ثقافةمرايا

معرض رواد فن الرسم.. عشرون عاماً من الإبداع الوطني

ضمن احتفالاتها بمرور 50 عاماً على تأسيسها، نظمت جمعية الفنون التشكيلية تحت رعاية الدكتورة الشيخة سعاد الصباح «معرض رواد فن الرسم الكويتي» الذي قدم أعمال نخبة من الفنانين التشكيليين الكويتيين خلال الفترة من 1950 إلى 1970 والتي تعتبر من أكثر الفترات التاريخية ثراء في المشهد التشكيلي الكويتي.

تصدرت أعمال الفنان معجب الدوسري التي تميزت بالواقعية التسجيلية، فرسم: الحياكة وضاربة الودع، وهي أعمال تمثل جانب من الواقع الحياتي الموجود خلال تلك الفترة من خمسينيات القرن الماضي.

كما ضم المعرض أعمال الفنان احمد زكريا الأنصاري: لوحة امرأة تحيك بخامة الجواش ونار، من الأعمال التكوينية التي ظهرت فيها موتيفات الألوان وجمالياتها إضافة إلى تمتع أعماله بفلسفة خاصة في امتياز الموضوع وغزارة وثراء الألوان التي تضيف للأعمال حالة من الجمال الفني.

أما أعمال الفنان طارق السيد رجب، فقد تميزت بألوان الزيت ورسم: حي قديم وقصر السيف، وقص شواهد جمالية تظهر وقائع الحياة والعمارة القديمة مع إضافة مشاهد تظهر ما هو موجود خلال حقبة أواخر ستينيات وأوائل سبعينيات القرن الماضي،

«عروسة وطالبة» كويتية وهي أعمال تمثل من البورتريه رسمها الفنان جواد بوشهري وأظهر فيها اللون الأبيض والأسود والألوان مع وجود بعض التفاصيل التي تخدم الحالة الفنية التي جاء عليها البورترية.

وجاءت أعمال رائد التسجيلية الكويتية أيوب حسين الأيوب: الحنة، والمودي، وهي أعمال قدمها الراحل في معرض الربيع الثالث 1961 ومعرض الربيع السادس 1965.

ومن جماليات السوريالية، جاءت أعمال الفنان الراحل خليفة القطان: نفسية المرأة بخامة الزيت، والعياد، ورسمت الأعمال خلال الفترة 1963 و1959، وتميزت بالطابع الحداثي الجميل والذي يحمل تكنيك الألوان الرائع.

أما عبدالحميد الفرس عاشق البحر فقد وثق بريشته: صياد السمك واستراحة بحار.

وكذلك يرصد د.عبدالله تقي سيريالية اللوحات في أعمال حسابية وتركيب دينامي وتأتي الأعمال خلال حقبة الستينيات أيضاً، التي تميزت بوجود تطور في لغة التشكيل وظهور اتجاهات حديثة أضيفت إلى المشهد التشكيلي.

روائع التراث

ومن روائع التراث قدم المعرض: لوحات للفنان عيسى بوشهري: الديوانية و«أبوطبلية».

كما ضم المعرض لوحات من روائع المبدع الراحل عيسى صقر مثل: الفريسة والمعدية.

ومن الجماليات الفنية لوحات للفنان عبدالله القصار: مرابط الحصان وفريج سعود.

وبعض أعمال الفنان بدر القطامي ومحمد الدمخي ولوحاته: العقاب وبعد المطر الى جانب ذلك نتابع لوحات الفنان إبراهيم إسماعيل: النقعة وسوق شعبي وصولا إلى محمد السيف: الداما والغروب في الخليج.

ولوحات حسين سيب: قرقيعان والحمار.

وأعمال سامية السيد عمر: الطقاقة ورقعة شعبية.

ولوحات خالد العقود: النادي البحري وفريج.

ولوحات عبدالرضا باقر: فريج والديرمة.

وأعمال الفنان محمود الرضوان: نقعة الصقر والدلة.

لقد شكلت هذه الأعمال جماليات روح التشكيل الكويتي؛ لما قدمته من إبداعات وروائع دارت حول الواقع والتراث والموسيقى، وسجلت العديد من العادات والتقاليد التراثية الكويتية التي نقلها الفنانون خلال تلك الحقبة التي اتسمت بغزارة الإنتاج وجماله وإبداعاته التسجيلية البديعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: