تحقيقات

نساء في حياة العظماء

 

لورين «Laurene» تعرّفت على أستاذها أثناء دراسة الماجستير

 

«المرأة دمعة وابتسامة».. «دمعة من سماء التفكير».. «وابتسامة في حقل النفس».

وتبقى المرأة عظيمة! «فإذا صغر العالم تبقى الأم كبيرة»، وإذا كان «الحب أجمل سوء تقدير بين الرجل والمرأة» فإن «أعظم سعادة في الدنيا أن نكون مُحبِّين».

واجب علينا «عندما نتحدث إلى امرأة» أن «ننصت إلى ما تقوله عيناها».

الكلمات الموجودة بين الأقواس هي كلمات لمفكر عظيم اسمه الحقيقي «فيكتور ماري هوجو» واسم الشهرة «فيكتور هوجو».

والآن ندعوكم – أعزاءنا القراء – إلى التعرف على نماذج من نساء في حياة العظماء.

 

كانت «لورين» تعد للحصول على درجة الماجستير في جامعة «ستانفورد» عام 1995.. وكان «باول جوبز» Powell Jops يحاضر في قسم الدراسات العليا، التقت «لورين» و«باول» الذي دعاها للعشاء.. أثناء العشاء تعارفا أكثر.. تبادلا الحديث.. وتبادلا أرقام الهواتف.

ومر عام على عشاء التعارف.. وكان زواج «لورين» و«باول».

 

حكاية تتردد كغيرها من الحكايات، بين محبين ومحبات، تبادل أحاديث ثم تبادل أرقام الهواتف ثم دعوات عشاء، وأخيرا عندما تكتمل الحكاية، أو لكي تتم الحكاية، تكون النهاية الطبيعية بالزواج.

لكن حكاية لورين وباول مختلفة فكلاهما شخص غير عادي «لورين» هي زوجة ثم أرملة لرجل عظيم اسمه «ستيف باول جوبز» أحد المؤسسين الرئيسيين لشركة «آبل» Apple حيث أسس شركة Apple Technology Campany عام 1976 بالولايات المتحدة الاميركية.

وستيف باول جوبز إلى جانب كونه أحد المؤسسين الرئيسيين للشركة شغل منصب المدير التنفيذي للشركة التي اتخذت من «ساشا كلارا» بولاية كاليفورنيا مقرا لها، والشركة تضم مجموعة شركات متفرعة، وبلغ مجموع العاملين فيها وفقا للإحصاء الذي أجري في يوليو 2015، 115 ألف موظف وبلغت ايرادات الشركة وفقا لنفس الإحصاء 233٫715 مليار دولار، ووصلت أرباحها إلى 305٫277 مليارات دولار.

وأدرجت الشركة كشركة عالمية عام 1977 تعمل في مجالات تصميم وتصنيع الالكترونيات ومنتجات برامج الكمبيوتر تحت اسم: Apple Computer Inc.

ثم تعدل الاسم ليصبح اسمها Apple Inc وذلك في عام 2007، وأصبح عدد موظفيها 35000 موظف، وأصبحت الشركة الأكثر إثارة للإعجاب في الولايات المتحدة الاميركية.

 

نعود الى «لورين» لنجد أنها أصبحت بعد الزواج من ستيف باول جوبز وفقا لتقاليد وعادات الزواج البوذي أمًا لابن وابنة، وانها تحولت الى أرملة بعد وفاة زوجها في عمر 56 عاما، وبقيت الى جانبه تمرضه وتحنو عليه حتى آخر يوم في حياته.

لكن.. هل نجحت لورين؟ هل انعزلت وانصرفت بعيدا عن الأضواء تجتر ألم الفراق عن حبيب اختارته زوجا واختارها زوجة؟

نشطت «لورين» في مجال العمل الخيري! أنشأت وترأست عدة مؤسسات إعلامية وتعليمية مثل:

  • Teach forshahferd schools
  • Amirica new schools corporation
  • Lobar found for women

وتدير مؤسسات داعمة للنساء الى جانب عدة مؤسسات أو جمعيات داعمة للشباب الأميركي.

وتقديرا لدورها الخيري والاجتماعي والإنساني والتربوي قام الرئيس الأميركي باراك أوباما بتعيينها عضواً في مجلس البيت الأبيض للحلول الاجتماعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: