ثقافةعصير الكتب

من «ليلة العمر».. حتى آخر العمر

آلاف من الكتب المتخصصة في السعادة الزوجية التي تبدأ تحديداً من ليلة العمر، لكن القليل منها الذي يحمل نصائح وإضاءات عملية حقيقية تفيد كل عروسين مقبلين على الحياة معاً حتى آخر العمر.

ومن تلك الكتب التي اخترناها لكل عروسين ما يحمل الكثير من القيم الأخلاقية والروحية والنفسية أيضا.. وونعرض منها:

 

 

يقدمه: ملاك نصر

 

 

«المريخ والزهرة معاً إلى الأبد»

د.چون جراي

بعد المبيعات الهائلة لكتابه الشهير «الرجال من المريخ والنساء من الزهرة»، أصدر المؤلف الشهير د.چون جراي كتابه الثاني القائم على نجاح هذا الكتاب بعنوان «المريخ والزهرة معاً إلى الأبد»، وفيه يقدم ما يضمن الحياة المستقرة السعيدة لكل زوجين.

من أهم الأفكار العملية لهذا الكتاب ما يقدمه المؤلف لكل عروسين أو زوجين في مسألة التواصل بينهما، وهي من أهم المسائل المؤثرة مباشرة على نجاح العلاقة الزوجية بينهما.. وتحت عنوان «مهارات جديدة في التواصل» يذكر المؤلف:

«لكي يضمن الرجل والمرأة حدوث تواصل جيد بينهما خلال العلاقة التي تربطهما عليهما أن يبدأا في تطبيق مهارات جديدة.. وهناك طريقة سهلة تستطيع بها المرأة أن تتذكر المطلوب منها وهي أن تتذكر أربع كلمات هي: التوقف، والتهيئة، والإرجاء، والمثابرة، وبالمثل يتذكر الرجل المطلوب منه عندما يتذكر أربع كلمات: التفادي، والمراوغة، والتهدئة، والتوصيل، وبالتالي ستصل العلاقة بينهما الى أقصى درجة من السهولة إذا بذل كل منهما أقصى ما يستطيع من جهد كي يطبق هذه المهارات.. ومن دون هذا تصبح العلاقة أكثر تعقيداً.

وإذا كان هناك زوج لم يقرأ ما جاء في هذا الكتاب، فإن المرأة عندما تطبق هذه المهارات ستبدأ في جني ثمار كثيرة، لأنها ستتعلم التحاور معه بطرق عادية.. لكنها ستدفع الى دعمها والاستماع اليها بشكل أكبر.

وإليك ملخصًا للكلمات الأربع التي ستساعد المرأة على تذكر الأسس الضرورية التي تمكنها من نيل الدعم الذي تحتاج إليه:

1 – التوقف

أ – اختبري مدى قابليته، ثم اسأليه اذا كان هذا هو الوقت الملائم للحوار.

ب – لا تزعجيه إذا كنت تعلمين أنه داخل كهفه.

2 – التهيئة

أ – ضعي الحد الزمني لانتهاء الحوار، وأخبريه بالوقت الذي سيستغرقه، فعندما لا يعرف الرجل المدة التي سيستغرقها الحوار فإن ذلك يخيفه، لكنه إذا علم أن هناك حدا زمنيا لانتهائه فإنه يستريح ويهدأ.

ب – يجب أن تشيري بوضوح الى المهمة المكلف بها، فأخبريه بأنه ليس مضطرا إلى قول أي شيء أو التفوه بأي تعليقات للتهدئة والدعم.

ج – حفزيه، فمن حين لآخر ذكريه بأنك تتفهمين مدى الصعوبة التي يواجهها كي يستمع الى ما تقولينه.

د – أظهري استحسانك وتقديرك، فكل مرة بعد أن تنهي حديثك معه أخبريه بأنك تقدرين إنصاته إليك، وأن دعمه لك قد جعلك تشعرين بمزيد من الارتياح.

3 – الإرجاء

أ – حينما يكون داخل كهفه ينبغي أن تؤجلي احتياجاتك لوقت لاحق يكون فيه أكثر تقبلاً وقدرة على العطاء.

ب – ارجئي تمنياتك بأن يقدم لك المزيد حتى يصبح أكثر قدرة على إجادة الاستماع الى مشاعرك، وعندئذ من الممكن أن تطلبي منه القيام بأشياء ملموسة رويدا رويدا.

ج – عندما تشعرين باللوم أو الانتقاد يمكنك أن تتحدثي إلى شخص آخر أولا حتى تصبحي أكثر ودا وهدوءا، وعندئذ تحدثي مع شريكك في الحياة.

4 – المثابرة

أ – استمري في عطائك ودعمك له كي يتسنى له منح دعمه لك، ولا تتوقعي منه أن يتذكر فعل ذلك دائما.

ب – عندما تواجهك مقاومة منه للدخول في حوار معك عليك أن تثابري وتطلبي منه أن يستمع إليك حتى إذا كان لديه القليل أو ليس لديه أي شيء ليقوله لك.

ج – تغلبي على الميل الى الاستسلام وعدم التواصل معه، وعليك أن تثابري وتصري على تطبيق هذه المهارات».

 

15 فكرة للمرأة للسعادة

من كتاب «رومانسيات زوجية»

1 – قبل النوم اجعلي آخر كلامك كلمة طيبة مثل «أشوفك على خير يا عمري».. فلها أثر طيب في نفس الزوج حتى لو لم يقلها.

2 – استقبليه بكلمات طيبة مثل: «يعطيك العافية».. «عساك على القوة» و«هاذي يموت فيها زوجي» و«ما قصرت تسلم الأيادي».

3 – أشعريه أنك تتعلمين منه وتطبقين ما يقوله لك من التوجيهات، فإن ذلك يسعده.

4 – احرصي على التحصينات الشرعية.. فكم أهمل الزوجان الأذكار فتنقلا بين هم وأكدار.. وكم انشغلا عن ورد الصباح والمساء فحل بهما الداء والبلاء.. فحصّني بينك بالقرآن الكريم والأذكار النبوية.

5 – ضعي مكعبات ثلج على شكل قلب في كأس العصير الذي يشربه.

6 – احجزي لكما طاولة في مطعم فخم واجعلي أحد أقاربك يذهب للمطعم مسبقاً ويعطيهم الهدية التي تريدين أن تقدميها لزوجك.

7 – امسحي المخدة التي ينام عليها بمسك أو عود بحيث لا ينام إلا على رائحة جميلة.

8 – استشيريه أمام أقاربه وأهله.. فهذا التصرف يشبع غرور الرجل.

9 – علِّقي على باب الغرفة بالليل وهو نائم (الله لا يحرمني منك).. وحين يريد زوجك أن يذهب للعمل ألصقي ورقة على المراية واكتبي فيها (سبحان الله أول مرة أشوف قمر يطالع نفسه بالمراية) واطبعي بوسة بالروج على الورقة.

10 – تفنني في كسب قلب والديه وبخاصة والدته وامتدحي زوجك أمامهما.

11 – علمي الأطفال كيفية استقبال أبيهم بقبلة على رأسه وعلميهم أنشودة جميلة لاستقباله حتى يُفاجأ بهم.

12 – ضعي المنبه في جواله على ساعة يكون فيها العمل واجعلي رسالة التنبيه بها عبارة جميلة «الحب الذي في قلبي حلق إليك مسافراً فشعر به جوالك فهل تشعر به أنت»؟

13 – اكتبي طلبات المنزل وأنت تتغزلين به فمثلاً الباذنجان كلون شعرك، واكذبي لا بأس بذلك.

14 – ضعي إطار صورة كبير في مدخل البيت وبه عبارة «لنتزوج من جديد».

15 – أكثري من الدعاء بعد كل صلاة وفي أوقات الإجابة بأن يديم الله الحب بينكما ولا يميته.

 

«ليلة العمر»

د.ناصر الزهراني

الكتاب مخصص لليلة العمر والزفاف، تلك الليلة يقول عنها المؤلف:

«إنها الليلة التي يُطلق فيها العنان لأغاني الروح، وأهازيج الشوق، وتراتيل الغرام، وهمسات الهيام، الليلة التي ترقص فيها المشاعر، وتميس النفوس، وتتمايل الأجسام، وتطرب الخلجات.

إنها الليلة التي تسكر فيها العقول بالخمرة الحلال، وترتوي فيها القلوب من النهر الزلال، ويستريح المسافر المضني الى واحة وظلال.. يقطف أزهار الجمال، ويتذوق ثمار الدلال، وينعم بدفء الوصال.

إنها الليلة التي يفطر فيها المحب بعد طول صيام، فإذا بالروح تنادي: ذهب الظمأ، وابتلت العروق، وثبت الحب إن شاء الله، فتجتمع لهذا الصائم فرحتان: فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء حبيبه، ويظفر بلثم فم أطيب إليه من ريح المسك.

ومن النقاط العملية التي يقدمها الكتاب للعروسين كي ينعما معاً بالسعادة:

  • عليكما بالدعاء الصادق من قلب خاشع بأن يبارك الله ليلتكما، ويديم محبتكما.
  • ألا تبدأ ليلتك بمعصية.. فهذه النعمة الكبرى، والفرحة الأسمى، يجب أن تقابل بالشكر، وتقدر بالعرفان، وللأسف قليل من الناس من يلتفت الى هذا المعنى.
  • على الرجل أن يأخذ بناصية زوجته ويدعو بالبركة.
  • هدوء الأعصاب، وطمأنينة النفس، والبعد عن التشنج والتوتر والقلق والتخوف، فهي ليلة يجب أن تكون هائمة بالحب، مفعمة بالشوق، مترعة بالمتعة.
  • ألا يجعل الرجل كل همه، وغاية بغيته في الجنس منذ اللحظات الأولى، بل عليه أن يبدأ بملء قلب عروسه بكلام الحب، وعبارات الغرام، وحسن المداعبة، وجميل الملاطفة.
  • أن يشعر كل الآخر بحبه وإقدامه وأهميته بالنسبة إليه، ويتفنن في كسب قلبه، واستمالة روحه، وجذب مشاعره ولفت انتباهه.
  • أن يقدم الرجل بين يدي ليلته هدية معبرة، ولو لم تكن إلا زهرة فواحة، أو باقة خلابة، وحبذا لو نقش معها بعض كلمات الغرام، أو أبيات الغزل، أو همسات الهوى.
  • أن يبدأ الرجل بفهم نفسية عروسه، وهي كذلك، أن يفهم محبوباتها وميولاتها ورغباتها، وما يسعدها، وماذا يكدرها، ويزرع لها الأمل المشرق، ويستل من فؤادها المخاوف والمتاعب، ويبدي موافقته لها فيما تحب، وهي كذلك.
  • إضفاء المرح والفرح والمؤانسة على اللقاء في تلك الليلة، فأنتما في قاعة حب وليلة مرح، وسهرة مؤانسة، ولقاء مسرات.

• ألا يكون الزفاف في وقت غير مناسب، فهنالك مسألة خفية قد لا يهتم بها بعض الناس، واللوم في ذلك يقع على الفتاة أو والدتها، فإن بعضهم يحددون موعد الزواج بحسب ما يتفق لهم».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق