
ساعة‭ ‬اوديمار‭ ‬المدرسية‭ ‬التي‭ ‬تتصدر‭ ‬المتحف‭ ‬الخاص‭ ‬بالشركة

وقد شهدت ساعات Audemars Piguet الكثير من التطور والتغير على مدار السنين، حيث كانت البداية مع ساعة اوديمار المدرسية (Jules Louis Audemars’ school watch) التي تتصدر المتحف الخاص بالشركة والذي يحمل اسم علامتها التجارية Audemars Piguet وقد ظهرت تلك الساعات لأول مرة قبل تأسيس الشركة في عام 1875 واستمر إنتاجها للعقدين التاليين، حيث أضيفت إليها بعض التعديلات، حيث احتوت على تقويم سنوي يتتبع أطوال الشهور المختلفة، فضلا عن السنة الكبيسة بالإضافة إلى خاصية مكرر (quarter repeating mechanism) الدقائق الذي ينبه بنقرة جرس عن الساعة وأرباع الساعة، كما احتوت كذلك على أحد التعقيدات الميكانيكية النادرة وهي عقرب الثواني المتقطع (deadbeat seconds).
استمرت‭ ‬إبداعات‭ ‬الشريكين‭ ‬حتى‭ ‬رحلا‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬القرن‭ ‬العشرين‭ ‬تاركين‭ ‬وراءهما‭ ‬إمبراطورية‭ ‬كبيرة‭ ‬يقف‭ ‬على‭ ‬إدارتها‭ ‬ورثتهما

أول‭ ‬ساعة‭ ‬يدوية
في عام 1892 ظهرت أول ساعة يدوية تحمل وظيفة مكرر الدقائق ومن ثم تم إنتاج ساعة الجيب التي حملت اسم التعقيدات الضخمة (Grande Complication) بسبب كثرة التفاصيل الخاصة بمحركها، حيث احتوت على سبع وظائف ميكانيكية مختلفة هي مكرر الدقائق والمنبه والتقويم السنوي وعقرب الثواني المتقطع والكرونوغراف متقطع الثواني وأخيرا عقرب الثواني المنفصل (split-seconds hand) والذي يمكن كرونوغراف الساعة من قياس أكثر من زمن في نفس الوقت.
واستمرت إبداعات الشريكين حتى رحلا في بداية القرن العشرين تاركين وراءهما امبراطورية كبيرة يقف على إدارتها ورثتهما.

رحل‭ ‬المؤسسان‭ ‬وبقيت‭ ‬إمبراطورية‭ ‬Audemars Piguet
لم يضع مجهود الشريكين اوديمار وبياجيه هدرا، حيث استطاعت شركتهما أن تجني شهرة محلية وإقليمية ودولية واسعة خلال وقت قصير بفضل جودة إنتاجهما، حيث افتتحت أفرعا عديدة لها في عدد من عواصم العالم بدأت ببرلين ولندن وباريس ونيويورك وبوينس آيرس.
وعلى الرغم من رحيل الشريكين خلال عامين متتاليين (1918 و1919) استطاعت الشركة أن تصمد وتجني المزيد من الأرباح والشهرة تحت إدارة الورثة الذين احترموا تلك الشراكة وأبقوا عليها وأضافوا لها الكثير.

رحلة‭ ‬التحديات
خلال رحلة العمل الشاق مر سوق الساعات السويسرية بفترات كبيرة من الصعود والهبوط، حيث لعبت الحربان العالميتان الأولى والثانية دورا كبيرا في خفض مبيعاتها في الدول التي عانت من الكساد الاقتصادي العالمي، ولاسيما دول أوروبا المستورد الأكبر لها ولكن لحسن الحظ كان للسوق الأميركي الكبير الدور الأكبر في إنقاذ الموقف، حيث زادت مبيعات الساعات وخصوصا اوديمار بياجيه هناك، مما عوض خسائر فقدان السوق الأوروبية آنذاك.

الساعة‭ ‬الكوارتز‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬الميكانيكية
والأزمة الثانية كانت الأعنف في نهاية السبعينيات من القرن العشرين، وذلك بالتزامن مع حدوث طفرة في ساعات الكوارتز اليابانية التي أثرت سلبا على الساعات الميكانيكية وتسببت في كساد سوقها وتوقف الكثير من شركات إنتاجها عن العمل إضافة إلى ارتفاع سعر الأيدي العاملة ومن ثم تكلفة الإنتاج، كل ذلك شكل معضلة كبيرة أمام الشركة التي قررت تغيير خططها وأساليب صناعتها وتسويقها، فعلى الرغم من استمرارها في إصدار ساعاتها الميكانيكية، إلا أنها قدمت ابتكارات جديدة ومذهلة، ففي 1978 نجحت اوديمار بياجيه في إنتاج ساعتها ذاتية التعبئة ذات التقويم السنوي الأرفع في العالم بسمك 3.95 مم حيث لم تستطع أي ساعة أن تقترب من ذلك الرقم.

اوديمار‭ ‬بياجيه‭ ‬ونجاحات‭ ‬مستمرة‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬
ولا تزال اوديمار بياجيه تحافظ على اسمها وتاريخها الحافل بالإصدارات الثورية التي تجمع بين الدقة الشديدة والأناقة المترفة التي غيرت عالم الساعات ليس فقط في سويسرا، بل في العالم كله حيث احتلت مكانة مرموقة بين شركات صناعة الساعات السويسرية منذ أنشئت، وبخلاف الإصدارات الأولى للشركة، فهناك الكثير من الإصدارات التي ذاع صيتها بشكل مدو منذ بدايات السبعينيات من القرن الماضي، ولا تزال تحتفظ بنفس الشهرة والمكانة حتى يومنا هذا، ومن بين تلك الإصدارات اخترنا التالي:

الابتكار‭ ‬الأوسع‭ ‬انتشاراً‭ ‬ساعة‭ ‬رويال‭ ‬أوك‭ ‬الرياضية‭.. ‬
قد‭ ‬استلهم‭ ‬تصميمها‭ ‬من‭ ‬سفن‭ ‬البحرية‭ ‬البريطانية‭!‬

رويال‭ ‬أوك‭ ‬ثمانية‭ ‬الوجه
أما الابتكار الأوسع انتشارا حتى الآن فكان من نصيب ساعة رويال أوك الرياضية التي تم إصدارها في بداية السبعينيات من القرن الماضي، وقد استلهم مصممها جيرالد جينتا اسمها من سفن البحرية البريطانية التي تحمل نفس الاسم، وما يميز تلك الساعة هو استخدام خامة الفولاذ التي أحدثت ثورة في عالم الساعات الرياضية الفخمة وحولت تلك الخامة البسيطة إلى معدن ثمين إضافة إلى روعة تصميم الساعة ذات الوجه الثماني الأضلاع المدعم بالمسامير الثمانية المصنوعة من الذهب الأبيض.
وهناك العديد من الإصدارات المختلفة لتلك الساعة بحيث يمكنها أن تتناسب مع جميع الأذواق، خصوصا أنها تحتوي على عناصر مميزة مثل الكرونوغراف أو التوربيون أو التقويم السنوي ومؤشر أطوار القمر.

رويال‭ ‬أوك‭ ‬كونسبت‭ (‬Royal Oak Concept‭)‬
استمر الشكل الثماني في هذا الإصدار الجديد من ساعات رويال اوك كونسبت ولكن بإضافات عصرية مع العصر الحديث، وبالإضافة للتصميم الخارجي فساعات رويال أوك كونسبت تظهر محرك الساعة البديع من الأمام مما يضيف إلى جمالها وديناميكية تصميمها.

رويال‭ ‬أوك‭ ‬أوف‭ ‬شور‭ (‬Royal Oak Offshore‭)‬
في عام 1993 قدمت الشركة ساعة رويال اوفشور الرياضية كبيرة الحجم ذات الألوان ومواد التصنيع المتنوعة والتي تتميز بسوارها المطاطي وتحتوي أيضا على عدة إصدارات ذات تصميمات شبابية ملفتة.

ميلنيري‭ (‬Millenary‭)‬
أما ساعات ميلنيري فتتميز بشكلها البيضاوي الأنيق والمينا المنحرف عن المركز لتكون عقارب الساعة جنبا إلى جنب مع المحرك الذي أعادت اوديمار بياجيه تصميمه ليظهر بشكل أجمل وأكثر جاذبية.

جولز‭ ‬أوديمار‭ (‬Jules Audemars‭)‬
وتحمل تلك الساعات اسم اوديمار أحد المؤسسين للشركة عليها، وهي مستلهمة من التصاميم الكلاسيكية القديمة للشركة وما يمثل اعتزازا بماضيها العريق، وبالأخص المحركات ذات التعقيد الكبير.

اوت‭ ‬جوليري‭ (‬HAUTE‭ ‬JOAILLERIE‭)‬
اوت جوليرى من ساعات اوديمار بياجيه غير التقليدية الثمينة المرصعة بالماس.
وتمضى السنون ولا تتوقف ابتكارات وإبداعات اوديمار بياجيه ليبقى اسمها ساطعا في سماء عالم الساعات السويسرية الثمينة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق