تعالي معي
أخر الأخبار

لم يحضره والدا العريس.. عرس باكستاني أسطوري في لندن

تم زفاف جنيد سافدار ابن نائبة رئيس الرابطة الإسلامية الباكستانية مريم نواز ونجل النقيب محمد سافدار على العروس عائشة سيف خان في لندن في فندق The Lanesborough ، فندق 5 نجوم فاخر في Hyde Park Corner في نايتسبريدج.
ولم تحضر والدة العريس مريم نواز ووالده محمد سافدار حفل الزفاف، وذلك لأنهما مدرجان في قائمة مراقبة الخروج منذ أغسطس 2018. وقالت مريم نواز إنها لم تتمكن من حضور مراسم الزواج بسبب الانتقام والقضايا الكاذبة ووجودها في قائمة مراقبة الخروج (ECL).
حيث انها كانت قد أعلنت في وقت سابق أنها لن تطلب من الحكومة السماح لها بالسفر إلى لندن لحضور الحفل، وبدلاً من ذلك، نشرت مريم نواز صوراً من الزفاف على تويتر، وعلقت عليها “الله يحفظك ويسعدك”.
ارتدى جنيد بدلة توكسيدو من مصمم غير معلن، وبدا أنيقًا بشعره المصفف للخلف، وكانت مريم وسافدار، وكلاهما في لاهور، على اتصال بالفيديو مع ابنهما خلال حفل الزفاف.
وحضر حفل الزفاف جد العريس رئيس الوزراء السابق نواز شريف ووزير المالية السابق إسحاق دار وجلسا بجوار جنيد، بينما كان يوقع أوراق عقد الزواج، ونشر علي دار نجل اسحق دار صورة مع العريس على تويتر. وكتب: ما وراء المنظر الجميل يوجد قلب من ذهب ما شاء الله. إليكم حياة سعيدة إلى الأبد في المستقبل.
في حين أننا لا نعرف الكثير عن العروس، يمكننا أن نؤكد أنها ابنة سيف الرحمن خان، المقرب من نواز شريف، الذي كان رئيسًا لمكتب احتساب في ذلك الوقت خلال فترة ولاية نواز الثانية رئيسا للوزراء في عام 1997.
حلم كل فتاة أن ترتدي من توقيع المصمم الهندي Sabyasachi lehenga في يوم زفافها، وقد لفتت عائشة الأنظار مؤخرًا لأنها اختارت أن ترتدي ملابس زفافها قبل بضعة أيام من الزفاف، وكانت ترتدي ثوبها ذا اللون الوردي من تصميم المصمم Sabyasachi، الذي صمم أيضًا ملابس زفاف للعديد من الممثلين البارزين في بوليوود بما في ذلك Priyanka Chopra Anushka Sharma و Bipasha Basu.
تم تزيين ثوب الزفاف بتطريز ذهبي جميل بخيوط سمكية، جمعت العروس عائشة في إطلالتها مجموعة من المجوهرات العرقية المذهلة وبالحديث عن مكياجها، اختارت عائشة إبقاءه دقيقًا وبسيطًا، وحملت العروس حقيبة بوتلي مزخرفة.
كما أذهل العريس جنيد الجميع بغنائه الاستثنائي، حيث غنى جنيد الوسيم أغنية بوليوود الشهيرة في السبعينيات Kya Hua Tera Wada للراحل محمد رافي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق