تعالي معي

معرض‭ ‬‮«‬زهور‭ ‬الربيع‮»‬‭.. ‬من‭ ‬عهد‭ ‬السلطان‭ ‬حسين‭ ‬ومازال‭ ‬إلى‭ ‬الآن

 

107 أعوام وحديقة «الأورمان» تتزين بمختلف الزهور ما بين الأصفر والأحمر والقرمزي والأبيض.. تلك البقعة التي تقع في قلب القاهرة على مساحة 14 فدانًا، حيث يقام فيها معرض «زهور الربيع» تعبيرا عن نداء أم كلثوم الشهير «شوف الزهور واتعلم»، وتستقبل حديقة «الأورمان» الزوَّار في شهري مارس وأبريل للتمتع بمشاهدة النباتات والزهور المختلفة.
معرض «زهور الربيع» له تاريخ عريق في مصر يعود إلى عهد السلطان حسين عام 1914، وكان تحت إشراف جمعية فلاحة البساتين، وبعدها أصبح تحت إشراف وزارة الزراعة.
ولأن المعرض كان من المناسبات المهمة في العهد الملكي، فقد كان الملك فؤاد الأول حريصاً على افتتاح معرض الزهور عام 1927، وكان في استقباله اللورد جورج لويد المندوب السامي البريطاني،
ورئيس مجلس الوزراء والوزراء، ورئيس مجلس الشيوخ ووزراء الدول المفوضون ووكلاء الوزارات، ومحافظ العاصمة، وعدد من الشخصيات العامة وأعضاء لجنة المعرض.
كما أن معرض الزهور كانت تفتتحه الأميرات مثل الأميرة فوزية والأميرة فايقة ابنتي الملك فؤاد الأول وزوجته الملكة نازلي، وقد حرصن على تأكيد ريادة مصر الزراعية وقتها.
ويقام المعرض بحديقة الأورمان النباتية، نظرًا لقيمتها التاريخية التراثية المهمة، حيث تم إنشاؤها في عهد الخديوي إسماعيل عام 1875.
والزيارة الأولى للمعرض قد لا تكون كافية أبدا، نظرا لحجم المعروضات وتنوعها، مثل نباتات الزينة والأشجار والزهور، ومستلزمات الحدائق حتى مستلزمات المطبخ والتجميل والمزهريات والأشجار والنباتات والصبار والعصاريات والنخيل.
وهناك أيضا، يمكن الحصول على المنتجات الغذائية، كعسل النحل ومنتجات أسوان من التوابل والتمور، كذلك أسماك وطيور الزينة والحيوانات الأليفة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق