حياتنا أحلي

ملامح لجمالك الداخلي حـبُّ الـذات مساحيق حقيقية لروحك

الحبُّ الأعظم يكمن في حب الذات وفهمها، وهو حب فطري ومكتسب كذلك، ويتضح حب الذات في تتبع ما يقوم به الشخص نحو نفسه ومحيطه من خلال عدة أمور:

 

  • اعتناء الشخص بمظهره وشكله الخارجي المتمثل في الملبس اللائق، وكذلك صحته من خلال ممارسة الرياضة للحفاظ على لياقته الجسدية، مع الاهتمام بكل ما يُظهره على أفضل هيئة أمام الآخرين.
  • الاهتمام بكل الجوانب الاجتماعية من خلال المخالطة والتواصل الاجتماعي مثل ممارسة الرياضة الجماعية والمشاركة في الرحلات الخارجية وعقد اللقاءات مع المحيطين لك.
  • إبداء الاحترام والتقدير لإمكان التعامل مع الآخرين دون انتقاد الشخص لنفسه.
  • الحفاظ على رسائل إيجابية تجاه تصرفاتنا.
  • امتداح الذات لما تأتي به من أفعال وتصرفات محمودة.
  • إعادة اكتشاف الشخص لنفسه دون تحليله لشخصيات الآخرين.
  • التعرف على أولويات الشخص وتحديدها.
  • الصدق مع الذات جزء مكمل من حبها.
  • حب الذات هبة ربانية ويقوم على الثقة بالنفس، وذلك بالإيمان بالله.
  • هناك جناحان لكيان الذات: الحب والثقة.

 

كيف يتم تطوير الوعي الذاتي؟

  • يكون ذلك بقدرة الشخص على التعرف على ذاته والعزم الصادق على مواصلة ذلك.
  • يستلزم ذلك من الشخص تغيير أسلوب تفكيره نحو الأفضل.
  • إطلاق خياله نحو الثقة بنفسه وذاته.
  • الثقة الكاملة في قدراته على حب ذاته.

 

فوائد حبِّ الشخص لذاته

1 – التعرف على النفس واكتشاف القدرات والمهارات الشخصية ومعرفة خبايا النفس وإدراك القدرات والطموحات والرغبة ومدى تحققها.

2 – السعادة والسلام الداخلي، فبعد التعرف على النفس واكتشافها لابد من التصالح مع النفس كخطوة أولى بما يصل الى شعور غامض بالسعادة لرضا الشخص عن ذاته.

3 – عدم إيذاء الذات أو جلدها على ما ترتكبه من أخطاء ومشاكل، وعدم تحميل النفس فوق طاقتها البشرية.

4 – حافز للتطور لأن حب الذات أكبر حافز لتطوير المهارات وتنمية القدرات والترقي في سلم النجاح.

حب الذات يولد الرغبة في التطور والترقي بكل المهارات، وبذلك يكون حب الذات سر التميز.

 

مظاهر حب الذات

حب الذات يؤدي الى مزيد من تفهم الحياة، ويظهر ذلك في المظاهر التالية:

1 – المرح والتودد للآخرين والبشاشة في وجوههم.

2 – عدم التكبر والغرور المستفز للآخرين.

3 – احترام الكبير والعطف على الصغير وتبادل الاحترام والحب معهم.

4 – السخاء المادي والعاطفي مع الأهل والمعارف.

5 – الصدق في القول والمشاعر.

6 – اختيار الصحبة والأصدقاء، فالصديق على دين صديقه.

7 – إظهار الصفات الطيبة لاجتذاب الآخرين.

 

كيف يتعلم الشخص حبَّ ذاته؟

  • على الشخص قبول ذاته بالإرادة الحرة وتقبل الواقع مع القبول كذلك بالظروف المحيطة اجتماعيا واقتصاديا.
  • إدانة الذات وجلدها لا يغير من واقع الأمور.
  • تجنب السلبية والفشل.
  • نمو الذات وتطويرها بصورة متتابعة، ويشملان عمليات متعاقبة مثل العزف على خبرات الفشل والإحساس بالذات.
  • معرفة الصورة الذاتية عن النفس، ولابد من إدراك ومعرفة الجوانب التالية:

– حب النفس ليس نظيراً للأنانية والغرور.

– حب النفس ليس الكفاية الذاتية أو الفردية.

– حب الذات يدفع الى احترام النفس والآخرين.

– حب الذات يبني ذات الإنسان ويحدد مستقبله، ويعتبر ذلك دعامة صادقة لبناء الذات.

  • على الشخص أن يقبل ذاته كما هي، وذلك من خلال التوقف عن إدانة ذاته والعمل المتواصل على تصحيح صورته.
  • على الشخص أن يدرك أن حب الذات لا يتعارض مع حب الآخرين.

ولكن ما الفرق بين حب الذات والأنانية والنرجسية؟

هذا ما سوف نتعرف عليه في العدد القادم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق