فن
أخر الأخبار

محمد مرعي يكتب في الفن «الشكوكوزم» مروراً بـ «شعبولزم» وصولاً إلى «الشاكوكزم» ووداعاً لـ «لكوكب الشرق» و«مـــــــــوسيقـار الأجيـال»

ثقافة «شكوكو» ازدهرت.. أصبحت ظاهرة ترسم ملامح ثقافتنا العربية، أصبحت قانونا يجسد واقع حياتنا الثقافية..
ثقافة «شكوكو» كانت محور حديث جرى بيني وبين أستاذ الكتابة للأطفال وعن الأطفال، عبدالتواب يوسف، الذي كان يستعد لإصدار كتابه (الألف)، وكما هو معروف فإن كتب عبدالتواب يوسف كلها من أجل خاطر وعيون الطفل العربي.

حواري مع الصديق عبدالتواب يوسف كان بمناسبة زيارته للكويت بدعوة من وزارة الأوقاف الكويتية لحضور مؤتمر نظمته الوزارة، يدور المؤتمر حول تنمية الأسرة، ويرى الصديق عبدالتواب يوسف أن هذا المؤتمر من أخطر المؤتمرات التي حضرها في السنوات الأخيرة، ويؤكد أن هذا المؤتمر خطوة جادة على طريق بناء الأسرة وتنميتها كخلية أو لبنة أولى في بناء المجتمع.
وأضاف:
إن هذا المؤتمر في نظره خط دفاع ضد (ظاهرة ثقافة شكوكو) التي تسيطر على ثقافتنا العربية.. والصديق عبدالتواب والد السفير هشام يوسف الناطق الرسمي ومدير مكتب الأمين العام للجامعة العربية.

نعود إلى “ثقافة شكوكو” ونسأل من شكوكو؟
والجواب: اسمه (محمود شكوكو) كان يعمل نجاراً.. لكنه احترف الغناء، وتحديداً احترف (المنولوج) يعني أصبح (منولوجست) وكان أشهر (منولوجست) خلال سنوات الأربعينيات والخمسينيات في القرن العشرين.

ويقول الصديق أبوهشام:
لذلك ليس من الغريب أن يكون الآن أشهر مطرب شعبي اسمه (شعبولا) المعروف باسم شعبان عبدالرحيم، الذي كان يعمل (مكوجيا) والذي أصبحت أغانيه تجسد ثقافتنا المعاصرة.

ومن الطريف أن الكاتب الكبير عباس محمود العقاد انزعج بسبب ظاهرة انتشار أغاني محمود شكوكو، فكتب مقالاً غاضباً ضد (الشكوكوزم)، وطالب بضرورة التحرك لحصار الظاهرة والتحرك لمواجهتها والتصدي لها، فقال القريبون من شكوكو لشكوكو:
العقاد كتب مقالا عنيفا يشتمك ويسبك ويطالب بمنعك من الغناء.
فقال شكوكو:
والله ابن….. لن أشغله مرة ثانية في فرقتي الموسيقية.. فقد اعتقد شكوكو أن العقاد (الطبال) الطبال أو ضابط الإيقاع في فرقته هو الذي يهاجمه!
فقال القريبون من شكوكو:
العقاد الذي هاجمك ليس هو الذي يعمل في فرقتك، إنه عقاد آخر، كاتب وأديب كبير اسمه عباس محمود العقاد.
رد شكوكو:
ده معرفوش.. ده بقى مش مهم!

وبدورنا نقول: وداعا لأغنيات:
(كل دا كان ليه لما شفت عنيه)، أو أغنية (أنا والعذاب وهواك)، أو أغنية (طول عمري عايش لوحدي)، أو (قالو لي هان الود عليك)، أو (مضناك جفاه مرقده)، وكلها أغاني موسيقار الأجيال عبدالوهاب، وأيضا نقول وداعاً لأغنيات:
رباعيات الخيام، وأغنية فات الميعاد، وأغنية هذه ليلتي، اسأل روحك، حيرت قلبي معاك، وأغنية أنت عمري، وأغنية حب ايه، وأغنية ثورة الشك، وأغنية ألف ليلة وليلة، وأغنية أنا في انتظارك، وأغنية شمس الأصيل، وغنى الربيع، وكلها أغاني كوكب الشرق أم كلثوم.

ومن الجدير بالذكر أن شكوكو وشعبان عبدالرحيم وشاكوش لم يدرسوا الموسيقى ولم يسمعوا عنها!
وأخيراً نهتف من الأعماق:
يسقط «الشكوكوزم» و«الشعبولزم»
و«الشاكوكزم».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق