النصف الحلوجمال وبشرة

مروة أباظة وأسرار ونصائح جمالية للعروسة

لكل عروس:

«كوني نفسك .. ببساطة»

 

«الفتاة التي لا تستطيع أن تضع بذاتها الماكياج المناسب لها ليست مكتملة، فالماكياج أصبح أمرًا ضروريًا في حياتنا، ويجب أن تتقنه الفتاة كقدرتها على الطهي وغيره من الأمور الأخرى».

هكذا بدأت خبيرة التجميل مروة أباظة مقابلتها مع «أسرتي»، والتي تتحدث من خلالها عن كل ما يخص عالم التجميل من أسرار تكشفها لكل امرأة تحب الجمال.. فإلى التفاصيل:

 

من فضْلِك.. ابتعدي

عن هذه الكوارث في ليلة زفافك

 

العروس وليلة العمر

تحلم كل فتاة بليلة عرسها وتدعو يوميًا رب الخلق أن تكون في هذا اليوم في أفضل صورها، ولكن –للأسف- الحرص الشديد على تحقيق ذلك أحيانًا كثيرة يوقع في العديد من الأخطاء التي تجعل ليلة العمر هذه بالنسبة إليها أسوأ الكوارث في حياتها، بل وربما تتمنى أن تحرق كل صور توثيقها حتى لا تتذكرها من قريب أو بعيد.

ولتلافي الوقوع في ذلك، تقول خبيرة التجميل مروة أباظة:

البساطة هي مدرستي في عالم الماكياج فحولها يتمركز الجمال ويخرج منها.. وسأبدأ توضيحي هنا بالألوان، إذ يجب أن تستخدم العروس في هذا اليوم ألوان ماكياج قريبة من ألوان بشرتها في الطبيعة، ويجب أن تبتعد بشكل كبير عن الألوان الكثيرة -وبخاصة في العين- كالأحمر والأزرق.

وتتابع قائلة:

بشكل شخصي، أميل إلى الألوان الهادئة ودمجها مع بعضها بعضا، بحيث من يشاهدها يتعجب دومًا ويقول للعروس: «أنا لا أعرف ماذا تضعين فوق عينيكِ.. أنتِ تملكين شيئًا جميلًا لكننا لا نعرف ما هو»، فالعروس لا يجوز أن تعرف ماذا وضعت؛ لأن الألوان جميعها يجب أن تكون متداخلة بالطريقة المثلى وتبعث إحساسًا بالدفء.

وتؤكد خبيرة التجميل أن الجزء المهم هنا أنه بعد مرور سنوات كثيرة على ليلة العرس لا تشعر الفتاة بأن الماكياج المستخدم في تلك الليلة أصبح موضة قديمة وعفى عليه الزمن، بل تشعر بأنها إذا خرجت به بعد سنوات من زفافها لن يضرها ذلك في شيء وسيجعلها جميلة في نظر الآخرين، وهذا لا يحدث إلا إذا ظهرت على طبيعتها ببساطة ودون افتعال أو زيادة زائدة عن الحد في الميكاب أو الألوان المستخدمة فيه، أو حتى الملابس؛ لأنه ليس كل لافت للنظر يلقى قبولًا، فأحيانًا كثيرة يكون هذا اللافت ليس إلا مزعجًا للنظر.

وتواصل خبيرة التجميل نصائحها قائلة:

يجب على العروس أن تكون نفسها في ذلك اليوم بصفة خاصة، ولا يجوز أن تنظر إلى المرآة فتجد إنسانة أخرى، فأكثر ما يضايقني من أي عميلة حينما تأتي والدتها إليّ وتقول لي هذه الجملة: «عاوزة أشوفها في الفرح معرفهاش»، هنا في الأساس تُفْقِدُ الأم ابنتها ثقتها في نفسها، وللأسف ترى هذه الأم أن خبيرة التجميل ليست إلا (نَقّاشًا) لدهن ابنتها بالأبيض والألوان الكثيرة، وهذا لا ينتج عنه أي جمال، فخبيرة التجميل الموهوبة لا تفعل ذلك، بل يتلخص عملها في إبراز المناطق الجمالية في وجه الفتاة وإخفاء العيوب التي تراها في نفسها».

وتضيف مروة:

حتى لو كانت العروس ترغب في «ماكياج ثقيل» سأفعل لها ذلك، ولكن بطريقتي المعتمدة على النعومة والتوزيع بشكل كبير في النهايات، لتتداخل مع بعضها ولا يشعر أحد بأن هناك اختلافًا في درجات لون أي جزء من جسدها، فلا يجوز أن يشاهدها أحد ويشعر بأن هناك أية فواصل في الألوان.

وتردف:

من الأشياء المهمة للغاية أيضًا التناسق بين كل شيء، فالفستان الذي سترتديه يجب أن يتناسق مع الماكياج، وحتى مع ملابس صديقات العروس المقربات جدًا واللاتي سيتواجدن معها طيلة هذا اليوم وحتى تذهب إلى بيت زوجها، ويدور كل ذلك في إطار متناسق مع الجو السائد للعرس نفسه، أيًا كانت الطريقة التي سينظم عليها، سواء أشبه بالأساطير وحريم السلطان أو على الطريقة الإسبانية أو الفرنسية وغيرها؛ فكل ذلك يجب أن يتناغم مع بعضه.

وحول استخدام العدسات اللاصقة في ليلة العرس، توجه خبيرة التجميل رسالة للعروس قائلة:

حاولي على قدر المستطاع الابتعاد عن استخدام العدسات اللاصقة، فلا يجوز أن يشعر الذي أمامك بأن هناك فاصلًا بينك وبينه، لأنه في هذه الحالة يشعر أنه فقد الاتصال مع هذه الفتاة، إلى جانب أن العدسة تمنع ظهور روح العين نفسها التي تؤثر بشكل كبير في خروج الجمال الداخلي للفتاة.

إلى جانب ذلك، والكلام لخبيرة التجميل، فمن الأشياء المهمة للغاية أيضًا الاختيار الجيد والمناسب لفستان زفافك، لأن عليه عاملًا كبيرًا في إظهارك بإطلالة ساحرة، فيجب عليكِ أن تختاري ما هو مناسب لحجم جسمك، ولا تبالغي في حميتك الغذائية قبل زفافك بحيث لا تظهرين نحيفة للغاية، لأن الأجسام النحيفة أحيانًا لا تُظهر جمال فستان الفرح.

 

إطلالة نجمة

العديد من نجمات الوسط الفني حصلن في كثير من مناسباتهن على إطلالات حابسة للأنفاس بفضل مروة أباظة.

وتقول مروة عن ذلك:

إن أول من وضعت الثقة فيها كانت صديقتها الفنانة حنان مطاوع، وهي أكثر من أتعبتها أيضًا، لأنها تهتم بأدق التفاصيل، إلى جانب أنها تفهم بشكل جيد في الماكياج وتعرف جيدًا أماكن جمال وجهها.

وتتابع أباظة:

أكثر فنانة أتمنى أن أضع لها ماكياجًا هي الأردنية ميس حمدان، لأنها تملك أفضل لون بشرة من وجهة نظري، إلى جانب عينبن معبرتين وحدهما، فإذا أخفيت فمها وأنفها ونظرت إلى عينيها فقط تستطيع من خلالها أن تعرف ما تشعر به.

 

 

القاهرة – دار الإعلام العربية

محمد خاطر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: