فنلقاء الغلاف

ليلى هارموني: ثلاث خطوات بسيطة لمكياج دائم بدون عناء

ليلى هارموني: ثلاث خطوات بسيطة لمكياج دائم بدون عناء

لم يعد وضع المكياج مشكلة كبيرة كما كان الحال في السابق خصوصا للمرأة العملية التي لا تمتلك الكثير من الوقت لإضاعته أمام المرآة أو لمن لا تستطيع تطبيقه بالشكل المطلوب، فما بالنا بالعروس التي تحلم بأن تكون جميلة طوال الوقت دون أي جهد يذكر، فبفضل التقنيات التجميلية الحديثة بات من السهل تحقيق معادلة المكياج الرائع في أسرع وقت.

من ناحيتها، تقول خبيرة التجميل ليلى العرادي من مركز ليلى هارموني إن جميع البنات أصبحن الآن «عرائس» بسبب السوشيال ميديا.. كلهن يردن أن يكن في أجمل وأبهى حال، مشيرة الى أن التقنيات الحديثة أصبحت تسهل عليهن المهمة بحيث يمكن أن تكون  المرأة جميلة طوال الوقت وبأقل قدر من المكياج.

أولاً: الرموش الملفوفة

من منا لا يدرك أن ثلاثة أرباع جمال المرأة بل وأكثر يكمن في عيونها ورمشها الكحيل، فكم من القصائد كتبت وكم من الأغاني تغنت بجمال العيون، ومن هنا كانت دائما الحاجة الماسة لوجود الماسكارا أو الرموش الاصطناعية في حقيبة مكياج أي فتاة ولكن ولحسن الحظ تطورت التكنولوجيا بشكل مذهل وسريع حتى أصبح الاستغناء عنهما واردا.

وتقول ليلى إن تقنية لف الرموش التي ظهرت مؤخرا باتت تعطيهما شكلا جميلا وجذابا دون اللجوء لتركيب الرموش الصناعية أو وضع طبقات من الماسكارا.

وأضافت أن تلك التقنية تصلح لجميع أنواع الرموش أيا كانت كثافتها أو طولها وتستمر لمدة قد تصل الى الشهرين، حيث تعمل على زيادة كثافتها ورفعها للأعلى بحيث تصبح بارزة بشكل أكبر ولا تتطلب الرموش بعد ذلك أكثر من وضع طبقة من الماسكارا مع مكياج ناعم وخفيف حتى يبدو الوجه في قمه جماله.

ويعتبر هذا التكنيك حلّا شبه دائم للمشاكل التي تعاني منها رموشك دون أي أضرار على العيون أو الرموش نفسها.

وتؤكد ليلى من مركز ليلى هارموني أن العيون الجميلة تمثل 90% من جمال الوجه وعلى الأخص اذا كانت الرموش طويلة وكثيفة ومعكوفة ولحسن الحظ ظهرت تقنية لف الرموش التي تعطيها شكلا جميلا وجذابا دون اللجوء لتركيب الرموش الصناعية.

الرموش الصناعية شبه الدائمة

وهي تقنية أخرى تعتمد على تركيب الرموش شعرة شعرة وتستمر لعدة أسابيع، وعادة ما تكون بنفس لون الرموش الاصلية ويتم لصقها بمادة سوداء من داخل الجفن بعد الملتحمة وبين الرموش الاصلية وصولا إلى نهاية الجفن مع ارتفاع الطرف، المهم هنا هو اختيار المنتج الجيد وتطبيقه بشكل صحيح حتى لا يؤذي الرموش.

تقنية الميكروبليدنج

تختلف كثيرا عن التاتو حيث يتم رسم الشعرات بجهاز لا يخترق أعماق الجلد

ثانياً: رسم الحواجب شعرة شعرة.. الميكروبليدنج

وإذا كانت الرموش الكحيلة تمثل 90 % من جمال الوجه فإن رسمة الحواجب ولونهما يمثلان 180% من جمال أي سيدة حسب العرادي، فهما إما يعطيان عمرا أكبر أو أصغر حسب اختيار الرسمة واللون المناسبين لشكل الوجه ولون العينين والبشرة.

وتعتمد تقنيّة الميكروبليدنج التي وصفتها العرادي بالتكنيك «الدلوع» على تعبئة الحواجب الخفيفة بطريقة التشريط أو ما يعرف بالشعرة شعرة لمنحهم شكلا أكثر كثافة ولونا أكثر وضوح وذلك باستخدام مادة لونية تشبه لونهما الطبيعي.

وتلك التقنية تختلف كثيرا عن التاتو، حيث يتم رسم الشعرات بجهاز لا يخترق أعماق الجلد، بل يكون فقط في الطبقة السطحية حتى لا يؤذي البشرة ولا يؤلمها،  بل ويسمح لها بالتنفس ما يعزّز نمو الشعر.

ويوجد أكثر من ٤٠ لوناً بنياً لتناسب جميع ألوان البشرة وألوان الشعر الطبيعي للحاجب ويزول اللون تدريجياً مع الوقت ليختفي كلياً بعد ما يقارب العام والنصف.

ثالثاً: توريد الشفايف والحمرة السحرية

الشفايف الوردية النابضة بالحيوية أيضا من أهم مظاهر الجمال التي تحرص أي فتاة أو سيدة على الاهتمام بها، فهناك بعض السيدات لا يتجرأن على الظهور بدون حمرة الشفاه، خصوصا إذا كن يعانين من لونهما الداكن أو التبقع واختلاف الألوان، ومن هنا كان تكنيك توريد الشفايف عن طريق حقنهما بلون وردي يبقى لبعض الوقت ويعرف أيضا «بالمكياج شبه الدائم»  من أهم التقنيات الحديثة الذي تقضي على تلك المشكلة.

وتؤكد العرادي أيضا أن اختراع الحمرة السحرية من أفضل الاختراعات الخاصة بإعطاء الشفايف لونا ورديا جميلا يدوم لبعض الوقت دون الإضرار بها، وهذه الحمرة السحرية هي أحمر شفاه أخضر اللون وهو يقوم بتوريد أي منطقة في الجسم فيمكن وضعه على الشفاه أو أي منطقة داكنة أخرى لتفتيح لونها.

من مميزات هذا الروج أنه يتحول إلى عدة درجات من اللون الوردي عند وضعه على الشفاه أو الجسم، وذلك بحسب تفاعله مع البشرة ويدوم لفترات طويلة ومن الصعب إزالته، كما أنه لا يترك أثرا على الملابس أو الأكواب، وهذا هو سر تسميته بالسحري.

ولا تحتاج الفتاة أو العروس بعد تطبيق تلك التقنيات التي ستسهل عليها حياتها لأكثر من وضع الكريم المرطب وكريم الحماية والبي بي كريم مع بعض الاضاءة «الهايلايتر» حتى تكون على أهبة الاستعداد لأي مناسبة صباحية أو مسائية.

احذري تماماً الوقوع في فخ الـ B.B Glow

حذرت العرادي من الوقوع في فخ الدعايات الكاذبة الخاصة بتقنية البي بي جلو، وهو عبارة عن تكنيك ذو أصول كورية يعمل على حقن البشرة بقلم مزود بأبر رفيعة تقوم بنقل مصل ملون الى داخلها كبديل لكريم الاساس «الفاونديشن»  الذي يوضع عليها من الخارج.

وقالت «لا تكوني صيدة سهلة.. إنها كارثة بمعنى الكلمة»، وأشارت الى أن الكارثة تكمن في مادة ثاني أوكسيد التيتانيوم التي يتم حقنها في البشرة والتي تتفاعل معها مع الوقت وتغير لونها للون الأسود.

وأضافت أنهم يزعمون أنها تمنح البشرة الصفاء والرونق واللون الجميل لفترة طويلة، ولكن في الواقع هم يبيعون الأوهام «فلا تحكمي على وجهك بالإعدام».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: