ثقافةعصير الكتب

ليس مجرد شهر بل محرك للأحداث رمضان في الأدب.. شعائر ومشاعر

شهر رمضان في الأدب له مشاعره وشعائره المستمدة من الواقع ثم يضاف إليها جمال خاص ومذاق ممتع بخيال الكاتب بل بذكرياته الشخصية مع هذا الشهر.. فالأدب إن كان يضيف الكثير من الجمال والتفاصيل إلى الواقع فهو قد أضاف الأجمل لشهر رمضان عندما تحول هذا الشهر إلى جزء أساسي من العمل الأدبي.. وقد اخترنا لكم بعض الأعمال من الأدب العربي الحديث التي زادت رمضان جمالا وأبعادا.

(من فيض الكريم).. ليلة الرؤية لرمضان.. تفاصيل إسلامية وعادات اجتماعية
عرض يحيى حقي في عمله الأدبي (من فيض الكريم) تفاصيل الشعائر الإسلامية والعادات الاجتماعية في شهر رمضان.. خاصة تفاصيل ليلة الرؤية لاستطلاع شهر رمضان وهو صبي في بدايات القرن الماضي، وتحت عنوان (من وحي ليلة الرؤية) يكشف لنا يحيى حقي تلك التفاصيل الخاصة والجميلة للاحتفاء بتلك الليلة المباركة قبل دخول الإذاعة أو التلفزيون إلى البيوت، حيث لم يكن هناك وسائل الإعلام التي تنقل للناس أخبار هلال رمضان كما هو حال أيامنا هذا.. بل كان هناك توحد جميل لكل أفراد الشعب بالحضور في أماكن استطلاع الرؤية.. فيصف لنا يحيى حقي كيف كان الاحتفاء بـ (ليلة الرؤية) مناسبة دينية بمظاهر شعبية.. فالجميع مشدود ببصره إلى القبة الزرقاء وكانت الصبية قبل الكبار تتجمع خارج باب المحكمة الشرعية في (سراي رياض باشا)، حيث يجلس القاضي ينتظر وفود الرسل الذين خرجوا إلى مختلف المراصد والأماكن لرصد هلال رمضان.. وبمجرد أن (تثبت الرؤية) يبدأ الشعب في تبادل أكواب العصير على بعضه البعض، ويعلو هتاف الصبية والأطفال: (صيام صيام. بذا حكم قاضي الإسلام).
(ثم ينطلق الموكب وفي مقدمته ضارب الطبلة المغلفة بجلد النمر فوق حصانه وخلفه فريق كبير من المشاة يعقبهم موكب أرباب المهن الشعبية كل مهنة يتقدمها شيخها يتبعه صبيانه وقد حملوا في اعتزاز أجمل أدوات مهنتهم التي يستعملونها في نوع راق من النشيد الإيماني الذي يصوغ تضافر الفن والعمل في موكب يوحي وصف يحيى حقي الحساس له بأننا إزاء لوحة رائعة من التراث الشعبي التلقائي الجميل، وما إن يمر الموكب على مسجد حتى تضاء مئذنته ولا تنتهي مسيرته إلا وتكون مآذن القاهرة الألف قد أضيئت إيذاناً بدخول رمضان) – على تعبير موقع مداد الأدبي.

أيضا يرصد يحيى حقي في كتابه هذا كيف أن الصبية يقطعون على أنفسهم العهد بالصيام ولو يوماً واحداً لينعم ولو مرة واحدة بالجلوس مع الأسرة حول مائدة الإفطار (فشهر رمضان المبارك هو شهر جمع الشمل، ليشاركهم لذة ترقب المدفع واستطعام الفول المدمس كأول طبق، وصبر إلى أن يأتي دور الكنافة والقطايف وقمر الدين. وبعد العشاء تكسير اللوز والجوز والبندق ومضغ التمر والتين المجفف).

وفي ذلك يقول يحيى حقي في كتابه:
(في ليلة الرؤية، وهلالها ليس كبقية الأهلّة، يظهر خطفا لا ليضيء، بل ليومئ ثم يغيب، لا أخليه من ميل للدلال والمعابثة، شأن كل مزهو بجماله رغم جلاله، يتجه ذهني بود وحنان إلى صديق، أمثاله من حولي كثيرون، وأقول في سري: تباركت يا شهر الصيام، ما أقوى سحرك وما أكبر حزبك).
ويقول أيضا:
(ما أعجب التحول الذي يطرأ عليه حين يهل الهلال، كأن إيمانه على موعد مع رعشة خفية تشمل قلبه وتهيج كل أشواقه… أتأمله فأحسبه رجلاً آخر، ليس هذا صديقي الذي أعرف.. فصديقي يصوم رمضان كل عام منذ أن كان في سن الثامنة، لا يخجل من إغفال الصلاة، ولكنه يخجل كل الخجل من إغفال الصيام…).

(الرهينة).. رمضان الأربعينيات بين القرية والمدينة
قدم الروائي اليمني زيد مطيع دماج في روايته الشهيرة (الرهينة) الأجواء الرمضانية بشكل شبه كامل، ولكن في زمن سابق هو زمن الأربعينيات من القرن الماضي في اليمن، ولكنه وضع كل هذه الأجواء الرمضانية في شكل مقارنة بين الطقوس الاحتفالية بشهر رمضان في القرية وبين أشكال الاحتفال بالشهر نفسه في المدينة.. بين احتفالات الفقراء واحتفالات الجنود.. واحتفالات الأمراء.. بين احتفالات الرجال من ناحية واحتفالات النساء من ناحية أخرى.
وبهذه المقارنات الذكية بين الطبقات الاجتماعية والرجال والنساء استطاع الكاتب أن يعكس تطور وملامح شخصية البطل وكيفية تطوره الداخلي ووعيه المتفتح على مدار الأحداث، فرمضان هنا كشهر مهم دينيا واجتماعيا لم يعد – بناء على الحبكة الدرامية للرواية- مجرد طقوس واحتفالات ومشاعر دينية بل شهر الوعي الجديد لدى البطل الذي يلاحظ كل تلك الفرق بين أنواع البشر في تعاملها مع هذا الشهر الفضيل وتعبيراتها عن مشاعرها وتوجهاتها السياسية والاقتصادية والطبقية أو الفروق الاجتماعية، وهكذا صار شهر رمضان في رواية (الرهينة) شخصية فاعلة أو محركاً أساسياً للأحداث بل لوعي البطل وتطور هذا الوعي.

(مد الموج).. رمضان هو النور والسرور
في روايته (مد الموج) التي هي شكل أدبي يجمع بين الرواية العادية والسيرة الذاتية يطرح الروائي محمد جبريل فكرة شهر رمضان بأسلوب الفن التشكيلي أو تقنية (التبقيع اللوني) الذي يعتمد على التحاور بين بقع اللون ومساحات الضوء على فضاء اللوحة مما يعطي لها معناها النهائي.. ففي (مد الموج) يتعرض الكاتب لرمضان من خلال ذكريات طفولته هو، فيصف ألعاب أطفال الإسكندرية في رمضان منتصف الأربعينيات.

كما يصف الكاتب ليلة الرؤية لاستطلاع شهر رمضان قائلاً:
وجاء مساء الرؤية وانتظر الناس بعد الغروب يتساءلون، وعند العشي أضاءت مئذنة مسجد الحسين إيذانًا بشهود الرؤية ـ وقد اجتزأوا بالإضاءة عن إطلاق المدافع لظروف الطوارئ ـ وزينت المئذنة بعقود المصابيح مرسلة على العالمين ضياء لألاء، فطاف بالحي وما حوله جماعات مطبلة هاتفة (صيام صيام كما أمر قاضي الإسلام)، فقابلتها الغلمان بالهتاف والبنات بالزغاريد، وشاع السرور في الحي كأنما حمله الهواء الساري، فلم يملك أحمد عاكف أن يقول: أين من رمضان شارع قمر؟! فابتسم والده وقال: وما رأيت مما رأيت يا غلام؟!.. أشهدت رمضان في حيّنا الجديد هذا قبل اندلاع الحرب؟.. إنه النور والسرور، إنه الليل المنير اليقظان، إنه الليل العامر بالسمار والمنشدين واللهو البريء.

كما يصف الكاتب ذكرياته أيام رمضان:
(وفي أيام الفتوة والصحة كنت أسري قبيل السحور بساعة في جمع من الإخوان من السكاكيني إلى حيّنا هذا نتسحر كوارع ولحم الرأس وندخن البوري في مقهى الحسين ونستمع إلى أذان الشيخ على محمود ثم نعود).
ويقول عن ليلة القدر:
(ثم كانت ليلة القدر من الشهر المبارك فاحتفلت بها الأسرة احتفالاً بدا في الدجاجة المحمرة التي ازدانت بها سفرة الإفطار وصينية الكنافة، وعند العشاء راحت الست دولت تدعو لبعلها بالصحة ولولديها بطول العمر والسعادة، أما عاكف أفندي ـ الأب ـ فذهب إلى مسجد سيدنا الحسين لشهود احتفال رابطة القراء بالليلة المفضلة، فكانت ليلة سعيدة وقبل أن يأووا إلى أسرتهم قبيل الفجر أطلقت صفارات الإنذار فارتدوا معاطفهم وهرعوا بين جموع السكن إلى المخبأ).
وعلى لسان بطل رواية الرهينة يصف (زيد مطيع دماج) رمضان في قرية في حضن الجبل قائلًا: (نسكر لسماع آيات القرآن الكريم. نحفظها على ضوء سراج زيتي ذي ذبائل قطنية حارقة).. وفي قلعة الرهائن (كان رمضان بالنسبة إلى العساكر ورئيسهم والفقيه المعلم أيضًا رتيبًا.. فبعد الفرجة على مدافع رمضان التي تطلق من جوارنا، كنا نتناول طعام الإفطار ثم نهجع ونستكين فترة ونخلد للنوم لنقوم باللعب في الصباح).
وفي دار النائب يتناول الوصف الدقيق لأجواء رمضان:
يختلف جو رمضان.. هنا تغمرنا أنوار بيضاء لبنية وتعم كل غرفة، وديوان النائب مكتظ دائمًا بالسمار، وأحاديث تقال كل ليلة تلوكها الألسن عن الشعر والأدب والسياسة، ومنادمات لا تصل إلى درجة السماجة إلا في بعض الأحيان، أما نساء قصر الحاكم (فلهن مريدات للسمر أيضًا، معظمهن من الجيران وبعض الأسر العريقة ذات المركز الاجتماعي المرموق، وفي بعض الليالي يفاجأن بنسوة من الأسرة المالكة، من قصور ولي العهد، اللواتي تطغى روائحهن العطرية على كل مخلفات الدخان المتصاعد من المداخن والمواقد).

ويشير الكاتب إلى (شقاوة أطفال الإسكندرية في رمضان):
كان يقودنا في حمل الفوانيس.. نسعى بها بعد صلاة التراويح، نقف أمام كل دكان ونغني لصاحبه: (الدكان ده كله عمار.. وصاحبه ربنا يغنيه)، إذا وهبنا (العادة) انصرفنا ونحن نعيد الأغنية، إذا رفض، نغني في لهوجة: (الدكان ده كله خراب.. وصاحبه ربنا يعميه)! ثم نجري.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق